مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 16 مايو 2021 05:04 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات


رمضان موسم استثنائي للصوص

الجمعة 23 أبريل 2021 05:37 مساءً
كتب/ محمد المياحي

كلما اعتقد الناس أن جماعة الحوثي استنفدت وسائل اللصوصية، وبلغت أقصى مستويات الفيد والتطفل على حقوق الناس وأملاكهم؛ تفاجئهم الجماعة بحيل جديدة، وابتكارات مختلفة؛ للسطو على أموال المواطنين والسيطرة الشاملة على كل تفاصيل حياتهم وأرزاقهم.

في رمضان، يتورّع أكابر المجرمين وأكثرهم بشاعة، ويقلصون من نشاطهم الإجرامي قليلا؛ كنوع من التهدئة، تماشيا مع الشهر الفضيل، باعتباره زمنا للتعبّد واقتفاء الفضيلة، باستثناء الحوثي، يتضاعف نشاطه الإجرامي بشكل أشد؛ لكأنّ اللصوصية بالنسبة إليهم سلوكٌ تعبدي، يقربهم من الله.

صحيح أن أملاك الناس -في نظر الجماعة- هي أمور مباحة لهم طوال العام؛ لكن في رمضان تزداد ضراوتهم لها أكثر -ربما مع شعورهم بالجوع، هذا احتمال وارد- فالصوم ليس فريضة ترفع درجة إحساسهم بالآخرين؛ بل طقس يرفع درجة شهيتهم لأموال الناس أكثر.

الطبيعة النفسية والذهنية لجماعة الحوثي لا ترى في الجباية سلوكا غير شرعي، وهذه ليست تُهمة عامة أو شائعة ألصقها بهم خصومهم؛ بل صفة جوهرية نابعة من قناعتها المذهبية، حتى مع كونها قناعة تنتهك قيمة العدالة وحرمة حق الآخر.

حسنا، لا أحد بمقدوره أن يحصي أرقاما دقيقة فيما يتعلق بأموال الجبايات الحوثية المفروضة على التجار، وكل ما ينتشر هي أرقام تقريبية، لكن الثابت الوحيد هو أن حصيلة الجبايات تتضاعف كل عام أكثر.

فطوال خمس سنوات ارتفع محصود الحوثي من الضرائب والجبايات بشكل تصاعدي في كل محافظة ومنطقة يسيطر عليها. هذه الخلاصة ليست حكما اعتباطيا، بل استنتاج من الأرقام المسرّبة حول إجمالي الجبايات من كل محافظة.

لا شك أن هذا أمر باعث للغرابة، حيث ست سنوات من الحرب، بلغ فيها المجتمع أقصى درجات الاختناق والحياة القاسية؛ لكن الحوثي بالمقابل، يعيش أجمل سنوات زهوِّه.
هذه ليست ملاحظة جديدة؛ لكنها حقيقة تتعاظم كل عام، ولا يجب أن تغدو أمرا اعتياديا، مهما طال زمن سيطرة الجماعة.

هذا العام مثلًا، تطورت أساليب الحوثي في فرض الجبايات، ولم يكتفِ بطلب مبلغ معين يخضع لتقديرات الجهة أو التاجر الذي يدفعه؛ بل أصدر قرارا يلزم فيه جميع التجار بتقرير محاسبي دقيق، وبتسليم الرقم السري للنظام المحاسبي التابع للمحلات؛ كي يفحص نسبة الدّخل ورأس المال بنفسه، ويقرر النسبة المتوجّب دفعها.

هذا المستوى من الرقابة الدقيقة يجعل الحوثي مسيطرا بشكل دقيق على كل ريال يتحرّك في مناطق سيطرته، وهي ليست سيطرة دولة، تأخذ ما لها وتعطي ما عليها؛ بل سيطرة عصابة، تُخضع أموال الناس لفحص دقيق؛ ثم تقرر لنفسها أكبر قدر ممكن من حصة الدّخل، وتحت لافتات، ليست بحاجة دائمة لما يسوّغها قانونيا، وحتى لو شرعنت ما تأخذه بالقانون، فما الذي يتبقّ من شرعية لقانون يُطبق بطريقة انتقائية. قانون يتذكر جيدا واجبات المواطن ولا يكترث لأي حق مقابل لهذا الواجب.

فمنذ بداية شهر رمضان، ونحن نسمع -في صنعاء- عن إغلاق الحوثي شارعا ما، أو مؤسسة هنا، ومركزا تجاريا هناك، وكل يوم لا يمر دون أخبار من هذا النوع، والسبب: رغبة الحوثي بفرض نظام رقابي جديد وأكثر فحصا لرأس المال لكل تاجر ومواطن.

فجميع التجار يدفعون كل عام، أضعاف ما هو مقرر عليهم، كما إن جبايات الحوثي -كما هو معروف- لا تقتصر على رمضان، وصارت مساهمة شهرية وبشكل قسري، لكن يبدو أن الحوثي، وهذا العام تحديدا، انتقل إلى مستوى أكثر تقدما في نظام الصوصية المتّبع، ويريد أن يعمل على مأسسة نشاطه المتطفل، وتحويله لنظام دائم ودقيق، يحصد منه أكبر عائد ممكن، ويحاصر فيه التجار لأقصى مستوى؛ بحيث لا يتمكن تاجر من التلاعب به واخفاء جزء من ثروته عليه.

الخلاصة:
لم يمر في تاريخ البلاد جماعة أو حتى سلطة، طوال عمر الدولة اليمنية الحديثة، تمكنت من خلق مصادر دخل وجباية لتمويل ذاتها، كما فعلت جماعة الحوثي، وبشكل يتجاوز كل سلطات البلاد المتتالية. فالحوثي، وعبر طرق كثيرة، استطاع أن يضع قبضته على كل تفاصيل الدخل لكل مواطن وتاجر، وحتى صاحب بقالة صغير انتزع قسطا منه. ما يجعل الحوثي أكثر اللصوص احترافا من بين كل أولئك الذين مروا في تاريخ البلاد.
لص محترف وواثق جدا بأحقيته في ممارسة هذا النوع من البلطجة الممنهجة والمتطورة كل عام أكثر.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
عدن: حروب الخدمات في عيد الفطر المبارك ومالا يخطر (بعقلية الشياطين) ..؟!
  كتب الفنان/ عصام خليدي أين شرعية العالم ( والأمم المتحدة) ودور المنظمات الدولية والعدالة الإنسانية حقوق الإنسان مما يحدث في عدن المنكوبة المنهوبة المسلوبة
برغم الارتفاع الجنوني لأسعار ملابس العيد .. ازدحام كبير والموديلات القديمة هي المطلب في سوق سيئون
سيئون / جمعان دويل   كعادتها مدينة سيئون التي تعتبر القلب النابض لوادي حضرموت في جميع المناسبات وخاصة العيدية منها بما تحتله من مركز تجاري حيث يتوافد إليها
مواطنو أبين لـ(عدن الغد): جشع التجار يحرم الاطفال من التمتع بفرحة العيد
  تقرير: ماجد أحمد مهدي شكلت مواسم الاعياد عامل ضغط مباشر على ارباب الأسر لتوفير ملابس العيد لأولادهم في ظل تفاقم الوضع الاقتصادي وتدهور العملة الوطنية وعدم


تعليقات القراء
541755
[1] الكل يلعب بالوطن
الجمعة 23 أبريل 2021
احمد | مأرب
الشعب اليمني مستغرب لماذا الحكومة لم تحسم الأمر الكل يلعبون على حياة المواطن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احتيال طريف من نوعه في عمليات بيع اللحوم بعدن (تعرف على الحكاية)
مهندس بكهرباء عدن يكشف سبب احتراق مولد في كهرباء المجلس الانتقالي 
اصطياد سمكة نادرة بالمكلا (صورة)
قائد النخبة الشبوانية يعود الى شبوة
صحيفة إماراتية تستبعد تعيين يوسف بن علوي مبعوثا دوليا لليمن وتهاجمه
مقالات الرأي
الفرق بين أسلوب إيران وأسلوب السعودية في دعم حلفائهما بالمنطقة هو ان الاولى أي إيران تعلًـم حلفائها كيف
كلما جاء ذكر منحة الوقود السعودية تذكرت قصة طريفة ذكرها الأستاذ/ محسن العيني - رئيس وزراء أول حكومة في عهد
  ‏منذ 2004 وأنا أحاول التحذير من المخطط الإيراني السلالي باليمن كتهديد للهوية والعقيدة ونذير بالتهجير
كل المراحل التاريخية والاسلامية تتحدث عن أرض الانبياء والمرسلين وعن مسراء خير خلق الله ورسوله الكريم صلى
لم أكن أرغب في الكتابة حول هذا الموضوع، حتى لا أكرر ما تناولتهُ من قبل عن الحل الجذري لإنقاذ أرواح الشباب من
  أمام تطور الأحداث والصراع بين طرفين غير متكافئين بالعدة والعتاد، يطل بعض المحللين والكتاب للحديث حول
# خطواتك الاعلامية الانسانية محسوبة لك عند الله أولا ، والرفع من مكانتك الاعلامية ثانيا ، فقد طرقت ابوابا
الأحداث الأخيرة التي شهدتها الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي اتسمت بتصعيد صهيوني غير مسبوق، شُنت من خلاله
    فؤاد مسعد   حتى الساعة وأنا أكتب رثاءك ما زلت غير مصدق أن المنية اخذتك من بيننا، ما زلت أتوقع رسالة
رائد الفضليهناك تطور ملحوظ للدراما اليمنية رغم شحة الامكانيات ، فلم تكن الدراما بمجرد قصص يشاهدها المتابعون
-
اتبعنا على فيسبوك