مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 07 مايو 2021 09:57 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة


الاثنين 12 أبريل 2021 11:16 مساءً

ملحمة الهمجية الوحشية وقوس نصر اللصوص

كان واحد من حمالين الدكة الميناء من رداع من قبيلة ملاح اسمه عتيق بادي الملاحية امي غير متعلم وكان هذا الشخص مدفوع من بعض المحرضين العنصريين القوميين الوطنيين والتجار الجشعين يدفعوا بهذا الشخص المدعو عتيق فعل العجب باليهود وكان يربط كيس قماش مبلبل بالكيروسين بذيل قط ويذهب به الى بيوت اليهود ويقف عند باب المنزل ويشعل الكيس ويرمية الى داخل معراج البيت ويغلق الباب الذي الى الشارع  ولك ان تتصور ماذا سيحدث 

يفزع هذا القط المربوط بذيله الكيس المشتعل
ويحاول التخلص منه بتحريك ذيله شمال ويمين فوق وتحت ولكن لا جدوى فيهرب يصعد الدرج ويفاجاء الاسرة الام التي بالمطبخ والجدة العجوز على السرير والاطفال بنات وبنين يلعبوا او يذاكروا دروسهم فتشتعل النار بشراشف المنزل وتلتهب الفرشان والسرائر ويحترق اخشاب الاثاث
وكلا يصيح ويبكي يحاول الهرب الام والعجوز التي لا تقوى على القيام من السرير والفرش يحترق
والام تهرع الى اطفالها يحترقوا جميعا ويختنقوا بدخان لهب الاشتعال والنار تصعد والباب مغلق من الخارج فيعرف من في الشارع والجميع يهرع ويختبط الحابل بالنابل فيترك الاب دكانه لينقذ اسرته ويدخل اللصوص وينهبوا مال اليهودي ويسرقوا ما خف وزنه وغلى ثمنه وما كان ثقيل بدون خوف او حياء لانه احرق اسرة وبيت اليهودي وسرق ماله واحترق القط معه ويشتري التجار والاعيان من اللصوص ما غنموا من الغزوة
هذا حقيقي كان يحدث في عدن


حسين سالم صالح الوحيشي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
استخدم عبدالملك الحوثي مصطلح الدفاع عن السيادة الوطنية من التدخلات الأجنبية والاقليمي شعارا لشن الحرب على
يحكى أن إمرأة عجوز كانت تسكن في البادية لترعى مواشيها وتعاني من هجمات الثعلب علي بن ثعيل على تيوس صغار معها
ماهي الجدوى من رفع العلم على سارية القصر الرئاسي المدور في مدينة التواهي هل القصر المدور لم يك تحت سلطة
اليوم أتحدث بحرقة والم عن والدي العزيز واستاذي الفاضل الأستاذ صالح محمد علي محسن بن هيثم أحد الرموز
بعد أن وصل الشعب اليمني إلي قناعة تامة بأن هذه الحرب الهوجاء التي أدخلت الوطن في نفق الصراعات الظالمة
  بقلم / الشيخ صالح شنظور شيخ الخموس مكتب يهر أدين بشدة التنكر باسماء القبائل وجدودها لأغراض كيدية أو غيرها
في مثل هذه الأيام ومع خواتيم شهر رمضان المبارك يكثر الحديث عن طبيعة زكاة الفطر ومقدارها ومتى يجب إخراجها
اثارني منظر غير حضاري وغير مستحب المنظر هو برك المياة الراكدة والمستنقعات المائية واختلاطها مع الصرف الصحي
-
اتبعنا على فيسبوك