مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 مايو 2021 05:00 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة


الخميس 22 أبريل 2021 05:14 صباحاً

تعز إنفلات امني غير مسبوق!

محمد سلطان الأديمي

شهر مضان شهر الرحمة والمغفرة والتراحم الا في تعز التي لم يشفع لها حتي شهر مضان اصبح منظر الدم والإنفلات الأمني عادة عند اهل المدينة المحاصرة. مليشيات متفرقة ومناشرة تنهب وتقتل بدم بارد لايهمها شي

والادهي والامر ان من يفتعل هذة الجرائم من منتسبي الجيش !!

اليس هم من يحافظون على امن وطمئنينة المواطن لكن في تعز عكس هذا تماما.

كل شي مستباح لهم لهذا لااحد يستطيع ايقافهم كم سمعنا عن جرائم قتل طالت مواطنيين ابرياء لاذنب لهم واخرهم الزريقي الذي قتل بدم بارد دون ان تهتز شعرة لقاتلة اوجة سؤال للسلطات المختصة في تعز وعلى رائسهم الشرعية التي تغط في سبات عميق .

ومحافظها نبيل شمسان الم تتعظون ماحدث لكم في عدن

لايوجد منكم تحرك جاد لضبط العصابات المخربة وانتم تعلمون ان اغلبيتهم من منتسبي الجيش فالافضل ان تقيل اصحاب الرتب لانهم لابقمون بواجبهم

 الم يحن الوقت وتقمون بحملة امنية جادةضد  المتعطشين للدماء الذين اعتبرهم وكلاء عزرائيل.

الايكفي حصار من خارج المدينة وحصار من داخل المدينة والوضع لايحتمل ان هذة الارواح التي تزهق والدماء التي تسيل في ذممكم التي  لاتحتمل.

 اتقوا الله واضبطوا هولاء المخربين كفانا أن نخرج من بيوتنا ونحن خائفون نترقب من اين سيأتي اجلنا .

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  عدن الغد /فواز الشعبي الحراك السياسي والعسكري المتمثل في "المجلس الانتقالي" تتزايد الانتقادات الشعبية في
  د. احمد صالح بن اسحاق   قبل نحو ثمانية اشهر وبالتحديد في تاريخ ٢-٩-٢٠٢٠م طالعتنا وسائل الاعلام في حضرموت
كيف يمكن نتخلص من الرمال المتحركه على شاطئ بحر العرب في جلسه وديه دار نقاش ودي بيننا انا وصديقي العزيز م/ناصر
لست بحاجه الى نفاق والتطبيل لمسؤول اوغيره ولم ولن أقبل على نفسي الكتابة للمصلحة والانتفاع ، ولعن الله
الحراك الثوري الجنوبي التحرري بكل مكوناته ستظل بمواقفها ثابته باتجاه شعب الجنوب التواق للحرية والاستقلال
سوف نتحدث في هذه المساحة الصحفية والمقال المتواضع عن أحد الهامات العسكرية في بلاد التأريخ والحضارة والثورة
اليوم الأبطال الذين حرروا عدن، وكانوا يجوبون مديرياتها كالليوث الضارية، وكانوا يطاردون مليشيات الحوثي هم
ترقبت الناس في المحافظات المحررة خاصة المحافظات الجنوبية المنحة النفطية السعودية التى قدمتها الممكلة لحل
-
اتبعنا على فيسبوك