مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 مارس 2021 06:53 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 16 يناير 2021 11:16 صباحاً

الناس لا يغادرون وظائفهم ولكن يغادرون مدرائهم

غالبا ما نسمع أن هنالك الكثير من المدراء يشتكون أن أفضل موظفيهم يغادرون أعمالهم في الأوقات الصعبة وأن هولاء الموظفين على الرغم من كفاءاتهم الوظيفية لكنهم ليس لديهم الولاء الوظيفي معللين ذلك أن هذا النوع من الموظفين يسعون وراء مصالحهم الشخصية وأن تكلفتهم تكون كبيرة على الشركات التي ترغب في توظيفهم.

هولاء المدراء لايبحثون عن الأسباب أو السببب الرئيسي الذي يجعل مثل هذا النوع من الموظفين الأكفاء يتركون وظائفهم بحثا عن وظائف أخرى ولكنهم يحاولون أن يختلقوا أسباب واهية لإقناع أنفسهم ومدرائهم بذلك، ولكنهم يجب أن يعوا جيدا هذه الحقيقة المرة أن "الناس لايغادرون وظائفهم ولكن يغادرون مدرائهم".

موظف غير مُنتج اصطلاح مطاط وفضفاض لا بل هو إن صح التعبير حيلة خبيثة يستخدمها بعض مدراء المنشات في القطاع الخاص ذريعة سائغة وجاهزة للاستغناء عن الموظف.

المفارقة أن مسوغات هذا المفهوم موظف غير مُنتج ومُبررات تمر كثيراً ومبهمة تجعل منه أداة سحرية للشروع والتمادي بممارسته بنجاح ربما منقطع النظير .

وبكلمة أوضح : يسهل تطويعها ولنقل بوصفها لا تخضع لمعايير دقيقة وبائنة الأمر الذي جعلها قابلة للالتفاف والتسويف.

إلي ذلك يذهب الموظف ضحية رغم أنه قد يكون في واقع الأمر من أفضل الموظفين وأكثرهم كفاءة ! إذ تجدر الإشارة أنه من السهولة بمكان أن تجعل الموظف يستعصي عليه العمل بل ويُخفق في حال أُسند إليه عمل ليس من اختصاصه ولا يفقه طرائقه ومستلزماته  وبالنتيجة يُقال عنه وبكل بساطة وأريحية أنه موظف غير مُنتج !… خصوصاً إذا ما علمنا أن ثمة أعمال تستوجب إلحاق الموظف بدورات تدريبية لإتقانها … وفي السياق ذاته يمكن أن يُثقل كاهل الموظف عمداً بأعمال تفوق معدل الاحتمال الطبيعي للقدرات الجسدية والذهنية…. فيقال عنه دون وجل ودون حياء بأنه غير مُنتج ! الأغرب من هذا وذاك ثمة حيلة (جهنمية) أخرى قد لا تتبادر لذهن الموظف نفسه وهي أن يُكلف بمهام أدنى من اختصاصه وتأهيله بكثير وبكلمة أخرى  أعلى درجة من الاستهانة والتهميش ومن الطبيعي أن الموظف والحالة هذه من الإهانة والتسفيه لن يُؤدي العمل المناط به  والطبيعي أيضاً سوف يُقال عنه وبكل صفاقة أنه غير مُنتج ! إلي غير ذلك من أساليب ذرائعية ملتوية الهدف منها فصل الموظف بحجة أنه غير منتج وبمعنى من المعاني تبدو ظاهرياً أشبه بمقولة (حقيقة أُريد بها باطل)  لكن في حقيقة الأمر وبلا أدنى مبالغة فهي : باطلٌ أُريد به باطل  وبإصرار وترصد .

 
تعليقات القراء
519438
[1] رئيس مختل صحيا واخونج محتالين لا يمكن تستقيم الامور
السبت 16 يناير 2021
محمود اليهري | عدن
عفاش في اخر ايامه حرص على تمكين كبار وانذل اللصوص تمكينهم من الجهاز الاداري خاصه في الجنوب وجاء الدنبوع ورفدهم باوسخ منهم لان الهدف هو تنفيذ مقولة عفاش ..انا او الدمار للكل .لصوص هم من يتحكم بما تسمى الشرعيه التي تمثل اراذل وانذال انصار علي عفاش .لا مكان في ضل رىاسة مختل عقليا واخونج محتالين لاي كفاءه وطنيه .انهم مجموعة لصوص يكرهون الانسان الجنوبي اما صنعاء فشانهم اخر وهوا افضل



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عيدروس الزبيدي: بسقوط مأرب سيكون من المنطقي إجراء محادثات مباشرة بين المجلس الانتقالي والحوثيين
فيصل القاسم : مالذي سيحققه حزب القات في اليمن
مالك محطة النهدي يقول ان قوة امنية احرقت محطته (فيديو)
المسوري يهاجم نجل صالح: اعترف بالشرعية ضمنياً ومد يده للحوثي ونفذ وصية والده بالمقلوب
مخاوف من انفجار "صافر".. أفرغوها فوراً
مقالات الرأي
  محمد جميح هجوم مرتزقة إيران الجمعة الماضية على مأرب كان الأقوى، شاركت فيه قيادات وفرق نخبة دربها الحرس
الأخوة الدول الداعمة والمانحة لإنتشال اليمن من وضعها الاقتصادي المميت ..  هل تم تقديم مشاريع تنموية شاملة
عزيزي (القارئة) القارئ ها أنا اوفي بوعدي لك (لكِ) بنشر الجزء الثاني من موضوع الآليات التعاقدية وكيف بإمكاننا
قد يتساءل الكثير لماذا جمعت الميسري مع عفاش. ولكي اختصر الموضوع على الجميع.. ماجعلني اجمع بينهم هي تلك الصفات
هذه كلمة قذرة، ولايقبل بها إلا من تبخرت من رجولته كل ذرات الكرامة، إنها كلمة في حد ذاتها مشبعة بالإهانة لكل من
من قريتي وحدها سقط 45 شاباً خلال هذه الحرب. قرية واحدة، من قرى ذمار، مثل معظم القرى اليمنية، لا هي بالكبيرة ولا
هل الخلاف والصراعات الجنوبية الجنوبية اصل وطني ام استثمار لليمننة وطرفيتها في الجنوب!!؟* تتضح معالم الاجابة
في عدن أصبح كل شيء وأي شيء مرتبط ارتباط وثيق بالسياسة وبحسب المصالحة السياسية أو الخلاف السياسي حتى الخلافات
يحكى ان بائع صغير متجول يبلغ من العمر 9 اعوام  يملك ديك يريد ان يبيعه فاذا بامرأة تودع زوجها الذاهب للعمل
تتلاعب الأهواء ببعض الأطراف، وتمنيهم الأحلام بأنهم يستطيعون تحقيق مآرب سطحية بعيداً عن توجهات اليمنيين،
-
اتبعنا على فيسبوك