مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 12 أبريل 2021 09:19 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 24 فبراير 2021 05:34 مساءً

لماذا يخشون تفتيش ومراجعة أنشطة البنك المركزي!

حالة افوبيا غير مسبوقة تسود البنك المركزي بعدن، بعد تمرير توجيهات شفوية على كل موظفي المكاتب والادارات، بعدم التعامل مع أي لجنة برلمانية اوتنفيد اي شيء تطلبه من العاملين بالبنك وصولا إلى تأجيل صرف بعض الامتيازات الاضافية غير القانونية لبعض المدراء ومسؤولي البنك النافذين حتى لا تظهر أمام اللجنة المرتقب زيارتها للبنك بشكل إجباري،فتسجلها كمصروفات فوضوية مخالفة، باعتبارها  تجاوز عبثي فوق الرواتب والحوافر والنتثريات المعروفة بلائحة البنك وفوق كل الصلاحيات المتاحة قانونيا لإدارة البنك. 

أقسم بالله العظيم أحبتي أنني كنت أظن الأمر في البداية نكته او شائعة تأتي ضمن حملة موجهة ضد البنك المركزي وإدارته، حتى جاءني الخبر الصادم واليقين من عمق أعماق البنك رغم إصدار قيادته ممثلة بالنائب المحافظ، بيانات نخبطية مسيئة للبنك وشفافية إدارته، ترفض التعامل مع أي طلب تفتيش ومراجعة من جهار الرقابة والمحاسبة وهيئة مكافحة الفساد واخيرا من اللجنة البرلمانية المشكلة للتحقيق في مخالفات المصارفة وجرائم المضاربة بالعملة الوطنية، وهو الرفض الذي يضع الف علامة استفهام حول مبرراته بغض النظر من قانونية الطلب من عدمه، طالما وأنت تعرف انك نظيف وواثق بأنك تعمل وفق الأطر القانونية ولا ترتكب اي جرائم تخشى انكشافها.

ليبقى السؤال ملحا عن الفرق بين محافظ بنك مركزي "نائب" يرفض التعامل مع كل المطالبات القانونية بمراجعة أنشطة البنك وبين محافظ آخر سبق وأن تقدم بنفسه بطلبات رسمية بصفته محافظ بتدخل جهاز الرقابة والمحاسبة وهيئة مكافحة الفساد ولجنة العقوبات وشركة تدقيق وتفتيش برلماني ودولي لمراجعة كافة أنشطة البنك واللجنة الاقتصادية التي كان يتولى رئاستها.

الثقة بالنفس تجبرك على احترام حتى ألد خصومك.. 

#افوبيا_البرلمان تجتاح_البنك_المركزي

#ماجد_الداعري

 

تعليقات القراء
528350
[1] تحليل عميق، ولكن
الأربعاء 24 فبراير 2021
مثنى بن مثنى | اليمن
مقالة ماجد الداعري وتحليلاته العميقة تشير إلى تورط قيادة البنك المركزي في الاختلاسات وأعمال الفساد التي شهدها البنك منذ تغيير قيادته (بن همام) ونقل مركزه الرئيسي إلى عدن، وفزعها من أي تحرك لفضحها أو التحقيق فيها (يكاد المسيئ أن يقول خذوني) . ومع ذلك فمحاولات الأستاذ ماجد المتكررة لتقديم حافظ معياد كحل لكل هذه المشاكل، وإضفاء صفات الكفاءة والنزاهة الكاذبة عليه ليست في محلها، وتضعف الحجج والأهداف التي يتوخاها الكاتب

528350
[2] من يؤمن بالله لن يغرس البغضاء والفرقة بين اليمنيين.
الأربعاء 24 فبراير 2021
باسلم | جنوب اليمن
بعض الكتاب يغرسون الكراهية, وإنكار الهوية اليمنية والتمييز تحت شعار حرية التعبير.الذين يصرون على انفصال الجنوب هم: الانتقالي وأنصاره - مليشيات ونشطاء و "كتاب وصحفيون" من الضالع - يافع مجموعات صغيرة من مدن أخرى! .لقد سئمنا "الحركات الثورية في الجنوب". عندما ينكر المرء هويته اليمنية ، يكون ذلك أكبر سقوط ، وأبشع ما هو أخلاقي ، وعدم احترام شهداء وثوار أكتوبر وسبتمبر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : عودة تدريجية لمنظومة الكهرباء بعدن
مقراط : وفاة 32 ضابطآ وصف ضابط خلال ال24ساعة الماضية أصيبوا بالحميات
انقطاع تام للكهرباء في عدن
شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية
اختفاء فتاة بدار سعد
مقالات الرأي
- يسيطر السُلاليون العنصريون الحوثيون على صنعاء وكامل جغرافيا الشمال اليمني عسكريا وسياسيا ويعملون على
  علي ناصر محمد يصادف 12 أبريل اليوم الدولي للرحلة البشرية إلى الفضاء، ذكرى انطلاق أول مركبة فضائية دارت حول
لاينبغي ان يقرأ حديث الناشط الحوثي حسين الاملحي المحسوب على مكتب عبدالملك الحوثي والانتقادات اللاذعة التي
مع زهو انتصارات بلدها العريق، وتمدد امبراطوريتها العظمى التي لا تغرب عنها الشمس، وفي عز شبابها مطلع خمسينات
ا خي الجنوبي اليك ما قدمه الرئيس عيدروس الزبيدي والانتقالي للجنوب!!!فإذا بإمكان أي جنوبي أن يقدم أفضل منه---
مشكلة الكهرباء الحاليه في عدن, وما حواليها, تتمثل في ( عدم قدرة ادارات الكهرباء على تغطية نفقات شراء المشتقات
  طالعت بعض طلاسم منير الماوري التي اشبعها فتنه وافرغ فيها كل غِله على محافظتي أبين وشبوة واندهشت من حظ
  هاهم الأصدقاء والزملاء يتقاطرون - في عَجَلةٍ عجيبة - الى حديقة الموت . بعضهم عن مرض .. وبعضهم عن وَهَن ..
ما أبشع الحروب وما أقبح من يشعلها ويتلذذ بمعاناة وقهر من يعيش وقائعها ويكابد كل مآسيها ..هنالك أنواع شتى
  وهذا ما هو واضح وجلي وطالما ان الحجر من الارض والدم من الرأس فالأمر لا يهم احد على الطلاق كون القتلى هم في
-
اتبعنا على فيسبوك