مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 مارس 2021 06:53 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 16 يناير 2021 11:18 صباحاً

المعلا وبندر عدن… !

 

مع بداية الاحتلال البريطاني… لليمن الجنوبي ..قبل مئه وخمسين سنه من السنين الخوالي… كان الميجر هامفلي فلين… يتجول في ضواحي عدن ..وقد سحره جمال وسواحل البندر… 

وعندما وقف محاذيا لمدينة المعلا ..وهي عبارة عن اكواخ هنا وهناك متناثرة على سفح جبل شمسان… وشمسان ياعز رأسي ياحيلا مكن افديك وافدي الذي هوه في سفوحك سكن… ثم سأل الميجر… 

مااسم هذه المنطقة ..ولم يفهمه احد أو يعبه به احد..وكان امامه بدوي صاحب عير… وراكب جمل ..فسأله ولم يفهم فحوى سؤاله… 

فرد صاحب العير مع الله… فتوسعت حدقة الميجر لهذا الاسم واعتقد ان اسم المنطقه معلا… وهكذا اطلق الانجليز الطيبيين على اسماء مناطقنا معلا ودكه ومدراسي والتواهي ..

وبازور عدن والمعلا وبسكن الشيخ عثمان… حيث الحبييب المهلا جالس بشوقه ولحزان… 

بنوا وعمروا وعاملونا بمعاملة حضارية ..وامعامله بالمثل ..الحب ماهو حب الا لو حصل من الجانبين… ياسيدي من الجانبين… 

سلام الله على بريطانيا… جعلوا من عدن قبلة العشاق ..ومتنفس الرفاق ..عدن عاشقة الليل ..ذاكرة الزمان ..وعبقرية المكان… 

لازلت مسكون بحبي لعدن كلما زرتها ووقفت امام حاره… أو دور سينما ..تذكرت الحبائب والحبايب شجن داري ودار الحبايب… 

ثم وجدتني اسأل بكل لهفه واشواق ..مالذي فعل الزمان بصداقات واحباء عمري… 

لقد وقفت هذه المره ..وانا شيخ مسن على حافة الركن الأثير على قلبي ..من طرف شارع الحب بالشيخ عثمان ..فهاجتني الاشواق ..وذرفت مدامعي لمئات الذكريات ..حينما تذكرت قبل ثلاثين سنه مرة من عمري لقاء الحبيبة… وفات من عمري سنين وسنين شفت عاشقين… واهل الحب صحيح ..مساكين وانا واحد منهم… .

وياسقى يوم كنا نخرج الشيخ عثمان… 

نشتري الفل والكاذي وعنباء ورمان… 

جيت بازور المعلا وانه الكل تعبان… 

لاطعمت العسل حالي وللقات خرمان… 

شوقني للأحبه دي على سفح شمسان ...

وقل للزمان ارجع يازمان… !

بقلم محمد صائل مقط

تعليقات القراء
519439
[1] ومابال صور الدعس والاهانه ناهيك عن الفيديوهات ياعبده حضاره
السبت 16 يناير 2021
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
حتى الاسرائليين يعاملوا من لايؤذي احتلالهم باحسن معامله لكن تقول له او للبريطاني انا ضد احتلالكم لارضنا فسترى الحضاره على اصولها من لطم ودعس وسحل وسجن (الصور موجوده عند عمكم جوجل ) هذه غير الفيديوهات وماخفّي اعظم فهل هذه حضاره بنظرك وهناك مشهد كان يعرض لثلاثه اشخاص انهم من ردفان علوقهم بطائره فمات واحد وفقد الاخرين عقولهم فمبروك الحضاره فهل تريدون مسح الذاكره او ايش قصدكم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عيدروس الزبيدي: بسقوط مأرب سيكون من المنطقي إجراء محادثات مباشرة بين المجلس الانتقالي والحوثيين
فيصل القاسم : مالذي سيحققه حزب القات في اليمن
مالك محطة النهدي يقول ان قوة امنية احرقت محطته (فيديو)
المسوري يهاجم نجل صالح: اعترف بالشرعية ضمنياً ومد يده للحوثي ونفذ وصية والده بالمقلوب
مخاوف من انفجار "صافر".. أفرغوها فوراً
مقالات الرأي
  محمد جميح هجوم مرتزقة إيران الجمعة الماضية على مأرب كان الأقوى، شاركت فيه قيادات وفرق نخبة دربها الحرس
الأخوة الدول الداعمة والمانحة لإنتشال اليمن من وضعها الاقتصادي المميت ..  هل تم تقديم مشاريع تنموية شاملة
عزيزي (القارئة) القارئ ها أنا اوفي بوعدي لك (لكِ) بنشر الجزء الثاني من موضوع الآليات التعاقدية وكيف بإمكاننا
قد يتساءل الكثير لماذا جمعت الميسري مع عفاش. ولكي اختصر الموضوع على الجميع.. ماجعلني اجمع بينهم هي تلك الصفات
هذه كلمة قذرة، ولايقبل بها إلا من تبخرت من رجولته كل ذرات الكرامة، إنها كلمة في حد ذاتها مشبعة بالإهانة لكل من
من قريتي وحدها سقط 45 شاباً خلال هذه الحرب. قرية واحدة، من قرى ذمار، مثل معظم القرى اليمنية، لا هي بالكبيرة ولا
هل الخلاف والصراعات الجنوبية الجنوبية اصل وطني ام استثمار لليمننة وطرفيتها في الجنوب!!؟* تتضح معالم الاجابة
في عدن أصبح كل شيء وأي شيء مرتبط ارتباط وثيق بالسياسة وبحسب المصالحة السياسية أو الخلاف السياسي حتى الخلافات
يحكى ان بائع صغير متجول يبلغ من العمر 9 اعوام  يملك ديك يريد ان يبيعه فاذا بامرأة تودع زوجها الذاهب للعمل
تتلاعب الأهواء ببعض الأطراف، وتمنيهم الأحلام بأنهم يستطيعون تحقيق مآرب سطحية بعيداً عن توجهات اليمنيين،
-
اتبعنا على فيسبوك