مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 07 مايو 2021 09:28 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة


الاثنين 12 أبريل 2021 09:08 مساءً

رمضان كيف جئت ؟؟

تتوالى الاعوام ولم تخلف موعدك بل ما زلت ملتزم بمواعيدك لم تتوانى عاماً ولم تتأخر بل ما زلت محافظاً على مواعيدك ما أن يهل الشهر حتى يهلك الخير المقرون بين ثناياك , وقد اعتاد المواطن المسلم وكلهم مسلمون على ممارسة طقوسهم الدينية المرتبطة بفريضة الصيام وما يتعلق بها عبادات وصلوات وأدعية واعتكاف يحتاج المواطن لكثير من الخدمات التي تعينه على أداء العبادات التي لا تكون إلا في شهر رمضان ولن تتكرر إلا مرة واحدة في العام.


ما من شك أن المواطن قد فقد الثقة في كل القيادات التي تتفوه بحب عدن وتتفاخر بنضالاتها من أجل الجنوب لأن الواقع وعلى المدى الطويل أثبت أن تلك الشعارات مجرد ادعاءات إن لم تكن شائعات واوهام فالجنوب ليس مجرد رقع من الأرض يتم استثمارها لصالح تجار ومتنفذي في السلطة او وصلوا إلى السلطة فتحولوا من أبواق سياسية غلى رؤوس اموال إلى رأسماليين تجار يتجارون بأموال الشعب على الشعب.


انتظر المواطن كثيراً أن تخرج الطبقة السياسية من صمتها الرهيب وأن ترفع الدثار وتنتفض لتحقيق مطالب الشعب التي كثير منها تعد من ضروريات الحياة وضرورة التحضر والتمدن كالكهرباء والمياه ولفته ولو متواضعة لرواتب موظفي الدولة وتحسين الرعاية الصحية لكن ما من مجيب أو من يتلمس أوجاع المواطن والقرب ولو قليل من مصادر المه ورفع شيء من البؤس الذي يعانيه وادخال السرور إلى بيت المواطن الذي أضناه كثرة الازمات التي مرت عليها خلال السنوات العجاف للحرب المفروضة منذُ العام 2015م.


الشعب يأن تحت وطأة الالم والقوى السياسية المتصارعة تحت اشراق القوى الاقليمية وبرعاية دولية.


الشعب يحتاج إلى لمسات تشعره بإنسانيته ومواطنته بمنحه حقوقه كاملة حتى يتمكن من أداء واجباته على الصورة المطلوبة.


وبالمختصر الشهر الفضيل رمضان ما يحتاج إلى الاوجاع وإلى الاهمال و يا أيها الطبقة السياسية قفوا على مطالب المواطن في هذا الشهر وفي سائر العام لأن هذا هو الواجب وتنصلوا من التبعيات ودربوا نفوسكم على الايثار والتخلي عن حب الذات .


الفرصة ما زالت سانحة لمراجعة الامور قبل أن يستفحل الامور ويكون رمضان شهر لفوران الغضب وثورة جياع تجتاح البلاد وربما يكون المصير نحو المجهول فالوضع لا يحتاج لكثير من الدراسة والتفكير فالمعضلات والنواقص معروفة والحلول واضحة وقد يكون كثير منها في متناول اليد لو حسنت النوايا. 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
استخدم عبدالملك الحوثي مصطلح الدفاع عن السيادة الوطنية من التدخلات الأجنبية والاقليمي شعارا لشن الحرب على
يحكى أن إمرأة عجوز كانت تسكن في البادية لترعى مواشيها وتعاني من هجمات الثعلب علي بن ثعيل على تيوس صغار معها
ماهي الجدوى من رفع العلم على سارية القصر الرئاسي المدور في مدينة التواهي هل القصر المدور لم يك تحت سلطة
اليوم أتحدث بحرقة والم عن والدي العزيز واستاذي الفاضل الأستاذ صالح محمد علي محسن بن هيثم أحد الرموز
بعد أن وصل الشعب اليمني إلي قناعة تامة بأن هذه الحرب الهوجاء التي أدخلت الوطن في نفق الصراعات الظالمة
  بقلم / الشيخ صالح شنظور شيخ الخموس مكتب يهر أدين بشدة التنكر باسماء القبائل وجدودها لأغراض كيدية أو غيرها
في مثل هذه الأيام ومع خواتيم شهر رمضان المبارك يكثر الحديث عن طبيعة زكاة الفطر ومقدارها ومتى يجب إخراجها
اثارني منظر غير حضاري وغير مستحب المنظر هو برك المياة الراكدة والمستنقعات المائية واختلاطها مع الصرف الصحي
-
اتبعنا على فيسبوك