مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 09 مارس 2021 01:14 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 23 يناير 2021 05:02 مساءً

الى فخامة الرئيس.. لاتضحكوا على الشعب باتفاق الرياض !

الكل يعلم يافخامة الرئيس أن اتفاق الرياض لم يكن إلاّ كسابقاته من الحلول الترقيعية التي سرعان ما تتبخر وتذهب هدر وما وضعت إلاّ لاتمصاص غضب المواطن لاغير.

وتمديداً لإبقاء تلك الأزمة على ماهي عليه,
إتفاق الرياض الذي ولد ميتاً لم يكن إلا لإرضاء أطراف بعينها على حساب شعب يموت ببطء تحت وطأة هذه الأزمات.

انا أقولها هُنا وبكل صراحة لفخامتك وللمواطن إنه من الوهم من ينتظر الفرج من هذا الإتفاق التي تبرئت منه الصراحة والمصداقية واخلاص النوايا منذ أن خطت الاحبار بنوده، مثل براءة الذئب من دم يوسف.

كيف لي ولغيري أن يعول على هذا الإتفاق خيراً يافخامة الرئيس ونحن نرأه يمشي كمشية السلاحفاة أن هو مشى أصلاً.

ونرى بالمقابل سرعة معاناة المواطن الذي لا يتحمل أكثر من ما تحمل تتسارع كسرعة النار في الهشيم.
فخامة الرئيس عليك أن تدرك إن لم تكن مدركاً،
وان كنت تعلم فتلك مصيبة وإن كنت لم تعلم فالمصيبة أعظم.

إن هذا الإتفاق لم يكن إلا ضحكاً على الذقون ضحكاً على شعب انهكته المعاناة،
الجميع يدرك أن بنود إتفاق الرياض العسكرية أصعب من بنوده السياسية التي لم ترى النور بعد وقد لا تنفذ في ظل هذا الاحتقان السياسي.

الم تسأل نفسك يوما ما يافخامة الرئيس وتسأل رعاة هذا الاتفاق.
عن ما الذي تحقق من هذا الإتفاق؟!.

اليوم دبة البنزين بعشرين الف ريال.
والريال اليمني في تدني مقابل العملات الصعبة،
ورواتب العسكرين المعلن صرفها تعثرت.
والحكومة محاصرة في المعاشيق لا تستطيع فعل شئ يذكر ولم تنال الثقة بعد من قبل البرلمان الذي لم يعود هو الآخر إلى عدن وهذا من بركات فشل هذا الاتفاق.

فخامة الرئيس.. هل دخل الأمن العام زنجبار حسب هذا الاتفاق؟!
هل دخلت قوات الحماية قصر المعاشيق؟!
هل تم دمج قوات الحزام في إطار وزارتي الداخلية والدفاع؟!.
اكيد سيكون الجواب لا .
فهل سيصبر المواطن على هذه المهزلة ويتحمل هذه الأزمة ؟!
عليكم وضع هذا الاتفاق في الأرشيف تبعكم والتي امتلأت أدراجه بالاتفاقات الفاشلة.

والسماح للشعب بالعيش بعيداً عن وهم انفراجة الأزمة بشي اسمهُ إتفاق!

تعليقات القراء
520796
[1] ممتنون للإمارات والسعودية على الحفاظ على وحدة اليمن .
السبت 23 يناير 2021
باسلم | اليمن الديمقراطية
لايوجد شعبان في اليمن,يوجد شعب واحدفقط.عايشت معظم الأحداث في جنوب وشمال اليمن - لقد عشت الانقسامات والمؤامرات والانقلابات والخيانات. لهذا أنصح شعبنا بتجاهل أصوات الكراهية والانقسام والوقوف خلف الرئيس هادي قبل فوات الأوان ، فهو يبقى الوحيد وآخر فرصة للسلام في اليمن والحفاظ على وحدة أراضيه. يجب أن نساعده على هزيمة ميليشيات عفاش والضالع - يافع وصعدة ، وإلا ستدخل البلاد حروباً لا تنتهي ، فوضى ودماراً كاملاً.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كيف لايكونوا عابثين هل اسرهم يقاسموننا المعاناة ومحرومون مثلنا من الكهرباء والماء والعلاج ام انهم على ابسط
حلم كان يتمناه اليمنيون ، مات الحلم وبقيت الذكريات ، وطن الحب والسلام الذي يحتضنا جميعا ، لكن وطن كهذا تجد كل
وقف أمامنا _أنا وصديقي_ حاملا بين يديه، سلة مملؤة ببعض الأدوات المنزلية البسيطة، وممتد من طرف هذه السلة؛ حبل
طالبنا التحالف بصرف المرتبات وتوفير المشتقات النفطية وارسلوا مصفحات لوزراء الشرعية معتقدين بأن الشعب سيأكل
سألني البعض عن سبب الملتقى الجنوبي في مدينة "أديس أبابا" عاصمة بلاد الحبشة؟ فقلت له بعبارة ترجمتها من
تعيش جماعة الحوثي حالة من القلق والرعب وهو نتاج طبيعي لم يكن في حسبان قيادتها فجمعهم واعدادهم العدة لغزو مارب
جرعة موجعة وقاتلة في المشتقات النفطية بالتوازي مع شحتها فتسابق المواطن على الطوابير لأجلها مرغما على شرائها
قبل عدة أشهر كتبت مقال يتحدث عن محافظة شبوة والتحول العظيم الذي قام به المحافظ بن عديو بمساعدة ابناء شبوة ،
-
اتبعنا على فيسبوك