من يشعل النار في المهرة


الثلاثاء 18 فبراير 2020 01:09 مساءً

الحديدة (عدن الغد) خاص:

تقرير / محمد حسين الدباء:

تعد المهرة هي ثاني أكبر محافظات اليمن من حيث المساحة حيث تبلغ قرابة 82405 كيلومتر مربع، وتقع في الجانب شرق اليمن، وتطل هذه المحافظة على أحد أهم المضائق البحرية في المنطقة وهو مضيق هرمز الذي يفصل بين مياه الخليج الفارسي من جهة ومياه خليج عمان وبحر العرب والمحيط الهندي من جهة أخرى، ويمر منه 40 % من نفط العالم المنقول بحرا ومن ثم من يسيطر على هذه المحافظة يبسط نفوذه الكامل على هذا الممر المائي ذو الأهمية الاستراتيجية الهائلة وتمتاز محافظة المهرة بخلجانها وموانئها الطبيعية.

ما الذي يحدث في المهرة ؟!

وبعد خمسة أعوام من الحرب في اليمن وخروج المهرة عن ساحة المواجهات العسكرية داخل اليمن ها هي اليوم تعود للمشهد المشتعل، حيث اندلعت مساء أمس الاثنين اشتباكات مسلحة بين قوات من الجيش ومسلحي القبائل بالمهرة، بالقرب من منفذ شحن الحدودي.

قالت رواية حكومية وزعتها السلطة المحلية بمحافظة المهرة مساء أمس الاثنين: "إن رتل من قوات التحالف العربي المسنودة بقوات المهام الخاصة بمحافظة المهرة تعرضت ظهر أمس لكمين مسلح نصبه مجموعة من المتمردين المسلحين على الطريق المؤدي الى منفذ شحن.

واكدت مصادر محلية -بحسب الرواية- أن قوات التحالف كانت في طريقها الى منفذ شحن يرافقها عدد من ضباط وأفراد المهام الخاصة، وذلك ضمن مهمة دورية معتادة للقيام بعملية التفتيش الروتيني اليومي على جهاز الاسكنر، الى جانب استقصاء طبيعة الوضع الأمني في المنفذ وغير ذلك من المهام.

واشارت المصادر أن الكمين الذي نصب على الطريق الرئيسي قوبل بمواجهة عنيفة من قبل قوات التحالف وقوات المهام الخاصة، والذين تمكنوا من افشاله في الحال، كما قاموا بملاحقة الجناة الذين لاذوا بالفرار .. لافتا الى ان انه لم تنتج اية خسائر عن الكمين.

على ذات الصعيد أدان مصدر مسئول بالسلطة المحلية بمحافظة المهرة الكمين الغادر الذي استهدف قوات التحالف العربي .. معتبرا ذلك تجاوزا خطيرا وتعديا صارخا للنظام والقانون، ومحاولة يائسة من قبل الجماعات الخارجة عن النظام والقانون لإثارة الفوضى في المحافظة والاخلال بالأمن واقلاق السكينة العامة.

وحذر المصدر تلك الجماعات المتمردة والخارجة عن النظام والقانون من مواصلة اعمالها الاجرامية .. مؤكدا أن صبر السلطة المحلية بدأ ينفذ وفي حال استمرت مثل هذه الممارسات الخطيرة فإنها ستضرب بيد من حديد .. لا فتا إلى أن أمن محافظة المهرة واستقرارها يبقى خطا أحمر.

الرئيس هادي يصدر توجيهاته

وجه فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن، المشير ركن عبدربه منصور هادي، مساء أمس الإثنين كافة الأجهزة والوحدات الأمنية والعسكرية بمحافظة المهرة، بسرعة التعامل بحزم واتخاذ كافة الاجراءات والتدابير المناسبة ضد من يقلقون الأمن والسكينة العامة بالمحافظة.

وجاءت توجيهات فخامة رئيس الجمهورية على خلفية الكمين الذي نصبه مسلحون في محافظة المهرة أمس واستهدفوا من خلاله رتل من قوات التحالف العربي أثناء ما كانت في طريقها إلى منفذ شحن.

وأكد المصدر أن فخامة رئيس الجمهورية وجه نائبه الفريق علي محسن الأحمر بالتعامل مع الموضوع وتوجيه السلطة المحلية والقيادات العسكرية والأمنية بالمحافظة وعلى رأسها محافظ المحافظة الشيخ راجح باكريت، وقائد المحور، وكافة الأجهزة والوحدات العسكرية والأمنية بالمحافظة للتعامل بحزم مع كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار ونشر الفوضى بالمحافظة.

وبيّن المصدر أن نائب رئيس الجمهورية الفريق علي محسن الأحمر، بدوره، قام بالتواصل مع محافظ محافظة المهرة الشيخ راجح سعيد باكريت، وقائد المحور، وابلغهم بتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية.. مشددا على ضرورة وضع حد لعصابات التمرد تلك وغيرها من قطاع الطرق والضرب بيد من حديد.

وحسب المصدر فإن محافظ المحافظة وقائد المحور بدورهما وجها كافة الأجهزة والوحدات العسكرية والأمنية بالمحافظة للتقيد بتوجيهات فخامة الرئيس والتعامل بكل حزم مع كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار المهرة واقلاق سكينتها العامة.

تصاعد التوتر في المهرة

نظم أبناء المهرة أمس الاثنين وقفة احتجاجية تنديدا بتهميش المهرة من حصة تأشيرات حجاج بيت الله الحرام.

ووجه المحتجون في بيان الوقفة الذي ألقاه الأستاذ مبروك الكثيري، رسالة إلى وزير الأوقاف والإرشاد أحمد عطية، أن أبناء المحافظة لن يسكتوا على تهميشهم ومصادرة حصتهم من تأشيرات الحج.

وهدد المحتجون بالتصعيد واتخاذ خيارات عبر الأطر الرسمية والقانونية حال عدم اتخاذ إجراءات تصحيحية وإعطاء المحافظة حصتها المناسبة أسوة بالمحافظات الأخرى.

وناشد المحتجون فخامة رئيس الجمهورية المشير الركن عبد ربه منصور هادي، بالتدخل العاجل وإعادة النظر في عملية توزيع تأشيرات الحج وإنصاف المهرة وإعطائها حصتها من التأشيرات.

وأكد البيان أن تخصيص 50 تأشيرة لمحافظة المهرة من أصل 25 ألف تأشيرة لليمن يعد ظلما وتهميشا.

من جانبه، ألقى كلمة الخطباء والأئمة، الشيخ عبدالله أحمد رحيّم، أشار فيها إلى أن منح المهرة 50 تأشيرة من أصل 25 ألف تأشيرة ظلم وتهميس للمهرة.

وأكد أن المهرة لن تقبل بهذه الأساليب، وسيعمل الجميع يدا واحدة لإنهاء هذا التهميش، داعيا الرئيس هادي ومحافظ المحافظة إلى ضرورة إنصاف المحافظة في توزيع تأشيرات الحج.

ورفع المحتجون لافتات طالبوا فيها الرئيس هادي بإقالة وزير الأوقاف الإرشاد، مناشدين حكومة المملكة العربية السعودية وصاحب السمو الملكي الفريق ركن الأمير فهد بن تركي آل سعود والسفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر بإعطاء المهرة منحة كريمة لأداء فريضة الحج وعدم ترك المهرة تحت وطأة فساد وزير الأوقاف.

http://adengd.net/news/444444/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}