مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 نوفمبر 2020 01:07 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
د. ياسين سعيد نعمان
اصلاحات لتحقيق السلام المنتظر، على أي طاولة كانت
الأربعاء 25 نوفمبر 2020 07:38 صباحاً
بمجرد أن أعلن الرئيس الامريكي المنتخب جو بايدن بعض أسماء إدارته الجديدة، ومنها وجوه قديمة، عابرة لفترة الرئيس ترمب من أيام أوباما، حتى بدأت التوقعات والتحليلات تأخذ الوضع في اليمن والحرب
الحوثي واستغلال القضاء لقتل الخصوم
السبت 21 نوفمبر 2020 03:45 مساءً
لم يكن الحوثي وجماعته في حاجة إلى التشهير بالقضاء اليمني ، في المناطق التي يسيطر عليها ، على ذلك النحو الذي جعله مطية ومسخرة لإخراج قراره السياسي بقتل خصومه . يفتي بالقتل ، ويأمر القضاء
الجمع بين تحقيق المنجز السياسي وإدارته
الأحد 15 نوفمبر 2020 06:36 مساءً
  دودة القز تصنع ألياف الحرير  من أوراق شجرة التوت ، غير أنها تقوم بإتلافه فور خروجها من شرنقة الألياف إذا لم يسارع المزارع إلى منعها من ذلك بوسائل مختلفة . ما يقوم به كثير من البشر  يشبه
قبل فوات الأوان
الاثنين 02 نوفمبر 2020 10:51 صباحاً
-------------- المنطق الذي سارت معه حياة الأمم باتجاهها الصاعد هو أن المعارك المصيرية الكبرى كانت تمتص المعارك الصغيرة الهامشية التي تنشأ بين الفرقاء في المسار العام لمواجهة التحديات الناشئة عنها
ما وراء تعيين "سفير" للنظام الايراني لدى جماعة الحوثي
الأحد 18 أكتوبر 2020 09:40 مساءً
ظل البعض يجادل ويشك ، بحماقة ، حينما كان يجري الحديث عن تدخل إيران لزعزعة الامن والاستقرار في اليمن ، وعن أن الحوثيين مجرد أدوات على هذا الطريق ضمن أدوات منتشرة في المنطقة ، سخرت نفسها لصالح
ويا من عاش خبّر"
الخميس 24 سبتمبر 2020 06:14 مساءً
د. ياسين سعيد نعمان ---------------٢٦ سبتمبر ثورة عظيمة ، والذين قاموا بها وضحوا من أجلها عظماء ..ما يؤكد عظمة هذه الثورة هو ما يجتاح اليمن اليوم من كارثة ... هذا هو المعطى التاريخي الذي يعيد بناء المشهد
السقوط في فخ التوحش
الخميس 10 سبتمبر 2020 09:28 مساءً
    د. ياسين سعيد نعمان -------------------- مشاهد القتل الوحشي التي أخذت تهز اليمن من أقصاه إلى أقصاه لا يجب أن ينظر إليها على أنها مجرد جرائم فردية تسبب فيها فعل ورد فعل ... هناك تحول خطير في السلوك
لا شيء يكبــر
الأربعاء 02 سبتمبر 2020 06:05 مساءً
اليمن .. هذا البلد الكبير  بماضيه، المتواضع بحاضره .. العريق بتاريخه ، المهمش بمآلاته .. الواسع بجغرافيته ، الضيق بخياراته .. المتنوع بأعراقه وثقافته ، المغلق بعصبياته ، المترع بأحلامه ،
هرطقة بكلفة باهضة ثمنها الدولة
الاثنين 10 أغسطس 2020 05:47 مساءً
العرب ، ومنذ أن تحملوا مسئولية بناء دولتهم الوطنية برحيل المستعمر والمحتل الأجنبي بأرديته المختلفة ، وهم يجربون أنماطاً عدة من بنى الدولة ونظمها السياسية .  القاسم المشترك لهذه الانماط
الحلقة الأخيرة من رواية "الأرض الطيبة" ورحلة إلى قصيعر
الاثنين 03 أغسطس 2020 07:57 مساءً
ما إن أنهى الرئيس سالمين حديثه حتى تدافع الصيادون يطلبون الكلمة . لم تكن قد ترسخت لدى هؤلاء المنتجين البسطاء تقاليد بروتوكولية ليخاطبوا سالمين بفخامة الرئيس . خاطبه أول المتكلمين : يا سالمين :
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مذيعة يمنية في قناة الحدث تنصدم من كلام ضيفها على الهواء
في واقعة عجيبة : طبيب بعدن يجري عملية جراحية في مكان اخر لجسد المريض
عراك بملعب الحبيشي عقب ترديد الجماهير وحدة وحدة (فيديو)
توقعات لحدوث اضطرابات شديدة وأمطار غزيرة في 10 محافظات
قيادي في الجيش: لاصلة لنا بالانفجار الذي اودى بحياة عدد من قيادات الانتقالي
مقالات الرأي
  الشعر لا ينتقل بالوراثة، وإلا لكان أحفاد المتنبي هم ملوك الشعر العربي، ولكان أحفاد بوشكين هم من يتربع على
  قبل شهر كان موعد إعلان تشكيلة حكومة د.معين عبدالملك، وبسبب تعنت المجلس الإنتقالي في مايخص الجانب العسكري
    - يزخر التاريخ بمواقف رست على مرافئها جذوة النضال ، وتركت بصمات راسخة على جدار الزمن ، ووجدان الشعب ،
اغتيال "العقل النووي الإيراني" العالم النووي "محسن فخري زادة" وتوجيه أصابع الإتهام الإيراني للموساد
  =========-==========   بالصدفه وقعت على عيني صوره من أبين ..أبين بالنسبه لي هي وطن وهي أهل وأخوه وأصدقاء .هي اجمل
 ليس سرّا ان إدارة جو بايدن ستكون مهتمّة بانهاء الحرب في اليمن. هذا ما كتبه صراحة وشدّد عليه الرئيس
أيام قلائل ويمضي الفصل الدراسي الأول بنجاح منقطع النظير بكل أحداثه وصحائفه, فصل دراسي ناجح أتى سريعاً ومضى
لا تسهبوا في الكتابة عن الاستقلال الوطني، عن ملحمة التحرير، والحرب العادلة الوحيدة في تاريخنا المعاصر، لسنا
من كانوا قادة أيام الزعيم علي عبدالله صالح ، لهم طنة ورنة ، وهاهم اليوم قد اكتفوا من نصيبهم من الدنيا بعصابة
مهمة قراءة وكتابة التاريخ ، المهمة الأولى لدى كل الشعوب الحية وقادتها ومفكروها ورواد نهضتها.. ولا يمكن أن نصل
-
اتبعنا على فيسبوك