مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 مايو 2021 11:00 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات


الثلاثاء 20 أبريل 2021 09:28 مساءً

منهجية الكسارة تنهي طموح السلالة!!

 

د. عبدالحي علي قاسم

بحثت عن عنوان بحجم الكسارة فلم أعثر بسهولة، فقلت منهجية الكسارة التي يجب أن تدرس للأجيال، فرأيت أنه قليلا بحقها، استقر بي الحال على عصا موسى التي تلقف كل تكتيك حوثي إيراني فلم يفيها حقها ورجالها الميامين. صنائع الكسارة والجدعان والمشجع في تبديد حلم العصابة السلالية لم أجد مفردة توصف عنفوان دروسها، استمديت العون من أخي الدكتور جميح في مفردة لائقة بعجائب ما تصنعه الكسارة فلم يشفي إعجابي بما قدمته من دروس لا تنسى من ذاكرة مقاوم ذو بأس شديد، وعبثا أن بوسع ومتناول أفكار فتحي بن لزرق وجمال أنعم عنوان بحجم صنائع الكسارة، فقلت لا بأس ويكفي أن عنوانها مأرب وسلطانها العرادة وشيوخها ورجالها وجيشها ومقاومتها، وهامات شهدائها العظام هي عنواني لاكتب عنها.

الكسارة،،أدخلت مشروع الحوثي الإيراني في غيبوبة احتضار، وبددت حلمهم السلالي، وأضحت كابوس مخيف ليس فقط لقيادتهم وسفاحيهم وأساطيرهم الخرافية، بل حتى في أوساط قطعانهم وزنابيلهم، التي تتهامس خوفا! إلا مأرب نعوذ بالله من نزولها، فهي الموت وعنوانه المرعب، من ذهب لا يعود إلى أهله، ودونها الارتزاق والهرج.  

الكسارة والمشجع والجدعان!!! موقعة الخندق لرحيل أصنام الجاهلية، وطي صفحة إيران، وذيولها اللصوص، ورخص عروض الزنابيل وندرتها. تسابق استعراض البطولة والقرب أمام المسخ عبدالملك من قبل تجار عصابات القتل، ومقاولي الجبهات تغيب خوفا أمام الحصادة المآربية، وآلة الكسارة.

استنفدت الكسارة مختلف التكتيكات الحوثية، فلا الكثافة النارية أسعفتهم في أي اختراق، ولا الزج بجيش الزنابيل، ولا حتى أرتال المبردقين، وفرق الموت المستوردة كتيبة الموترات الانتحارية أغنت هزيمتهم في شيئ. ثمانون قتيلا وتسعين مفقودين هي حصيلة الكسارة التي تتغذى البشر. لقد أكلت الكسارة كل شيئ حتى ما تبقى لهم من هيبة القتال في نفوس المستضعفين،،،فلله در الكسارة والرجال العاملين فيها. وحدها الكسارة شعار الشعب لترحيل الحوثي، فمنهجية الكسارة، واستلهام دروس هذه التجربة بكل معانيها وألقها إلى بقية الجبهات، كفيل بترحيل المشروع السلالي الإيراني. إنها الدرس الذي يشفي وساوس المجوس وأذيالهم السلاليين، وعبادهم الزنابيل .

الكسارة منهجية في الكرامة والعزة والمقاومة، يجب أن تدرس لجيل الجمهورية اليمنية، الكسارة آلة مقاومة أفشلت مشاريع الطامعين من قم إلى أبو ظبي، وأنهكت مخططاتهم، وخلطت أوراق مكرهم.

عندما تستعرض منجزات الكسارة، فأنت تتحدث عن غصة في حلوق دعاة التقسيم، ورعاة مشروع الارتزاق، وعن كابوس يلتهم طموح وفرحة بن بريك وعجرفة الزبيدي، وعبثية أطماع إخوان شمة، وأساطير خرافة شجاعة أبو علي الحاكم الذي لا يهزم، ولا توقف تقدمه أرتال الدبابات، وغطرسة إيرلو الإيراني.

الكسارة قلبت الطاولة، ومزقت معنويات من حولها من حيتان وتجار المعارك، جعلت أبو علي الحاكم أمام إيرلوا مجرد جندي فاشل ومتخبط، ولم يرد الحاكم لإيرلو حاكم صنعاء سوى إنها مأرب وأنت لا تعرف الكسارة، فجرب شجاعتك، وانتدب من تشاء، فحتى فرقة المترات الانتحارية لن تغني ساعة يا إيرلو ...

كلمة أخيرة لقيادة الشرعية ممثلة بالرئيس هادي، يجب الإستفادة من دروس الكسارة ومحاكات ذلك النجاح وحيثياته في بقية جبهات المقاومة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
3 مصادر : وصول أموال مطبوعة في روسيا الى المكلا وأخرى في طريقها الى عدن
ازمة لحوم بعدن
وفاة القيادي في الحراك الجنوبي علي محمد السعدي
المجلس الانتقالي يصدر بيانا حول الأحداث الأخيرة في فلسطين ويدين اقتحام المسجد الأقصى
ثلاثة مبعوثون أمميون خدموا الحوثي.. كيف؟
مقالات الرأي
بقلم: عبدالرب السلامي 14 مايو 2021 بقلوب مؤمنة بقضاء الله تلقينا يوم أمس 13 مايو 2021 نبأ وفاة الأخ المناضل والصديق
الرجل الذي كانت مناقبه تسبق خطواته، الرجل الذي كانت سيرته تدخل الأبواب قبله، الرجل الذي كانت شجاعته مضرباً
لا أحد يعرف لؤم وخبث وإجرام إيران أكثر من شعوب سوريا واليمن والعراق ولبنان، نحن ننزف على مدار الساعة بسبب
"سالم سلمان" يرثي الفقيد "السعدي"    *وداعا يا عميدنا* ===============   *كتب/ المحامي سالم سلمان
*علي هيثم الغريب يرثي الفقيد السعدي* *يا صَديقي.. اليوم أبكيك!؟؟*=================== يا صديقي … يا ( العميد علي محمد
  في زمن الدولة، وفي ليالي رمضان الأخيرة، كنا نتسابق على حجوزات فنادق عدن، لقضاء إجازة العيد هناك. أكثر من
    لا يشكك احد ابدا ولا يختلف معي بأن امراض الحميات الخطيرة على اختلاف أنواعها تتفشى في عدن ولا تقل خطورة
يشق لطفي بوشناق صدري بآهاته ولوعته، فيبدو كقربان ذبيح حين ينشد "موطني" كأنه يقضي عليّ بحنجرته، محبوسًا في
كل عام وانتم بخير وعافيه وعيد سعيد عليكم خارج البلاد  وشعب اليمن قاطبة في حروب إبادة جماعية بسبب سياستكم
  هل يعلم وزير الثقافة بان وزارته في حي ريمي يوجد فيها موظفين بعدد اصابع اليد اذا لم يتفقوا على تقاسم كعكة
-
اتبعنا على فيسبوك