(تقرير).. هل لعبت التشكيلات الأمنية في عدن دوراً في استقرار الأمن أم في زعزعته؟


الخميس 03 ديسمبر 2020 11:49 صباحاً

(عدن الغد)خاص:

تحليل يتناول الوضع الأمني في عدن وغياب الاستقرار عن المدينة منذ التحرير

كيف يمكن توحيد كل هذه التشكيلات تحت قيادة وزارة الداخلية؟

هل سيستمر التحالف بدفع مرتبات هذه التشكيلات أم سيحيل الأمر للحكومة؟

كيف غابت الهوية الوطنية عن هذه التشكيلات وما هو الهدف من صبغها بالهوية المناطقية؟

تأسيس هذه التشكيلات هل كان الهدف منه استمرار الصراع في عدن أم القضاء عليه؟

التشكيلات الأمنية في عدن.. الصراع من اجل البقاء

(عدن الغد) القسم السياسي:

قاد محافظة العاصمة عدن احمد لملس امس الاول الثلاثاء وساطة لتسليم معسكر النصر في مديرية خورمكسر الى قوات الحزام الامني، الا ان الوساطة لم تنجح.
وكانت قوات من الحزام الامني بقيادة جلال الربيعي وقوات الامن العام بقيادة عبدالدائم أحمد مدير مكتب شلال شائع على وشك الاشتباك داخل معسكر النصر الذي تسيطر عليه قوات الامن العام وترفض تسليمه.
وقالت مصادر مطلعة ان عبدالدائم رفض تسليم المعسكر لقيادة الحزام الامني كما رفض كل الوساطات في هذا الجانب، طالبا اوامر من اللواء شلال شائع الذي صدر قرار رئيس الجمهورية بإقالته من ادارة الامن وتعيين محمد الحامدي بديلا عنه قبل زهاء ثلاثة اشهر من اليوم.
وتعيش العاصمة عدن وضعا امنيا مقلقا منذ تحرير المدينة قبل نحو سبع سنوات من تحالف قوات الحوثي صالح، وشهدت خلال الايام الأخيرة من شهر نوفمبر الفارط عددا من الاغتيالات استهدفت عناصر امنية ومدنية دون معرفة الجهة الفاعلة، حيث تسجل الجرائم ضد مجهول.

الانقسام سبب مهم
يرى مراقبون للوضع في عدن ان الانقسام الحاصل بين الأجهزة الأمنية التابعة للمجلس الانتقالي والاجهزة التابعة للشرعية لعب دورا كبيرا في الاخلال بالأمن وتحويل العملية الأمنية الى نوع من الاجتهاد الفوضوي في ظل غياب التأهيل والتدريب والعمل المهني.
ومع انتشار التشكيلات الأمنية في عدن وتنوعها، تعيش عدن في حالة من الصراع على المهام الأمنية التي تداخلت بشكل كبير بين تلك القوى ونذكر منها قوات الحزام الامني وقوات الدعم والاسناد وكتائب الصاعقة بالإضافة للأمن العام وهو الأمر الذي يثير العديد من الصراعات فيما بينها ليس اولها ولا اخرها ما حدث في معسكر النصر بل هناك احداث سابقة حدثت واحداث لاحقه ستحدث اذا ظلت هذه القوات تعمل بهذه الطريقة العشوائية.

هوية القوات الأمنية
ان تشكيل قوات امنية خارج السياق يؤدي في الاخير الى فشل هذه القوات او اقتتالها فيما بينها وهناك من يتحدث اليوم ان القوات الامنية في عدن شكلت على اساس ولائي بحت لم يراع العامل الوطني، ويرى مراقبون انه بعد تشكيل هذه القوات كان نتائجها في النهاية عدم استقرار المدينة ودخول هذه القوات في صراعات دائمة.
إن العمل على بناء الاجهزة الامنية بناء غير وطني له نتائجه الكارثية لاسيما حينما تكثر هذه الاجهزة او تتعدد او تتشعب، ويرى خبراء أمنيون ان الاخلال بالهويات الوطنية للتشكيلات الامنية تكون عواقبه وخيمة، فضلا عن التحكم بها بواسطة خيوط غير مرئية واستخدامها دائما لتحقيق اهداف غير وطنية.

هل يستمر الانفلات الأمني؟
منذ تحرير عدن قبل نحو سبعة اعوام والمدينة تعاني من انفلات امني تتخلله عمليات تصفيات واغتيالات بين الحين والاخر وتقيد ضد مجهول وعلى الرغم من الجهود التي بذلت في الحد من الانفلات الامني الا ان هذه الظاهرة ما تزال موجودة ويرجعها البعض لتعدد التشكيلات الامنية وتداخل المهام فيما يعيدها اخرون لهوية الاجهزة الامنية التي تتخذ الطابع المناطقي فيما يرى اخرون ان ضعف التأهيل والتدريب وغياب العمل المهني وهو من الاسباب التي ادت الى بقاء الانفلات الامني وفشل الاجهزة الامنية في وضع حد له.
ولم تستطع الاجهزة التنفيذية استخدام الاجهزة الامنية في منع البسط على الاراضي مثلا بل وجد ان كثيرا من قيادات هذه الاجهزة شريكة في العبث والنهب الذي طال ملف الاراضي في عدن والمدن المجاورة وهذا اصاب الاجهزة التنفيذية بالعطب حيث لم تتمكن من وقف النهب الذي طال اراضي الدولة والمواطنين على حدا سواء.
وتعاني الاجهزة الامنية حاليا من عدم انتظام صرف مرتباتها الشهرية من قبل التحالف العربي الامر الذي اصاب عددا من الافراد والقيادات بالإحباط ودفعها للتهديد بحجز ايرادات العاصمة عدن والسيطرة عليها، وتبلغ مرتبات الحزام الامني فقط ما يقارب 15 مليار ريال يمني شهريا ناهيك عن التشكيلات الاخرى التي تضم الالاف من الجنود والافراد وتصرف مرتباتها من قبل الجانب السعودي.
وادى الانفلات الامني في عدن الى مقتل العشرات من الدعاة وخطباء المساجد وضباط الامن وشخصيات مدنية ولم تتمكن هذه الاجهزة من الكشف عن جريمة واحدة.

الاتفاق الجديد
ينص اتفاق الرياض في احد بنوده على توحيد التشكيلات الامنية وضمها الى وزارة الداخلية لكن هناك مراقبين يتوقعون فشل هذا الاتفاق في تنفيذ كافة بنوده خصوصا تلك المتعلقة بالأمن والجيش لأن من قام ببناء هذه القوات له اهداف بعيدة ومن المستبعد ان تدفعه مصلحة اليمنيين الى توحيد هذه القوات تحت اشراف الداخلية الا اذا حدثت متغيرات في نظرة التحالف للواقع في عدن فمن مصلحة التحالف واليمنيين توحيد هذه القوات لكن السؤال: من سينفق على جميع هذه القوات التي هي بالآلاف؟ وهنا يرى خبراء امنيون ان السلطة الشرعية عبر حكومة الشراكة هي من ستتولى صرف مرتبات هذه القوات لان الاستغناء عن هذه القوات او تسريحها سوف يكون له ارتدادات خطيرة على السلم الاهلي في البلاد.
ستصبح هذه القوات عبئا ثقيلا على التحالف مع مرور الوقت وقد لا تستمر عملية صرف مرتباتها من قبل التحالف وهذا ما يجعل الحكومة الجديدة اذا ما تشكلت امام مهمة جديدة ومضنية وهي اعادة توحيد هذه القوات وصبغها بالهوية الوطنية وتسليم الاشراف عليها لوزارة الداخلية وهي الوزارة المعنية بالأمن في البلاد.
اذا ما نجحت هذه الخطة فإن ذلك سوف يلعب دورا كبيرا في اعادة الامن للعاصمة عدن واعادة ترتيب هذه القوات وتوزيع المهمات فيما بينها ومنع عملية التداخل والاشتباك وتحديد مواقع تواجدها داخل العاصمة بعيدا عن الصدام والتصادم الحاصل الان والذي قد تكون اثاره وانعكاساته خطيرة على السلم العام داخل العاصمة.

ما الحل النهائي لذلك الصراع الأمني؟!
لا تمر أيام معدودة أو بالكثير شهور قليلة إلا ويتجدد صراع المشاريع في العاصمة عدن التي أضحت تضيق دراعا من ذلك الصراع والنزاع المميت للسكينة الأمنية وتطبيع الحياة للمواطن في العاصمة والمدينة الساحلية عدن.
يتساءل السواد الأعظم من الشارع الجنوبي والعدني على وجه الخصوص متى يصل ذلك الصراع والنزاع إلى نهاية المطاف؟! ، وماهي الحلول المناسبة والجذرية للاستئصال ذلك الكابوس من العاصمه عدن؟!.
ويرى مراقبون بأن لا حل لكل ذلك الصداع المزمن العسكري في العاصمة عدن إلا دمج وإعداد تلك القوى التي تهيمن وتسيطر على العاصمة عدن تحت مظلة وسقف منظومة عسكرية أمنية تعدد الإعداد الجيد والصحيح الذي يكفل تحقيق الأسس والمعايير والمقاييس العسكرية والأمنية الصحيح والسليم والواقعي بعيدا عن التشكيل القروي المنطقي الذي يججج ويزيد ويستمر بإشعال وتيرة الصراع والنزاع في محافظة عدن دون أدنى شك .
.

https://adengd.net/news/509092/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}