مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 مايو 2021 05:00 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة


الخميس 04 مارس 2021 07:18 مساءً

المهندس إبراهيم عبدالله الدهمش مثالاً للنبل والإحساس بالآخرين!

كلما تملكنا الإحساس بجفاف الحياة لاحت لنا في السماء غيمة ،وكما دهمنا الظلام لاح لنا في الأفق بريق أمل في الصباح ،هناك في هذه الحياة من لا ينشدون الضوء و حسب ، بل يصنعونه للآخرين ،

هناك من لا يكتفي بإضاءة أعماقه ، و إسعاد نفسه فقط ، بل يوزع إشراقاته و عطائه على الآخرين ،

أحد هؤلاء النبلاء الذين يتملكهم دائماً شعور الإنسانية و الإحساس بالآخرين المهندس /إبراهيم عبدالله الدهمش المدير العام لشركة مشكاتي للإنارة والكهرباء

يحصد ثمرة عطائه ويجني ما يزرعه على الدوام في القلوب من محبة و فضيلة، إلى جانب إدارته الناجحة وتذليل الصعوبات لجميع موظفي الشركة وتوفير الخدمات المساندة للموظفين . وهو ما جعل الجميع يحب عمله ويشعر بالانتماء ويعمل بروح الفريق الواحد إن حبه للموظفين فيه صار فلسفة وثقافة وطبيعة بل صار شيئا من تكاملات روحه التي تشربت النبل ،أكتب هذه الحروف لهذا الرجل الفاضل وهي أقل واجب يمكنني أن أوافيه به ، إذ لا يمكن للمرء أن يهدي عطر الأزهار ، لكنه جهد المقل لقاء نبل مديرنا الكريم ،

ومزيدا من التقدم والنماء والنجاح ، سائلا الله لكم دوام التوفيق وأن تظلوا حملة لشموع أمل في الحياة تضيئونها وتتلمسون حاجتها حين أخلى الجميع سبيل يدها التي تنشد المنقذين .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  عدن الغد /فواز الشعبي الحراك السياسي والعسكري المتمثل في "المجلس الانتقالي" تتزايد الانتقادات الشعبية في
  د. احمد صالح بن اسحاق   قبل نحو ثمانية اشهر وبالتحديد في تاريخ ٢-٩-٢٠٢٠م طالعتنا وسائل الاعلام في حضرموت
كيف يمكن نتخلص من الرمال المتحركه على شاطئ بحر العرب في جلسه وديه دار نقاش ودي بيننا انا وصديقي العزيز م/ناصر
لست بحاجه الى نفاق والتطبيل لمسؤول اوغيره ولم ولن أقبل على نفسي الكتابة للمصلحة والانتفاع ، ولعن الله
الحراك الثوري الجنوبي التحرري بكل مكوناته ستظل بمواقفها ثابته باتجاه شعب الجنوب التواق للحرية والاستقلال
سوف نتحدث في هذه المساحة الصحفية والمقال المتواضع عن أحد الهامات العسكرية في بلاد التأريخ والحضارة والثورة
اليوم الأبطال الذين حرروا عدن، وكانوا يجوبون مديرياتها كالليوث الضارية، وكانوا يطاردون مليشيات الحوثي هم
ترقبت الناس في المحافظات المحررة خاصة المحافظات الجنوبية المنحة النفطية السعودية التى قدمتها الممكلة لحل
-
اتبعنا على فيسبوك