مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 03 مارس 2021 10:49 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير يبحث في واقع ومستقبل اتفاق الرياض بعد التصعيد الأخير بين الانتقالي والشرعية... اتفاق الرياض.. هل يتعثر مجدداً؟

الخميس 21 يناير 2021 02:39 مساءً
(عدن الغد) القسم السياسي:

ما الذي سيحدث بعد تنصيب الشخصيات المُعينة مؤخراً؟

كيف يمكن الاعتراض على التعيينات الجديدة؟

ما الذي يدفع الانتقالي إلى عدم التعاطي مع القرارات الرئاسية؟

هل سيُمنع بن دغر والموساي من دخول عدن وهل ستلجأ الشرعية إلى ممارسة مهامها من مناطق أخرى؟

كيف سيمضي الاتفاق مع المشاحنات الأخيرة وهل هي واحدة من مؤشرات فشله؟

 

تبدو الأطراف السياسية الموقعة على اتفاق الرياض مقبلة على حالة جديدة من

الصراع، برزت بوادرها في النزاع القانوني على خلفية استصدار الرئيس

اليمني قرارات رئاسية في مجال القضاء ومجلس الشورى.

 

كانت مرتكزات الرفض لقرارات الرئيس اليمني تؤشر إلى الجوانب المهنية

والدستورية البحتة، في بادئ الأمر، غير أن القضية اتخذت أبعاداً سياسية

أكثر حدة وخطورة، عقب إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي موقفه من هذه

القرارات والتعيينات.

 

موقف الانتقالي استند على اتفاق الرياض، بحسب رؤيته، إذ يصر على أن

القرارات تجاوزت متطلبات التوافق والتشاور على أية قرارات أو تعيينات في

مناصب الدولة العليا.

 

وهذا ما كان سبباً في بواعث الصراع الذي بدأت بوادره بالتصاعد، نتيجة

إصرار الانتقالي على عدم دستورية القرارات والتعيينات، أو الجوانب

الإجرائية المتعلقة بها، لكن مراقبين تحدثوا عن أن الخلاف حول القرارات

قد يكون بسبب الأشخاص المُعيَنين، وليس حول الإجراءات القانونية

للتعيينات أو المناصب.

 

أزمة أشخاص وأسماء

في حقيقة الأمر، فإن المجلس الانتقالي لم يعلن منذ بدأ هذا الخلاف ورفضه

للقرارات عن مشكلة ما مع الشخصيات المُعينة، بقدر حديثه المستمر عن أساس

من أساسيات اتفاق الرياض القائم على التوافق والشراكة، بحسب بيانات

وتصريحات قيادات الانتقالي.

 

حتى أن بعضاً من قيادات الانتقالي وصفوا الأمر بالخطير في بادئ الأمر،

ويشكل "نسفاً" لاتفاق الرياض، وفق اوصاف المتحدث الرسمي ونائب رئيس

المجلس، بعد ساعات من صدور القرارات.

 

لكن في ثنايا ذلك الرفض، يرى محللون أن الانتقالي يحمل الكثير من الرفض

تجاه الشخوص والأسماء المعينة أكثر مما يهمه أمر الإجراءات الدستورية أو

التشاور وفق اتفاق الرياض.

 

وبنظرة سريعة على الأشخاص الرئيسيين المُعينين في المناصب، يتضح حجم

الإشكاليات التي تحكم علاقة الانتقالي مع الأسماء الواردة في القرارات.

 

فشخصية مثل الدكتور أحمد عبيد بن دغر، الذي تم تعيينه رئيساً لمجلس

الشورى- الغرفة البرلمانية الثانية- يمتلك تاريخاً من المواجهة مع المجلس

الانتقالي في عدن، خلال شغله منصب رئيس الوزراء في الحكومة اليمنية

الشرعية.

 

وحينها واجه بن دغر العديد من حوادث الاشتباكات والمواجهات المسلحة بين

قوات الحكومة وقوات المجلس الانتقالي، كان أكثرها دموية، مواجهات يناير

2018، في مدينة عدن، والتي نتج عنها سيطرة قوات الانتقالي على عدد من

مقرات ومؤسسات ومعسكرات الشرعية، وسرعان ما انسحبت منها بعد تدخل

السعوديين.

 

كما تم اتهام بن دغر بالفساد من قبل المجلس الانتقالي وقياداته وإعلامييه

وناشطيه، وهو الأمر الذي رضخ له الرئيس اليمني وتسبب بإقالة بن دغر

وإحالته إلى التحقيق، أواخر 2018.

 

ويبدو أن اسم بن دغر ما زال يسبب الكثير من الإشكاليات لدى المجلس

الانتقالي ومناصريه، وهو ما تجلى واضحاً في ردات الفعل الأخيرة تجاه

تعيينه رئيساً لمجلس الشورى.

 

ولم يقف الأمر عند بن دغر، بل أن اشخاصا مثل الدكتور أحمد الموساي،

المعين ضمن قرارات الرئيس اليمني الأخيرة كنائب عام للجمهورية، أثار

جدلاً لدى الانتقالي وأنصاره.

 

مثار الجدل تركز حول انتماءات الموساي وخلفياته السياسية، التي ربطها

بالبعض بالولاء "للإخوان"، بالإضافة إلى كونه غير متخصص في الجانب

القضائي حتى يكون نائباً عاماً، بسبب عدم تخرجه من معهد القضاء الأعلى،

وفق بعض الاتهامات.

 

وهو ما بدا من بعض تصريحات قادة في المجلس الانتقالي التي أشارت إلى أن

القرارات تمت بإيعاز من أجنحة إخوانية داخل جبهة الشرعية، بهدف "أخونة

القضاء"، وفق وصفهم.

 

الانتقالي يعلن عدم التعاطي

عقب أداء الشخصيات المعينة أخيراً اليمين الدستورية أمام الرئيس اليمني

في العاصمة السعودية الرياض، أصبح بن دغر والموساي أمراً واقعاً في قوام

الشرعية، متقلدين مناصب هامة في الدولة.

 

وهذا يعني أن الرئيس هادي لم يتراجع عن قراراته بحسب ما طالب كثير من

قيادات الانتقالي وحتى من قانونيين ومتخصصين في الدستور.

 

لهذا، كان رد المجلس الانتقالي قوياً إزاء مضي الشرعية في تمرير القرارات

والتعيينات التي رفضها المجلس منذ ساعات صدورها الأولى.

 

هذا الرد جاء على لسان المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي، علي الكثيري،

الذي يبدو أنه لم يعلن فقط عن الموقف الرسمي للمجلس، بل حتى عن موقف قوات

الانتقالي وأجهزته الأمنية وقواته المسلحة، وفق تحليلات مراقبين.

 

الكثيري قال: ‏"نكررها.. لن نتعاطى مع أي قرارات أحادية خارج سياق اتفاق

الرياض ونصوصه وعملية التوافق ومبدأ الشراكة".

 

وهو هنا يشير إلى أن الانتقالي لم يكن شريكاً في هذه القرارات، ويرفض

أسلوب استصدار القرارات الأخيرة، التي وصفها بأنها "أحادية"، وتتعارض مع

مبادئ التوافق والشراكة، وفق وصفه.

 

وأضاف: "سنحتفظ بحقنا في اتخاذ ما يلزم من خطوات تحمي أرضنا وشعبنا

وقضيته وتحافظ على منجزاته، مشددين على ان العاصمة عدن والجنوب عموماً لن

يكون مسرحاً لأي إجراءات غير متفق عليها".

 

ووفق قراءة لعدد من المراقبين، فإن الانتقالي بهذا التصريح الصادر عن

متحدثه الرسمي، يلمح إلى أنه "سيمنع الشخصيات المعينة بالقرارات الرئاسية

من التواجد في عدن أو في اية مدينة جنوبية أخرى"، بحسب ما فُهِم من

التصريح.

 

وعطفاً على ذلك، لا يستبعد محللون أن يلجأ المجلس الانتقالي إلى استخدام

القوة لمنع تواجد تلك الشخصيات في الجنوب وفي عدن على وجه الخصوص؛ الأمر

الذي قد يعصف باتفاق الرياض برمته.

 

مستقبل اتفاق الرياض

وبناءً على هذا التصعيد الأخير، يبدو أن اتفاق الرياض يتعرض لأزمة جديدة،

لا تقل خطورة عن الأزمات التي مر بها الاتفاق قبل الإعلان عن تشكيل حكومة

المناصفة.

 

فاحتمالات منع تواجد الشخصيات المعينة، وإصرار الانتقالي على عدم تنفيذ

قرارات هادي، أمر وارد، ويستطيع المجلس الانتقالي القيام به، خاصةً وأنه

يسيطر على الأرض، وقواته ما زالت تتحكم بمدينة عدن، وتفرض سطوتها على

مؤسسات الدولة ومرافقها ومعسكراتها.

 

وهذه كله من المؤكد أنه يلقي بظلاله على اتفاق الرياض، وتنفيذ بقية

بنوده، خاصةً الجوانب العسكرية والأمنية منه، والتي التزم الانتقالي

بتنفيذها عقب وصول الحكومة إلى عدن، لكن إلى الآن لم يقترب أحد من ملف

شائك وساخن، ومليء بالمحاذير كهذا الملف.

 

وهو ما يجعل مستقبل اتفاق الرياض غير مضمون، ويمكن أن يتم "نسفه" بالفعل

كما أعلن الانتقالي ذلك على لسان ناطقه الرسمي.

 

وهذا يقود إلى موضوع لا يقل أهمية، يتمثل بمصير بقاء حكومة المناصفة

ووزرائها في مدينة عدن، بحكم ارتباط الأحداث ببعضها البعض، وتأثيراتها

المتصلة.

 

فمتى ما نفذ الانتقالي تهديده بنسف اتفاق الرياض، تحت مبرر تجاوزه وعدم

التوافق معه في اتخاذ القرارات الأخيرة، يمكن أن تكون الحكومة الجديدة

ورئيسها وأعضاءها في موقف لا يحسدون عليه.

 

وفي الوقت الذي يمكن لمجلس الشورى ورئيسه بن دغر ممارسة مهامه بالتواجد

في عتق أو سيئون أو المكلا، وعقد جلسة أو جلستين هناك، وكذلك الحال

بالنسبة للنائب العام الجديد، إلا أن الحكومة الجديدة لن تجد لها مكاناً

سوى المغادرة نهائياً، بحكم احتياجها للبقاء في عدن وأداء مهامها من

الواقع وليس العودة إلى الرياض.

 

عندها فقط يمكن الإعلان رسمياً عن تعثر وفشل اتفاق الرياض بناءً على هذه

المستجدات، فالاتفاق من المؤكد أنه لن يستطيع المضي قدماً إذا شكلت مثل

هذه الخلافات عوائق أمام استمراره.

 

أبعاد ومآلات الوضع الراهن

تبدو مسيرة اتفاق الرياض صعبة جداً، ومرت بالعديد من المنعطفات السياسية

والمواجهات العسكرية التي كادت أن تعصف بالاتفاق، وتعيد الجنوب والبلاد

عموماً إلى نقطة الصفر.

 

ورغم تحقيق بعض الإنجاز في الاتفاق، إلا أن مرور أكثر من عام على توقيعه

والبدء بتنفيذه قبل نحو شهر من اليوم فقط، يؤكد أن التطبيق لم يكن سهلاً،

وأن مسيرة الاتفاق لن تكون ناعمة أو وردية.

 

وما زال الاتفاق يعاني حتى اليوم، وأن العقبات ما زالت تتوالى عليه،

نتيجة الكثير من الأسباب، لعل أبرزها، التأويل والتفسير الأحادي لكل طرف

من الأطراف السياسية لبنود الاتفاق ونصوصه وملفاته الشائكة.

 

ففي الوقت الذي يحمل كثيرون الرئيس هادي مسئولية الأزمة الحالية، نظراً

لانفراده بالتعيينات، وأحقية المجلس الانتقالي بالإعلان عن موقفه الرافض

للقرارات الرئاسية؛ نتيجة عدم استشارته أو التوافق معه، يرى البعض الآخر

أن اتفاق الرياض نصّ على التشاور في بنود السلطات التنفيذية فقط، والتي

تمثلها الحكومة وإجراءات تشكيلها واختيار أعضائها، وليس في جوانب السلطات

القضائية والتشريعية كما هو حال تعيينات النائب العام ومجلس الشورى.

 

وبغض النظر عن صوابية أي طرف من عدمه، إلا أن كل تلك العقبات قد تتسبب

بتعثر وتعطيل اتفاق الرياض، وتزيد من حالة عدم الثقة بين الجانبين، وهو

ما سينعكس على الوضع العام للبلاد، الذي سيتضرر منه المواطن البسيط، ولا

أحد غيره.


المزيد في ملفات وتحقيقات
بعد انقشاع الغبار عن أرض مأرب.. ماذا بعد؟
تدور منذ أسابيع معركة طاحنة على تخوم مدينة مأرب بعد أن قررت جماعة الحوثي دخولها، وهي في تقديري الأهم في مسار الحرب المدمرة التي بدأت معالمها تتضح أكثر فأكثر، بعدما
(تقرير) .. هل عجزت الحكومة عن أداء مهامها فعلاً.. أم هناك ما يؤخر إنجاز مهامها؟
تقرير يقدم جرد حساب لعمل حكومة المناصفة الجديدة منذ إعلان تشكيلها.. أشهر عديدة منذ قدوم الحكومة إلى عدن.. ما الذي قامت به؟ تأخر صرف المرتبات وانعدام الخدمات وتدهور
سوق المناهج الدراسية السوداء في عدن.. فساد خطير وصمت أخطر واستغاثة مجتمعية الى معالي الوزير بالتدخل العاجل والسريع
 قبل اسبوع كنت في طريقي بعد المغرب الى سوق الطري في الشيخ عثمان بمحافظة عدن لشراع قات.. وفي الطريق التقيت بصديق عزيز من ابناء عدن الأصليين جدا سالته : الى اين؟... فرد


تعليقات القراء
520442
[1] دولة دولة ياجنوب
الخميس 21 يناير 2021
سالم باوزير | حضرموت م شبام
لن تفلح عصابات =7=7= اليمنية في احتلا ل عدن والجنوب العربي شعب الجنوب يقف بقوة مع المجلس الانقالي وجيشة دفاعا عن استقلالة واستعادة دولتة عصابات =7=7= سقطت في صنعاء وما يسمونة الشر/ عية لاوجودلها الاعلى الورق شعب الجنوب 30 سنة يناضل ليستعيد دولتة من الاحتلال خلاص برع برع ياعصابات

520442
[2] لا قضيه شمالية، لا قضية جنوبية . الحقيقة , قضية يمنيةواحدة.
الخميس 21 يناير 2021
باسلم | اليمن الديمقراطية
المعلّق " 1ا" هو با ضافعي يحرض على الكراهية. الجنوب العربي موجود فقط في أوهامه و يبدو أنه لا يأخذ المهدئات بانتظام. لا يوجد "شعب الجنوب" ولا " شعب الشمال", في الجنوب وفي الشمال يوجد سوى شعب واحد هو الشعب اليمني ودولة يمنية واحدة.

520442
[3] مليشيات إرهابية للانتقالي تسيطرعلى عدن
الخميس 21 يناير 2021
Al adani | Yemen, aden
إلى المعلّق "1".إذا تم استفتاء ، فإن 20٪ فقط من الجنوب ، عقول مريضة وأشخاص وقحين من الضالع ويافع سيصوتون للانفصال. ولدت في عدن ومع ذلك فأنا فخور بهويتي اليمنية. قبل عام 1990 ، كان هناك شعب واحد في بلدين. لكن الآن وإلى الأبد الشعب اليمني واحد في الجنوب والشمال وأنتم الضالع والجافع بلا أخلاق بإنكاركم هويتكم اليمنية.

520442
[4] قطار الانتقالي فقط لاغير يمثل الجنوب
الخميس 21 يناير 2021
حضرمي واعي | حضرموت /دولة الجنوب العربي
للمعلقين رقم 2 3انتم عايشين في المريخ شكلكم لايوجد علم غير علم الجنوب في كل حارة وفي كل قرية وفي كل مدينة هدا هو الواقع الحقيقي غير هدا زايف وزائل من عام 2007لايستطيع الشمال ان يحكم الجنوب ابدا ولوجبتم الاتراك والفرس وكل اخواني العالم الجنوبيين شعب جبار لايعرف الاانتصار شعب على قلب رجل واحد

520442
[5] ممتنون للإمارات والسعودية على الحفاظ على وحدة اليمن .
الجمعة 22 يناير 2021
باسلم | اليمن الديمقراطية
المعلّق " 4" هو با ضافعي يحرض على الكراهية. الجنوب العربي موجود فقط في أوهامه و يبدو أنه لا يأخذ المهدئات بانتظام. لا يوجد "شعب الجنوب" ولا " شعب الشمال", في الجنوب وفي الشمال يوجد سوى شعب واحد هو الشعب اليمني ودولة يمنية واحدة. قبل عام 1990 ، كان هناك شعب واحد في بلدين. لكن الآن وإلى الأبد الشعب اليمني واحد .عار وذل على من ينكر هويته اليمنية.

520442
[6] قطار الانتقالي فقط لاغير يمثل الجنوب
السبت 23 يناير 2021
حضرمي واعي | حضرموت /دولة الجنوب العربي
الوحدة فشلت مثلما فشلت في سوريا ومصر وفي السودان وفي روسيا واوربا لايوجد هناك وحدة بالقوة الا في عقول الشماليين وحدة الجيوب لاغير حتى انهم حرموا الجنوبين من الحصول على رواتبهم والعيش في خدمات مستقرة هدا ابسط شي ياويلكم من رب العالمين ياشماليين ظلمكم لاهل الجنوب سيجعل منكم تتار العصر بلامنازع والتاريخ لايرحم وسوف ندهب الى محاكم دولية لمحاكمتكم في لاهاي وان غدا لاناضرة قريب

520442
[7] حضرموت مستقله
الأحد 24 يناير 2021
حسين الزبيدي تريم | تريم حضرموت
انا اتعجب من بعض الحضارم يبحثون عن الاستعمار الزيدي او الضافعي او كلاهما معا ؟ اليس حضرموت تختلف في لهجتها و عاداتها و ثقافاتها عنهم جميعا؟. اليس حضرموت مساعتها اكبر منهم جميعا؟ اليس حضرموت فيها ثروات اكثر منهم جميعا؟ اليس حضرموت لا ناقه لها و لا جمل في القتتال بين الضافعي و الزبيدي على حضرموت؟ لماذا لا نفكر خارج الموضوع و نبحث لنا عن استقلال حضرموت الزيدي؟ ما رايكم ؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحوثيون يردون على دعوة قيادة المجلس الانتقالي للحوار ((تفاصيل))
عاجل: سعر جديد للبترول في عدن
الردفاني :بسقوط مأرب سيلتف الشمال كله خلف الحوثي دفاعا عن الوحدة
بيان نجل الرئيس علي صالح في ميزان مؤيديه ومعارضيه
معركة مأرب.. غايات الحوثيين من وراء استهداف مدينة شكلت ملجأً للهاربين من الحرب في أرجاء اليمن
مقالات الرأي
عرفت عدن على مر التاريخ بأنها مدينة حاضنة، جامعة غير منفرة، يعيش الجميع تحت كنفها من دون تفريق لا بالدين ولا
كنت ضمن المشاركين وللمرة الثانية على التوالي في منتدى الاثنين من كل أسبوع في ديوان سعادة السفير اللواء علي
  بهذا البيان أراد أحمد علي أن يطوي صفحة الماضي الأليم الذي صنعته بعض الجهات والمواقف والتوجه إلى أفق جديد
يشعر المتبنون للمشروع الوطني اليمني سياسيين أو مقاومين بخيبة من تصريحات رئيس المجلس الانتقالي الأخ عيدروس
إن كان ثمّـــة ميزة حسَـــنة قد تركها الرئيس السابق علي عبدالله صالح بعد مقتله، فهي أنه قمَــعّ أولاده
كل عام تتسوّل الامم المتحدة على خلفية الجانب الانساني في اليمن وتعلن حملاتها تدق كل باب شريف او وضيع وتجعل
قف للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا. كنا ومازلنا نردد هذا البيت بسعادة وإعتزاز بالمعلمين الذين
من ينتظرون سقوط مأرب بشغف، يستعجلون سقوط ما تبقى من قلاع الحرية والشرف لحساب العدو، ستصمد مأرب صمود
سيكون هذا المنشور هو الخامس الذي أتناول فيه حديث الساعة بل وحديث كل ساعة الأ وهو موضوع الكهرباء..لا أخفيكم
  ماذا يحدث في عدن اليوم ؟ ! سؤال ذات أهمية للبحث عن السبب ليذهب العجب , ويدحض كل الاشاعات والاكاذيب والتدليس
-
اتبعنا على فيسبوك