مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 07 مايو 2021 09:57 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات


الاثنين 12 أبريل 2021 03:20 مساءً

هل تشهد الجماعة الحوثية صراع نفوذ بين قياداتها؟

لاينبغي ان يقرأ حديث الناشط الحوثي حسين الاملحي المحسوب على مكتب عبدالملك الحوثي والانتقادات اللاذعة التي وجهها مؤخرا للقيادي المعروف محمد البخيتي وإتهامه بالخضوع والتبعية الكاملة للايراني حسن ايرلو بدلا من قائد الجماعة الحوثية بمعزلا عن مشهد الخلافات السياسية والصراع الداخلي الذي تعيشه الجماعة عامة، وهنا سنؤكد على الحقيقة هذه :

( دائرة النفوذ تضيق لدى عبدالملك الحوثي، وتزايد الضغوط التي تمارسها طهران على الحوثيين يهدد بحدوث إنقسامات مؤثرة على مستوى القيادات العليا للجماعة ) .

ليست المرة الاولى التي يظهر فيها خلاف سياسي للعلن بين قيادات حوثية، وإذا ما أردنا معرفة رأس الجليد للخلافات التي بدأت تدب مؤخرا في جسد الجماعة الحوثية فعلينا ان نقرأ جيدا الرسالة والمفارقة التي قدمتها كلا من تغريدة ايرلو وتصريحات محمد علي الحوثي تعليقا على مبادرة السلام السعودية، فالاولى ترفض رفضا قاطعا مبادرة الرياض بينما يأتي حديث محمد الحوثي بمثابة (موافقة مشروطة) ورغبة خجولة للدخول في مفاوضات حل سياسي .

اي ان ثمة نية هنا لدى الحوثيين للتقارب والنقاش مع الطرف الاخر، وهو ما ترفضه طهران، طهران التي تجتهد عبر ضابطها ايرلو في توظيف قرار الجماعة لمصلحة الاجندات الايرانية ومقايضة دور الحوثيين ضمن اوراق اخرى في صراعها مع واشنطن بالمنطقة.

يخشى عبدالملك الحوثي من سحب بساط النفوذ والهيمنة التي يتمتع بها شمالا من تحت قدميه، وتحول بعض اتباعه المقربين الى قيادات منافسة يتم استخدامها لابتزازه وربما التهديد بازاحتها حال فكر يوما برفض اي طلب لحكام طهران او حتى تلكئ عنه، لذا يلجئ الى توجيه رسالة تحذير غير مباشرة عبر نشطاء مقربين كلما شعر بتلك الرهبة .

غالبا ما تتسبب جهود السلام ومساع الحل السياسي التي يقوم بها المجتمع الدولي بحدوث نوع من الحرج والتشويش في صفوف الحوثيين، إذ سرعان ما يتحول الامر الى مادة مثارة بين القبول والرفض للمساع الدولية، لكنه في نفس الوقت يكشف عن حجم المعاناة والتعقيد في قرار الجماعة المتخذ تجاه المعطيات الماثلة امامها .

تعليقات القراء
539818
[1] ...
الاثنين 12 أبريل 2021
احمد | عدني
الشعب شمالا وجنوبا لن يقبلوا باستنساخ التجربة الايرانية و بقايا النظام الكهنوتي.

539818
[2] ...
الاثنين 12 أبريل 2021
احمد | عدني
الكهنوت هو الكاهن قديما الذي يدعي انه الوسيط والممثل الوحيد بين الله والبشر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بالصور: رفع اعلام جنوبية جديدة في عدن
قوة امنية تختطف شاب خلال قيامه بتوزيع وجبة الإفطار بعدن
غضب يمني من زيارة ايرانية لمستشفى نساء في صنعاء
ناجي: ارتفع العلم ومعه ارتفعت الأسعار ورخصت قيمة الإنسان 
مزاد خيري لقطعة ذهبية نادرة في يافع
مقالات الرأي
((خطوات خارج قفص التجهيل)) الخطوة (21) (خطاب الترويج الانتقالي) (1) تابعنا كلمة رئيس مكون الانتقالي بمناسبة ذكرى
كثفت الادارة الامريكية من تحركاتها الدبلوماسي في المنطقة بغية التوصل الى صيغة مناسبة لايقاف الحرب في
  بقلم الدكتور عوض أحمد العلقمي مازلنا أخي القارئ مع حكايات جدتي صفية.......... كيف حالك الليلة يا جدتي؟ الحمد
  إن مايحصل لنا في المناطق المحررة من امتهان للإنسانية التي كرمها الله سبحانه وتعالى، وحرماننا من أبسط
استغرب من البعض ممن يحاول الانتقاص من جهود الانتقالي بسبب رفع العلم في القصر المدور، ويريد يوضح للناس ان رفع
يشارك البعض في عملية التحريض ضد الحراك القومي اليمني بشكل غير بريء.. يقولون بأن هذا الحراك سيدمر النسيج
  حينما تتلاشى الدولة وتتداعى أركانها وينحسر من نظنهم قادتها لايبقى في معترك الحياة إلا الشرفاء والابطال
عندما كان المهندس أحمد الميسري في عدن كانت دولته دولة، فلا خروج للكهرباء، ولا انعدام للمشتقات النفطية، ولا
عدن تختنق  بالمتسولين واعدادهم يزداد في شهر رمضان بشكل غير طبيعي ، دون حساب او خوف من وباء كورونا  ، نساء
إذا كان التوحيد يعني العقيدة أو الإيمان أو الغيب أو العبادات أو حقوق الله التي تشتمل على الإيمان بوحدانية
-
اتبعنا على فيسبوك