مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 مارس 2021 07:04 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أدب وثقافة

سمراء..!(قصة)

السبت 23 يناير 2021 10:22 مساءً
((عدن الغد)):بقلم /أوسان العامري

 

أيقظني صرير الباب، دلفت إلى الغرفة ،غرقت في ظلامها الدامس
أشعلت شمعة وتركت أربع شموع على المنضدة
نظرت إلى صورة معلقة على الحائط؛ هي بجواره يتأبط ذراعها وينظر إليها مبتسماً وهي في فستانها الأبيض كالأميرة
مسحتها بأناملها ثم أجهشت بالبكاء .
على المشجب مازال معطفه معلقا نفضت عنه الغبار، احتضنته وغسلته بدموعها
منذ غادرت هذه الغرفة برفقته لم تنظر إلي أبدا نسيت حتى ملامحها
كانت تقف ساعات تسرح شعرها الفاحم وتدور حول نفسها وهي ترتدي فستانها الأسود القصير يمازحها تنظرين إلى المرآة أكثر من نظرك في وجهي
ضحكت: -"أتغار منها ؟!"
-" نعم
-"انظر ألست جميلة ؟!
-" اسألي مرآتك!.
- " مرآتي تقول أنني أجمل فتاة.
-" لكنك سمراء"
تزمّ شفتيها غاضبة
يلفها بذراعيه
-" سمراء وأنا مجنونك."
تتعالى ضحكاتهم
سمعت أزيز صدرها ورأيت يداها ترتفع إلى عينيها
هبت نسمة باردة فحركت ستارة النافذة كان القمر متسقا في كبد السماء.
هرعت إلى النافذة وأغلقتها
"لاتبزع أيها القمر لا استطيع النظر إليك بمفردي،
لا أريد نورك يصل إلي أنا عتمة لا أريد ضوءاً
نجمة شاردة تلاشى وميضها

خمس سنوات أيها القمر تطحنني رحى الانتظار ؛
اشتاق لصوته لكي يعيد لي توازني "
تهادت وهي تهمهم بكلام بالكاد يسمع ألتحفت بردائها وقرفصت
ذابت الشمعة من حرارة زفراتها.
طلع الشفق وهي على حالها
هل غفت؟
كيف تغفو واأكتافها تهتز
فزّت حين ومض هاتفها ثم رمت به
تمتمت: ليته هو ليتني لم أسأله ذلك اليوم أين هو؟!

أين أرضه؟
أي سماء يلتحف!
انقطع صوته، أحدهم انتزع الهاتف منه
وسمعت أصوات سلاسل.
لم يسألني مابال صوتي مبحوح.
لم أخبره أني أسقط أرضا وفقد وعيي لساعات
كان الشجن والحنين في نبرات صوته..

غطت شعرها المنسدل على كتفيها وحاذتني
استرقت النظر إليها وجه شاحب وطرف مخضل وتحت عينيها هالة داكنة من الأسى
أغلقت الباب وغرقت في الظلام مرة آخرى.

أوسان العامري


المزيد في أدب وثقافة
قصيدة رثاء في وفاة الأستاذ عبدالقادر الميسري
بسم الله الرحمن الرحيم هذه القصيدة لابي المنذر الصالحي ،،عبدالله صالح الفقيريهقالها مترثيا المغفور له باذن الله تعالى عبدالقادر بن احمد الميسري رحمه الله واكرم
النهار وأشياء تليق بك (خاطرة)
النهار حديقة ورد حول بن حقول السنابل الندى استراحة مزارع النهار دعوات الأمهات التي تأتي بعدها الأشياء الجميلة والمطر النهار أمل مسافر اغنيته الجميلة حلمه
قضيتنا و قضيتكم
كتب / احمد علي عولقي يا من تتاجرون بالوطن ما يجري على الأرض خارج  تماما عن  مصلحة  المواطن  والوطن صراعات متواترة حائرة في دائرة يحركها عشاق الفتن فواجع




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عيدروس الزبيدي: بسقوط مأرب سيكون من المنطقي إجراء محادثات مباشرة بين المجلس الانتقالي والحوثيين
فيصل القاسم : مالذي سيحققه حزب القات في اليمن
مالك محطة النهدي يقول ان قوة امنية احرقت محطته (فيديو)
المسوري يهاجم نجل صالح: اعترف بالشرعية ضمنياً ومد يده للحوثي ونفذ وصية والده بالمقلوب
مخاوف من انفجار "صافر".. أفرغوها فوراً
مقالات الرأي
  محمد جميح هجوم مرتزقة إيران الجمعة الماضية على مأرب كان الأقوى، شاركت فيه قيادات وفرق نخبة دربها الحرس
الأخوة الدول الداعمة والمانحة لإنتشال اليمن من وضعها الاقتصادي المميت ..  هل تم تقديم مشاريع تنموية شاملة
عزيزي (القارئة) القارئ ها أنا اوفي بوعدي لك (لكِ) بنشر الجزء الثاني من موضوع الآليات التعاقدية وكيف بإمكاننا
قد يتساءل الكثير لماذا جمعت الميسري مع عفاش. ولكي اختصر الموضوع على الجميع.. ماجعلني اجمع بينهم هي تلك الصفات
هذه كلمة قذرة، ولايقبل بها إلا من تبخرت من رجولته كل ذرات الكرامة، إنها كلمة في حد ذاتها مشبعة بالإهانة لكل من
من قريتي وحدها سقط 45 شاباً خلال هذه الحرب. قرية واحدة، من قرى ذمار، مثل معظم القرى اليمنية، لا هي بالكبيرة ولا
هل الخلاف والصراعات الجنوبية الجنوبية اصل وطني ام استثمار لليمننة وطرفيتها في الجنوب!!؟* تتضح معالم الاجابة
في عدن أصبح كل شيء وأي شيء مرتبط ارتباط وثيق بالسياسة وبحسب المصالحة السياسية أو الخلاف السياسي حتى الخلافات
يحكى ان بائع صغير متجول يبلغ من العمر 9 اعوام  يملك ديك يريد ان يبيعه فاذا بامرأة تودع زوجها الذاهب للعمل
تتلاعب الأهواء ببعض الأطراف، وتمنيهم الأحلام بأنهم يستطيعون تحقيق مآرب سطحية بعيداً عن توجهات اليمنيين،
-
اتبعنا على فيسبوك