مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 25 فبراير 2021 03:42 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

هل تتراجع آمال السلام في اليمن بعد تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية؟

السبت 16 يناير 2021 11:02 صباحاً
(عدن الغد)بي بي سي:

بدون سابق إنذار أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الأحد 10 يناير/ كانون الثاني قرار واشنطن إدراج جماعة الحوثي وثلاثة من أبرز قادتها في اليمن ضمن قائمة المنظمات الإرهابية، بينما سيدخل القرار حيز التنفيذ بمجرد مصادقة الكونغرس عليه.

على الفور أثار القرار ردود فعل ذهبت في ثلاث اتجاهات الأول انتقد والثاني ندد والثالث رحب.

كان على رأس المنتقدين المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك الذي قال إن اعتبار الحوثيين "إرهابيين" سيعود بعواقب إنسانية وسياسية وخيمة على الوضع في اليمن. وعبر عن مخاوفه من سلبيات القرار على "واردات المواد الغذائية الأساسية وجهود استئناف العملية السياسية."

وفي واشنطن عبر نواب أميركيون بارزون عن رفضهم لقرار خارجية بلادهم بحكم أنه قد يزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية. وقال السيناتور الديمقراطي كريس مورفي إن "تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية هو حكم بالإعدام على آلاف اليمنيين".

ولم يسلم القرار الأمريكي من انتقادات عدد من المنظمات الإنسانية الدولية المنخرطة في تقديم الدعم لليمنيين.

ففي بريطانيا اعتبرت منظمة أوكسفام الخيرية الدولية القرار "سياسة خطرة وغير مُجدية، تعرض حياة الأبرياء للخطر". وذكرت المنظمة في بيان صادر عنها بأن القرار الأمريكي ستترتب عليه عواقب تطال كل أنحاء البلاد التي تعاني من الجوع والأوبئة.

وفي بروكسل ندد الاتحاد الأوروبي بالقرار الأمريكي. وقال المتحدث الخاص بالشؤون الخارجية جوزيب بوريل إن تصنيف الولايات المتحدة جماعة أنصار الله منظمة إرهابية سيقوض جهود السلام الدولية ويفاقم الأوضاع الإنسانية في اليمن، مؤكدا أن الاتحاد سيواصل الدعوة للحوار بين كل أطراف الصراع.

وفي صنعاء نددت جماعة أنصار الله بالقرار الأمريكي. وعلق القيادي محمد علي الحوثي، عبر تغريدة نشرها في حسابه على "تويتر": "أمريكا هي مصدر الإرهاب، وسياسة إدارة ترامب إرهابية وتصرفاتها إرهابية". وأضاف القيادي الحوثي أن الجماعة تحتفظ بحق الرد على أي تصنيف يصدر من الإدارة الأمريكية في حقها.

كما هاجمت صحف عربية القرار الأمريكي وتوقعت أن يلحق المزيد من الأذى بالشعب اليمني.

ففي صنعاء وصفت صحيفة الثورة اليمنية القرار في افتتاحيتها بأنه "أرعن فاقد الأهلية والمشروعية... ودليل على أن الحرب على اليمن حرب أمريكية".

وفي لندن اعتبرت صحيفة القدس العربي القرار "إجراء زجريا متأخرا ورمزيا لا طائل من وراءه" وتوقعت أن يضيف مآسي جديدة لجراح مفتوحة تدمي شعب اليمن.

أما الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية فكانت من المرحبين بقرار طالما طالبت واشنطن بإصداره لمعاقبة المسلحين الحوثيين.

وفي الإمارات هللت صحيفة الاتحاد للقرار الأمريكي في افتتاحيتها واعتبرته "بداية حصار فعلي للميليشيات الانقلابية، لدفعها إلى التخلي عن إيران والجنوح نحو السلام"

في الاتجاه نفسه اعتبرت البيان الإماراتية القرار "إشارة مشجعة... إن إنهاء التمرد الحوثي مسؤولية أخلاقية يتحملها ضمير العالم الحر، وقرار الإدارة الأمريكية يأتي في سياق الاستجابة لهذه المسؤولية".

أما صحيفة عكاظ السعودية فقالت إن القرار جاء "متأخر جداً ويأتي في الوقت الضائع للإدارة الحالية شبه المعطلة..." وأضافت الصحيفة أن إدارة ترامب ليست جادة في هذا التوجه "لأنها أغفلت آلاف الأدلة والبراهين خلال السنوات الماضية، التي تؤكد ضرورة تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية".

ولم تخل الصحف البحرينية من الإشادة بالقرار الأمريكي وتوقعت صحيفة الوطن البحرينية، أن "تتأزم الأمور على الحوثيين، ويضيق الخناق الدولي حول أعناقهم، وينتصر تحالف دعم الشرعية اليمنية". وتنبأت الصحيفة أن يتعرض الحوثيون لمقاطعة وعزلة دوليتين تمهيدا لمحاكمتهم ومحاكمة داعميهم في ايران" على حد قول الصحيفة.

ويقول باحثون يمنيون إن القرار الأميركي كان آخر هدية من أمريكا بقيادة ترامب إلى الرياض، غير أن التصنيف، برأيهم، سيقوض جهود إحلال السلام في اليمن، ويفاقم الوضع الإغاثي عبر البلاد خصوصا المناطق الشمالية منها، ويضع عراقيل أمام مساعي السلام المحتملة للإدارة الامريكية الجديدة.




المزيد في أخبار وتقارير
مسلحون مجهولون يغتالون مواطن بمديرية مودية
اغتال مسلحون مجهولون ظهر اليوم الخميس الاستاذ عبدالحافظ عاتق باعزب بالقرب من منزله في منطقة المقبابة بمديرية مودية. ووقعت الحادثة اثناء خروج عبدالحافظ باعزب من
طلاب يمنيون في باكستان يحتجون بسبب إسقاط مستحقاتهم والسفارة تستخدم أساليب الترهيب
  صعّد طلاب يمنيون، مبتعثون للدراسة خارج البلاد، فعالياتهم الاحتجاجية، بعد قرار مفاجئ من وزارة التعليم العالي، أسقط مستحقّات العديد من الطلاب من الكشوفات
أبو الغيث : تمكين الحوثي من مأرب يعني تسليمه مصادر النفط والغاز
أكد نائب رئيس مجلس الشورى عبد الله أبو الغيث أن فكرة تميكن الحوثي من مأرب من خلال التوزيع العسكري، تعني تسليمه مصادر الطاقة "النفط والغاز". وبين أبو الغيث أن انتصار


تعليقات القراء
519434
[1] ميليشيات الضالع - يافع هي سبب التخريب والفوضى في عدن
السبت 16 يناير 2021
Al adani | Yemen, aden
من يؤمن بالله لن يغرس البغضاء والفرقة, الانتقالي يحاول بطرق مختلفة غرس الكراهية والتمييز بين اليمنيين.بينما مليشيات الإنتقالي تسيطرعلى عدن, فلن يكون هناك أمن ولا تنمية اقتصادية. الانتقالي تنظيم ارهابي ايضا ,اخطر من الحوثيين. الرفاق من الضالع ويافع سببًا للصراعات منذ الاستقلال ، يواصلون أيضًا التآمر .الحكومة صورية, الا نتقالي يحكم الجنوب .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
كيف مات الفنان رائد طه؟.. زميل له يحكي اللحظات الاخيرة في حياته
كلمات مؤلمة قالها الممثل رائد طه قبل وفاته
رقم مرعب لعدد الإصابات بفيروس كورونا في اليمن خلال يوم
محافظ العاصمة عدن يوجّه بوقفٍ شاملٍ لأعمال البناء في أراضي عدد من المناطق بالعاصمة
باخرة الوقود المحملة 8200 طن ديزل.. تنتظر أذن صاحبها لتفريغ حمولتها لمحطات توليد كهرباء عدن
مقالات الرأي
    رسالة إلى محافظ أبين اللواء ابوبكر حسين وعبرة إلى مجانين مديرية مودية قطع الاتصالات على مديرية
خلال ربع قرن قدمت حضرموت نموذجاً لا يستهان به من النشاط السياسي المنبثق من التعددية السياسية التي جاءت بها
  المحامي محمدمحمدالمسوري يزعم البعض من المغرر بهم.بأن كتاباتي حول موضوع رفع العقوبات عن أحمد علي
ان وجود قيادة الشرعية في الخارج طوال ست سنوات وماتزال خطا فادح يقود الئ تصدعها وتفككها وفقدان ثقة المواطن بها
الأسيران!كلاهما في حكم الأسيرحتى لو كانت قيودهما من ذهب!أحدهما في أبوظبي والآخر في الرياضلكنهما في الواقع
صباح الخير ياعدن. وداعاً رائد طه. رائد عدن. وداعاً قلب عدن المتالم الضحوك. وداعاً روح عدن الواسعة كالبحر مع كل
موت الأشخاص و بالأخص الشباب بعوارض باطنية أو جراحية حادة و طارئة هو ما ينبغي على الطب و الأطباء منعه و هو
حين يعود المؤرخون بأنظارهم إلى تاريخ عدن وهو موغل جدا في القدم. فإن الأرجح أن تظغى " المدينة الدولة " فيه على
  بقلم/عبدالفتاح الحكيمي. أحترت كثيراً هل أعلن تضامني مع محافظ عدن أحمد حامد لملس أم مع شكوى الفنان
رائد طه ..ما أكثر محبيك هذا المساء.وما أكثر من التفوا حولك اليوم من المسئولين والقيادات ..!ستنهال تعازيهم هنا
-
اتبعنا على فيسبوك