مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 26 فبراير 2021 01:44 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 24 يناير 2021 07:57 صباحاً

كرت الانذار الاحمر لمسؤلين الدولة من خيمة اعتصام محافظة المهرة

 

شدني موضوع خيمة الاعتصام في محافظة المهرة سؤال يضعك امام الخيارات الصعبة واجابة بارعة تلفت الاتتباه وتثير الاعجاب، لفت الموضوع انتباهي وجعلني افكر في زوايا محددة التي كثير مانغفل عنها من المؤامرات والدسائس والتحالفات المشبوهة ويكون الخفي غير الظاهر اكثر في الخروج عن قواعد اللعبة من خلال اصطناع معارضات داخلية لاستخراج مافي النفس من نوازع الشر ليصبح معارض مجرد ادوات مصالح شخصية .

من المعروف اصبح ان الفوضى تعم اركان محافظة المهرة في خضم المعروفين الساعين الى الشهرة والمدفوعين الثمن على زعزعة استقرار محافظة المهرة فسقط عنهم القناع قناع لهم يدفع على حساب الوطن، فالمشهد داخل محافظة المهرة ذاهب الى مزيد من التوثر والتعقيد ومع ذلك لايعي المتعصمين في خيمة المهرة بقيادة علي سالم الحريزي واتباعه ان مايقوم به له عامل توثر اضافي وشقاق اضافي واستدامة للكراهية والنزاع وستكون كارثية بكل المقاييس على المدى المتوسط والطويل على الوضع الاقتصادي للوطن والمحافظة وهذا ماادعوا الية للتحذير والتنبية، واتمنى ان يجد تحذيري من يلتفت اليه، فمن يهمهم الامر من مسؤلين المحافظة ( السلطة المحلية) المؤيدة لهذا الاعتصام وقامت بتوظيف بعض من جماعة خيمة الاعتصام لديها مكافاة بما قاموا به.

لايمكننا الا ان ندق ناقوس الخطر ونرفع كرت الانذار الاحمر امام مسؤلين الدولة انه عدم ايجاد الحلول السريعة سيؤدي حتما الى انهيار وشيك للوضع الاقتصادي وان النتائج الخطيرة فما لانراه اليوم ستكون غدا امر واقع والوقت يمر وقد لايسعنا مجددا، فالشيخ راجح سعيد باكريت المحافظ السابق وعضو مجلس الشورى حاليا لم يكن الطريق مفروشا له بالورد لكن التسلح بوعي الفطرة والحكمة والوفاء للوطن والمحافظة حقق التوازن بين الامن والاستقرار والريادة والتفوق في كافة المجالات بعد ان تخطى الصعاب وتحمل الهموم واوصل المحافظة الى شاطى الامان.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
هل فكرنا كشعب يمني في طبيعة الحرب التي تعددت وتعدد أطرافها والانقسامات التي جعلتنا نهتم بمتابعتها ونتعصب
  ان يرن جوالك الاخرس فجأة ويملئ الغرفة ضجيجا بعد طول صمت ليصحو قلبك المتعب على صوت الرنين ويرقص طربا وتصاب
يعاني الشعب اليمني ومنذ أكثر من خمس سنوات ويلات الحرب، وشرور الحصار، ويحاول جاهداً التعايش مع الوضع، إيماناً
مديريات المنطقة الوسطى بأبين تعاني إنقطاع التيار الكهربائي منذ حوالي أسبوع  وأصبحت تلك المديريات تعيش في
من رحم الظلام ولدت , ومن أنين الأحداث بعثت , ومن حطام المعطيات ظهرت , ومن ركام الأحداث , كانت بمثابة قارب النجاة
سبق ونوهنا الى ان معركتنا القادمة بالإضافة الى معركتنا مع.الحوثي هي المعركة مع الالغام وهي ألالغام الفردية
كثيره هي تلك المرافق بمحافظة أبين الذي حظيت بمكانه عالية وخصوصاً بالعاصمة زنجبار ترى جميع مرافقها بأطلالتها
كلما مرت سنة ازداد الشوق والحنين إلى حوافينا القديمة وشوارعها وأسواقها ومقاهيها ومحلاتها العتيقة وضعوا على
-
اتبعنا على فيسبوك