مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 12 أبريل 2021 05:21 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 06 مارس 2021 04:21 مساءً

وطن الأزمات

وطن الأزمات إلى متى يا سادة، تخيلوا العاصمة عدن تعيش وتقاسي مارة غياب الخدمات الاسوى في تاريخها.

 

 عدن تحتاج من يرمم جراحها و ينظر اليها بعين الواقع، كفاكم مزايدة باسم عدن، لان ما يحدث لم نعد نستوعب تفاصيله مطلقا، كفاكم عبثا فعدن لا تستحق كل ما يحدث لها .

 

الإخوة في قيادات التحالف العربي و الشرعية و الانتقالي الجنوبي نريد نصر كامل للشعب فنصف النصر ضياع وطن ونصف الثورة جحيم الهاوية ، حياة بائسة قاسية وتهميش وحرمان من أبسط الحقوق للمواطن ماء كهرباء مرتبات الناس تعبت الناس بحاجه الى خدمات الناس بحاجه الى التماس معاناتهم الناس مازالت على أمل كبير لحل الأوضاع الصعبة على كافة المجالات الانسانية و الاقتصادية والخدمية فالمواطن في عدن بات يبحث عن الخلاص وحل جميع الأزمات والسلام من الجميع.

 

الشعب منتظر منكم اعادة ترتيب أوراقكم و الدفاع عن حقوق الناس و تغير الواقع المعيشي الذي يعيشه المواطن في هذا البلد قبل فوات الاوان.

 

#خالد_السنمي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
على كفيها وقف العصفور الصغير يدندن نغمات الحب..وفي اعماق بحرها رقصت الاسماك على الحان سيمفونيه عدن.. وحين ترسل
..ثم ان المؤتمنين على الحاضر، غاصون في ملذاتهم حتى قمة الرأس، مقبلون على دار البوار باندفاع الخيول التغلبيه.
يسعى محافظ محافظة شبوة الاخ الاستاذ محمد صالح بن عديو الى تكوين رؤية لمعالجة مشاكل الثأر   في محافظة
في مثل هذه الأيام من العام الماضي، كان معالي الدكتور سالم أحمد الخنبشي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير النقل رئيس
رمضان على الأبواب وإلى هنا ويكفي وتجويع وإذلال وأنتقاء وانتقاص عيب عليكم اخجلوا من انفسكم قليل . لا تبهذلوا
  تركت الحرب آثارها على كل اليمنيين على حد سوا، بغض النظر من أي محافظة كانوا وإلى أي حزب ينتمون..يهرول
ما إن بدأ العد التنازلي لإستقبال شهر رمضان المبارك، حتى بدأ التجار بممارسة هوايتهم المعتادة في هذا التوقيت
  حينما تلاشى الدور الرسمي وضاع الجانب الحكومي عن أداء دوره في مواجهة كارثة كورونا في تعز وهي تحصد أرواح
-
اتبعنا على فيسبوك