مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 11 أبريل 2021 10:13 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 27 فبراير 2021 12:10 صباحاً

متى ستتنطق الحكومة لصرف رواتب العسكريين؟

الأيام تمر، والليالي تكر، والشهور غربلت جيوب الفقراء، وتأخر المعاشات يعصر أمعاءهم، والذل يحاصرهم من كل مكان، فعزيز القوم لا يجرؤ على مد يمينه ليتكفف الناس، فتراهم كالسعداء، وهم ليس كذلك، تراهم يعيشون حياتهم، ولكنهم في الحقيقة لا يريدون إظهار حاجتهم، ترى أبناءهم يسرحون ويمرحون كأطفال المسؤولين، ولكن جيوبهم فارغة، وأمعاءهم خاوية، فماذنبهم في وطن لا يبالي حتى بأبسط الحقوق، وهو الراتب؟

خمسة أشهر بتمامها وكمالها مرت والعسكريون بلا معاشات، بلا رواتب، لا يجدون ما يسد رمقهم، وحاجتهم، وفقرهم، وذلهم، وجوعهم، ومصيبتهم، وحاجة عوائلهم، مرت الأشهر الشهر تلو الشهر وهي تسحق كبرياءهم، وتجعلهم يقفون على أبواب التجار كالمساكين، فهم آخر من يأخذون حاجتهم من التاجر، لإنهم بدون رواتب، أما المسؤولون فيتسلمون معاشاتهم، ونثرياتهم، وبالدولار، ولم تتأخر يوماً، فلماذا العسكريون في وطني عرضة للمهانة، وقطع معاشاتهم؟ لماذا يا حكومة ((العسكريون)) بلا معاشات؟ أتظنونهم يعيشون على الهواء؟ أتظنونهم يعيشون على رؤيتكم في مكاتبكم تتنعمون بما لذ وطاب، وهم بلا رواتب للشهر الخامس؟

ستة أشهر مرت، وتكاد تنتهي بالتقادم، وهاهي شقيقتها الخمسة أشهر يكاد العسكريون ينسون أن لهم حكومة، ولهم معاشات، ويكاد العسكريون ينسون أن لهم وطناً لهم فيه حقوق، كما أن عليهم واجبات فيه.

هل ستلتفت الحكومة للعسكريين، وتسلمهم معاشاتهم كاملة غير منقوصة؟

هل سينعم العسكريون بشهر رمضان كباقي خلق الله؟

هل ستسكمل الحكومة صرف معاشات العسكريين قبل مجيء شهر رمضان، ليتسنى لهم شراء احتياجاتهم لهذا الشهر؟

هل سيكف القادة عن خصم معاشات جنودهم؟

إنها أسئلة تتكرر على الحكومة كل شهر، ولكن الحكومة لا تبالي بالإجابة عن هذه الأسئلة، ونتمنى هذه المرة من حكومة الدكتور معين عبدالملك أن تضع في حسابها أن هناك شريحة من المواطنين صفتهم ((العسكريين)) بلا معاشات منذ خمسة أشهر، فهل ستتذكرهم الحكومة؟وهل ستتنطق للتوجيه بصرف معاشاتهم؟

تعليقات القراء
528846
[1] صدقت في ماقلته ونشكركل من ينقل معنات العسكرين
السبت 27 فبراير 2021
ابومهدي الكازمي | عدن اليمن
صدقت في ماقلته ياريت يفهموالفاسدين ماتعنيه الناس بذات القيادات التي تخصم مرتبات لافراد بشكل فضيع وقاسي اتقوالله فيهم اليوم دنيا وبكره اخره ولاشي يدوم غيرالله تعالئ



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
يسعى محافظ محافظة شبوة الاخ الاستاذ محمد صالح بن عديو الى تكوين رؤية لمعالجة مشاكل الثأر   في محافظة
في مثل هذه الأيام من العام الماضي، كان معالي الدكتور سالم أحمد الخنبشي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير النقل رئيس
رمضان على الأبواب وإلى هنا ويكفي وتجويع وإذلال وأنتقاء وانتقاص عيب عليكم اخجلوا من انفسكم قليل . لا تبهذلوا
  تركت الحرب آثارها على كل اليمنيين على حد سوا، بغض النظر من أي محافظة كانوا وإلى أي حزب ينتمون..يهرول
ما إن بدأ العد التنازلي لإستقبال شهر رمضان المبارك، حتى بدأ التجار بممارسة هوايتهم المعتادة في هذا التوقيت
  حينما تلاشى الدور الرسمي وضاع الجانب الحكومي عن أداء دوره في مواجهة كارثة كورونا في تعز وهي تحصد أرواح
للامانه والتاريخ للمناقش والتصحيح والتنقيح والمصارحة لا يحق لاي جهه احتكار او المتاجرة بالقضية العدني فمثل
شهر رمضان على الأبواب في ظل غلاء فاحش يجعل الولدان شيبا ، فلا عملة تحسّنت ولا خدمات استقرت مع صمت معيب من
-
اتبعنا على فيسبوك