مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 مارس 2021 12:57 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
منصور الصمدي
إقرار بالذنب .. بعد عقد على «11 فبراير»..!!
الخميس 11 فبراير 2021 06:10 مساءً
  عقد كامل من الزمن الصعب والمُر إنقضى على إنطلاق أولى فعاليات «ثورة 11 فبراير الشبابية السلمية»، تجرع خلاله اليمنيون مع الأسف شتى صنوف العذاب والقتل والتنكيل والدمار والخراب، وتصاعدت
المكالمة التي صدمتني..!!
الثلاثاء 19 يناير 2021 07:48 مساءً
  أحد الأصدقاء القريبين الى القلب هاتفني عصر اليوم بعد انقطاع دام عدة شهور .. سائلاً عن حالي؟ .. واخباري؟!. وبعد الترحيب .. قلت: حالي كما هو، لا زلت أتنفس .. ماذا عنك أنت؟ ..فين أيامك؟! وما
نحن .. وتصدعات «2020» وتحديات ما بعده..!!
الاثنين 08 يونيو 2020 06:52 مساءً
  المتأمل في طبيعة الأحداث والتحولات والمتغيرات التي شهدها عالمنا العام الجاري «2020م»، بدءاً بظهور جائحة «كورونا»، ومروراً بحرائق أستراليا، وتهاوي أسعار النفط، وإنتهاءً بأحداث
«كورونا» غادر منزلنا..!!
الاثنين 25 مايو 2020 09:56 مساءً
  أوأكد للمرة الثالثة أن أعراض فقدان حاستي «الشم والطعم»، التي يشكو منها حالياً مئات ألآف اليمنيين، إن لم يكن العدد بلغ الملايين، في مختلف المحافظات وتحديداً «صنعاء - عدن» - بأنها
كعكات أمي..!!
الأحد 03 مايو 2020 08:24 مساءً
    وأنا أتصفح إرشيف هاتفي اليوم صادفت صورة الكعك هذه التي لا أعلم مصدرها .. لكنها ومن النظرة الأولى أعادتني لأكثر من عقدين الى الوراء، لأيام الطفولة، والمدرسة، والقرية، وبساطها الأخظر،
يوميات .. تائه في «عدن»..!!
الثلاثاء 10 مارس 2020 04:00 مساءً
  تائه أنا في هذه المدينة الآسرة والبديعة أجول في شوارعها و«حفاتها» وأزقتها الآن بلا وجهة، كطفل فقد أبواه وسط حشد هائل من البشر .. الساعة تشير الى الـ«8.27» مساء، لا أدري لماذا خرجت
صورة .. من مرارات الحرب..!!
السبت 01 فبراير 2020 02:09 مساءً
                       منصور الصمدي   ها أنذا أطوي صفحة يومٌ آخر من رصيد عمري المهدور .. ينتابني شعور بالملل وأنا أكرر أحداث ضياع الأمس والماضي الممتد .. رئتاي تتصلب
صورة .. من مرارات الحرب..!!
الجمعة 31 يناير 2020 11:30 مساءً
  ها أنذا أطوي صفحة يومٌ آخر من رصيد عمري المهدور .. ينتابني شعور بالملل وأنا أكرر أحداث ضياع الأمس والماضي الممتد .. رئتاي تتصلب لكنني لا أكف عن تعاطي هذه السجائر السامة والمقرفة. مئات
«نكسة نهم» .. وحتمية معالجة الإختلالات..!!
الأحد 26 يناير 2020 09:11 مساءً
  على مدى العامين الماضيين، ونتيجة للجمود والخمول والتراجع، الذي رافق عمل وتحركات قوى ومكونات الجيش الوطني سواء تلك المرابطة في «نهم» أو غيرها من المناطق، فضلاً عن ما منيت به خلال ذلك
«عدن» التي لا تنام..!!
الأربعاء 22 يناير 2020 08:35 مساءً
  للليل في «عدن» حكاية أخرى، وشكل أبهى، ومعنى مختلف .. إنه مهرجان للفرح والمرح والسمر والبهجة والأنس والدهشة .. وموعد للتسوق والتنزه والتأمل والحب والبوح والتجلي الوجداني والنشوة
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عيدروس الزبيدي: بسقوط مأرب سيكون من المنطقي إجراء محادثات مباشرة بين المجلس الانتقالي والحوثيين
مالك محطة النهدي يقول ان قوة امنية احرقت محطته (فيديو)
المسوري يهاجم نجل صالح: اعترف بالشرعية ضمنياً ومد يده للحوثي ونفذ وصية والده بالمقلوب
احتجاجات شعبية في خور مكسر تنديدا على سوء تردي الخدمات في المدينة
الشعلان.. عن ضابط يمني أوجع إيران وبعثر حلم الحوثي بالسيطرة على مارب
مقالات الرأي
السعودية تريد السلام ووقف الحرب والحوثي لا يريد السلام ولا وقف الحرب والحرب مستمرة وحتى الآن لا أحد منهم حقق
  بما أن المواطن العادي لم يعد لديه ما يخسره في حال أن سيطر ع البلد أي طرف من الاطراف المتصارعة في
  وصلتنا أخبار تخرس أصوات المتشائمين فهناك انجازات عظيمة في عدن يجب أن لا نهملها ، فقد بلغنا خبر إنجاز عظيم
مساء الاثنين أعلن وزير الخارجية الاميركي عن191 مليون دولار من المساعدات الانسانية قدمتها أميركا ضمن خطط
تدور منذ أسابيع معركة طاحنة على تخوم مدينة مأرب شرق صنعاء بعد أن قررت جماعة الحوثي دخولها، وهي في تقديري
  الأخوة الدول الداعمة والمانحة لإنتشال اليمن من وضعها الاقتصادي المميت .. هل تم تقديم مشاريع تنموية شاملة
خلال الأسبوع المنصرم عنت وطرأت لي فكرة. إقامة معرض فني تشكيلي فردي لبعض أعمالي القديمة؛ والجديدة في بيت الفن
  محمد جميح هجوم مرتزقة إيران الجمعة الماضية على مأرب كان الأقوى، شاركت فيه قيادات وفرق نخبة دربها الحرس
الأخوة الدول الداعمة والمانحة لإنتشال اليمن من وضعها الاقتصادي المميت ..  هل تم تقديم مشاريع تنموية شاملة
عزيزي (القارئة) القارئ ها أنا اوفي بوعدي لك (لكِ) بنشر الجزء الثاني من موضوع الآليات التعاقدية وكيف بإمكاننا
-
اتبعنا على فيسبوك