مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 مايو 2021 09:26 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات


السبت 17 أبريل 2021 02:26 مساءً

أحسنوا المعاملة بفترة الصيام...!


"""""""""""""""""""""""""
حاتـم عثمان الشَّعبي

الإنسان كائن خلقه الله تعالى مثله مثل بقية الكائنات التي خلقها الواحد الأحد الفرد الصمد والذي لا يخلق شيء إلا بحساب فتجد الكون بشكل عام كم به من مخلوقات وكيف هي حركتها ومميزاتها وخصوصياتها فلا أحد يعلم عنها شيء سوى الله سبحانه وتعالى فهو خالقها

فالمولى عزّ وجل كرم الإنسان من دون بقية المخلوقات وجعله يتعلم ويتكلم ويفكر ويبدع ويتميز عن باقي المخلوقات فهو يصنع ويطور ويبحث ويحلل لكل شيء فالإنسان مهما إختلفت دياناتهم إلا أن الله تعالى قال في محكم تنزيله *( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ فَانْفُذُوا )*
وهذه الآية الكريمة تؤكد بأن الله تعالى إصطفى الإنسان فإذا أراد أن يعمل شيء فعليه أن يكون لديه العلم والدراية والبينة كاملة قبل أن يتحرك بأي عمل يريد عمله لأن الله تعالى ميزه عن بقية مخلوقاته بالعقل وجعل له صلة تواصل بينه وبين خالقه من خلال عدة عبادات

فالإنسان هو الكائن الوحيد الذي حمل الأمانة عند عرضها عليه بعد أن أبت السموات والأرض والجبال حملها وأشفقن منها إنه كان ظلوماً جهولا بسبب إرتباطه بالله عزّ وجل حيث عرض الله تعالى طاعته وفرائضه وحدوده على السموات والأرض والجبال على أنها إن أحسنت أثيبت وجوزيت وإن ضيعت عوقبت فأبت حملها إشفاقًا منها أن لا تقوم بالواجب عليها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولا ورغم ضعفه إلا من وفقه اللَّهُ فهو يدرك بأن إلتزامه بكتاب الله وسنة نبيه لن تجعله يشعر بالضعف لكنه سيزداد قوة لأن لديه عقل يفكر وصلته بالله تعالى لا تنقطع

ومن هذه الصلات التي تربط الإنسان بخالق الكون هي الصلاة والزكاة والصيام وطالما نحن بشهر الخير والبركة والغفران شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار فإننا نريد أن يكون صيامنا مميز وليس عن الأكل والشرب فقط بل نريده أن يكون بعمل الأعمال الصالحة وقول الكلمات الطيبة والوفاء بالعهد والإلتزام بالعبادات والتعاون والتكاتف بنيات صادقة لأعمال الخير والسعي بالمعروف وليس بالصيام عن الأكل والشرب فهذا يقوم به من هم ليسوا موحدين بالله تعالى وبرسوله محمد ﷺ فتجدهم أيضاً لا يأكلون ولا يشربون ولكنهم ليسوا صائمين لوجهه تعالى وتجد أعمالهم وتصرفاتهم وصدقهم وكأنهم هم الموحدين بالله

لذا علينا كأمة مسلمة نلتزم بتعاليم الإسلام كما أتت بكتاب الله تعالى "القرآن الكريم" وكذلك بسنة رسولنا ﷺ في تصرفاتنا وتعاملنا خلال يوم الصيام "ولا نقول سامحنا شوف الصيام ضحك علي" بسبب ما نعمله ونتصرف من تصرفات خاطئة لا يقبلها أحد أو تصدر منّا كلمات جارحة وخادشة للحياء في شهر القرآن لنضبط سلوكنا ونقوي عزيمتنا خلال هذا الشهر الفضيل الذي لن نخرج منه بخفي حُنين بل أننا سنخرج منه برحمه ومغفرة وعتق من النار إن إلتزمنا بتعاليم ديننا خلال هذا الشهر الفضيل ولتكن معاملتنا وكلماتنا هي من تؤكد على صيامنا وليس الإنقطاع عن الأكل والشرب

فهل سينتصر سلوكنا الديني على سلوكنا الدنيوي...؟!

تعليقات القراء
540643
[1] النصيحة قيمَّة ولماذا المقارنة؟
السبت 17 أبريل 2021
عبده | عدن
هناك اناس لاتؤمن ولكن اخلاقها انسانية وتحب الخير ولا تؤذي اخد وتدافه عن البشر وخيثما كانوا بالسلم وبالثقافة والقانون واحيانا اكثر من الغالبية من المؤمنين بغض النظر عن اي دين هم يتبعون. الاخلاق يجب ان يتحلى بها الانسان في رمضان وخارج رمضان. وهذا يحب ان يكون الملهم في مجتمعات << كما في بلادنا >>تشهد العنف وتجعله غالباً هو الحل الامثل.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
3 مصادر : وصول أموال مطبوعة في روسيا الى المكلا وأخرى في طريقها الى عدن
ازمة لحوم بعدن
وفاة القيادي في الحراك الجنوبي علي محمد السعدي
المجلس الانتقالي يصدر بيانا حول الأحداث الأخيرة في فلسطين ويدين اقتحام المسجد الأقصى
ثلاثة مبعوثون أمميون خدموا الحوثي.. كيف؟
مقالات الرأي
بقلم: عبدالرب السلامي 14 مايو 2021 بقلوب مؤمنة بقضاء الله تلقينا يوم أمس 13 مايو 2021 نبأ وفاة الأخ المناضل والصديق
الرجل الذي كانت مناقبه تسبق خطواته، الرجل الذي كانت سيرته تدخل الأبواب قبله، الرجل الذي كانت شجاعته مضرباً
لا أحد يعرف لؤم وخبث وإجرام إيران أكثر من شعوب سوريا واليمن والعراق ولبنان، نحن ننزف على مدار الساعة بسبب
"سالم سلمان" يرثي الفقيد "السعدي"    *وداعا يا عميدنا* ===============   *كتب/ المحامي سالم سلمان
*علي هيثم الغريب يرثي الفقيد السعدي* *يا صَديقي.. اليوم أبكيك!؟؟*=================== يا صديقي … يا ( العميد علي محمد
  في زمن الدولة، وفي ليالي رمضان الأخيرة، كنا نتسابق على حجوزات فنادق عدن، لقضاء إجازة العيد هناك. أكثر من
    لا يشكك احد ابدا ولا يختلف معي بأن امراض الحميات الخطيرة على اختلاف أنواعها تتفشى في عدن ولا تقل خطورة
يشق لطفي بوشناق صدري بآهاته ولوعته، فيبدو كقربان ذبيح حين ينشد "موطني" كأنه يقضي عليّ بحنجرته، محبوسًا في
كل عام وانتم بخير وعافيه وعيد سعيد عليكم خارج البلاد  وشعب اليمن قاطبة في حروب إبادة جماعية بسبب سياستكم
  هل يعلم وزير الثقافة بان وزارته في حي ريمي يوجد فيها موظفين بعدد اصابع اليد اذا لم يتفقوا على تقاسم كعكة
-
اتبعنا على فيسبوك