مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 12 أبريل 2021 05:21 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
رفقي قاسم
بانتهاء اليمن تنتهي الحرب
الأحد 11 أبريل 2021 05:11 مساءً
  وهذا ما هو واضح وجلي وطالما ان الحجر من الارض والدم من الرأس فالأمر لا يهم احد على الطلاق كون القتلى هم في الواقع من شباب اليمن شرقهم والغرب والمتقاتلون اعلاميا الان وعلنا لا يمتون لليمن
على الانتقالي التفاوض مع الباسط
الثلاثاء 06 أبريل 2021 11:24 صباحاً
  وكفى مهاودة ومداهنة وقد اتضحت الامور جلية ولا تعيد ما صار وحصل في الف وتسعمائة وأربعة وتسعين وما يَكرِر المُكرر الا الغبي الذي لا لب له ولا عقل ويكفي ما سال من دمٍ وهدر واعمل مع ما عملته
الاخ المحافظ اشتي لعيالي وظائف وسكن
السبت 03 أبريل 2021 10:07 صباحاً
  اعتدت ان اكتب سابقا بالمجمل عن الجنوب وما صار ويصير لعدن ونسيت مشكلتي الخاصة وهي مشكلة اولادي واولاد غيري الي ان نبهني استاذي الرائد نجيب يابلي بعد قراة مقاله المنشور بصحيفة الامناء
وبالوحدة تشتتنا
الأربعاء 31 مارس 2021 01:24 مساءً
  تعلمنا في الابتدائي حتى كبرنا ان حزمة الخيزران لن تنكسر لو كانت مجموعة لشدة قوتها وتماسكها وتنكسر العصا بسهولة لو كانت منفردة او اثنتين ... وعلمنا ايضا ان كل شيء اي شيء له فضائل ورذائل اي
اقبل ياهذا وأتوكل
الثلاثاء 23 مارس 2021 09:21 مساءً
اقبل ياهذا وأتوكل     اذا كنت يمنياً حقاً وصادقاً اقبل ولا تتردد واوقف الحرب فورا وما عليك من مصدر المبادرة المملكة السعودية او غيرها والشيء الاهم ايقاف الحرب عاجلا لا اجلا وفوت الفرصة
بالانتقالي هم يعيشون
الأربعاء 17 مارس 2021 05:17 مساءً
      للاسف انهم يكررون مالا يجب ان يكرر!! وتاريخ إعلام الحزب الشمولي الاوحد يعيد نفسه ويشهد ولا صوت يعلو فوق صوت الحزب، اما ياترى كما كانوا يعيشون روادوهم يريدون ان يعيشون هم ايضا
وحدة هرولة لا ضرر ولا ضرار
الخميس 11 مارس 2021 10:42 صباحاً
    حديث رسولنا الكريم صلوات ربي عليه وسلم طبقناه في عدن من زمن قبل ان نسمع به من علماء شمال الجن.. وكبر عند الله مقتا ان تقولوا ما لا تفعلون وهذا رايناه وابصرناه من حكام اليمن وعلماءه للاسف
انت قاتلي دون ان تدري
الجمعة 05 مارس 2021 04:00 مساءً
  نشرت تعليقات على مقالي المنشور بموقع عدن الغد الاليكتروني بعنوان " الانتقالي ساهن من الظبية لبن " الاربعاء 3 مارس، وعادة انا اطلع على التعليقات ولا عليها ارد وهذه المرة نبهني احد الصهور من
الانتقالي ساهن من الظبية لبن
الأربعاء 03 مارس 2021 11:33 صباحاً
  والسهان يعني نتمنى ولا نتوقع ليس لان الظبية لا لها لبن بل موجود مع صعوبة المنال.. وفي قولٍ اخر اوكن ولا تركن او ابشر ولا تركن!! او ابشر ولا تتوقع!! هذا اذا توضيح ما اردنا توضيحه من المثال
وقالت عكاظ والقول في تقرير الامم
الأربعاء 03 فبراير 2021 12:25 صباحاً
وذهبنا الي موقع عكاظ وقرأنا فيه قائلة ..وصرح مصدر يمني .. والموقع اليمني يكذب ويدلس كالمعتاد قال ان عكاظ الذي صرحت ولم يقل ناقلة خبره وهذا ما حدث ايام عفاش ولايزال ما نراه اليوم من ذراريه فهو
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسلحون يستولون على سيارة مأمور صيرة بقوة السلاح
وفاة قائد عسكري بارز من أقرباء الرئيس هادي أصيب بمرض مفاجئ
بدء التحقيق مع الطبيبة زهى السعدي ومدير المحجر الصحي بعدن
عاجل : عودة تدريجية لمنظومة الكهرباء بعدن
قطاع قبلي بالصبيحة يحتجز عدد من أبناء يافع (أسماء)
مقالات الرأي
  طالعت بعض طلاسم منير الماوري التي اشبعها فتنه وافرغ فيها كل غِله على محافظتي أبين وشبوة واندهشت من حظ
  هاهم الأصدقاء والزملاء يتقاطرون - في عَجَلةٍ عجيبة - الى حديقة الموت . بعضهم عن مرض .. وبعضهم عن وَهَن ..
ما أبشع الحروب وما أقبح من يشعلها ويتلذذ بمعاناة وقهر من يعيش وقائعها ويكابد كل مآسيها ..هنالك أنواع شتى
  وهذا ما هو واضح وجلي وطالما ان الحجر من الارض والدم من الرأس فالأمر لا يهم احد على الطلاق كون القتلى هم في
المؤسسة الاقتصادية من بين المرافق التي تدار بحنكة رجل مسؤول، فمنذ أن تسلم العميد سامي السعيدي هذه المؤسسة،
تمر الأيام والأشهر على وعود وردية اللون ، وحقن " مخدرة " لأمتصاص الشارع والوسط الرياضي في مديرية خورمكسر في
العنوان أعلاه للكاتب والمفكر الفرنسي أوليفيه روا الذي عنون كتابه بعنوان ” الجهل المقدس ” ، وتحدث فيه عن
هناك اشخاص اثرياء،، وقد يكونوا غير ذلك لكنهم عايشين حياتهم في رخاء من خلال التمصلح والارتزاق والنفاق مع من
الموت يحصد الناس في هذه الايام دون وداع أو سابق إنذار . تفشي الوباء والحميات وكورونا وغيرها من الأمراض
  كتب / علي بن شنظور تابعت منذُ أمس المئات من ردود الافعال في يافع والجنوب بشكل عام بين مرحب بخطوة نجل سلطان
-
اتبعنا على فيسبوك