مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 فبراير 2019 02:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
استعراض صورة

عدن ستغرف في مستنقع الأوساخ إذا استمر الحال هكذا !!

الآن يمكن توصيف الأزمة الرئيسية التي تتحكم بنظافة مدينة عدن بأزمة آليات وسيارات الخدمة نظرا للنقص الحاد في أسطول صندوق النظافة والتحسين وأعطال وتهالك المتوافر حاليا وانتهاء عمره الافتراضي منذ زمن بعيد. يخشى أن يعجز الصندوق عن إدارة أزمة تلوث البيئة إذا لم تحل المشكلة وتجرى عملية إنقاذ سريعة، لأن مجرد توقف خدمات النظافة عدة أيام سيؤدي إلى كارثة إنسانية، فكيف إذا توقفت أسابيع أو أشهر فإنها ستكون خانقة. نداء عاجل إلى الحكومة والدول والمنظمات المانحة والجهات المهتمة بالبيئة في كل أنحاء العالم : أنقذوا عدن من الغرق في بحر الأوساخ والأوبئة والأمراض عاجلا وليس آجلا، وقبل أن يقع الفأس على الرأس. من : فضل حبيشي
المزيد من الصور
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احمد بن بريك: الجنوب (بنأخذه).. وبن دغر كان يتفرج "للسرق"
قتيل الممدارة شاب من صنعاء
أصدقاء قتيل الممدارة يروون لعدن الغد تفاصيل الحادثة
المودع: عقب تبديل سلطة الرئيس هادي سيتم احتواء المشروع الانفصالي بدعم دولي كامل
شهود عيان : طقم على متنه مسلحين هم من رمى بجثة الشاب الصنعاني بالممدارة
مقالات الرأي
يبدو ان الفنانة هدى حسن قد وضعت مسؤولي الثقافة على كرسي متحرك بالفعل ، فما يعتريهم من عجل وفشل يثبت ذلك ، مع ان
كان مجمل النجاح الذي شهدته الأنظمة الاقتصادية و السياسية أو الأنظمة الكنيزية في الشمال و الأنظمة التنموية في
مؤتمر وارسو الذي عقد في بولندا امس وحضرته بعض الدول العربية ومنها مصر والسعودية والامارات ودول عربيه اخرى
  في كلمته اليوم قال اللواء أحمد بن بريك ، قلنا للرئيس هادي ان يستقر في القصر الجمهوري بحضرموت وسنجعل منه
  يخطو المحافظ سالمين خطواته في بناء حاضر ومستقبل العاصمة عدن بكل تأن وثبات .متجاوزا كل التحديات والعراقيل
من اصعب المواقف على المواطن او اي فرد والتي ستظل خالدة في ذهنه ان يعيش في وطنة غريبآ وتائهآ في دهاليز الحياة
  باسلوب فاضح وتعامل سافر مع الكيان الاسرائيلي بين طرفي النزاع اليمني الحوثيين والشرعية وبسابقة لم تشهدها
 ١// لم يتنبّه كثيرين لإعلان نبأ إنتهاء العصر الذّهبي لمصفاة عدن ، أو بالأصح الإعلان الرّسمي لشهادة وفاتها
 توجد منازعة حقيقية صامتة تثورمنذ اليوم الأول لخروج الإنجليز من مستعمرتها عدن, ولم تزل, بين أبناء عدن
    كعادتي بعد صلاة الجمعة من كل أسبوع أتوجه إلى مقبرة "يعقوب*" لزيارة قبر والدتي وقراءة الفاتحة على روحها,
-
اتبعنا على فيسبوك