مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 يناير 2021 12:04 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
حوارات

الرسامة آمنة محمد لعدن الغد:طورت نفسي في مجال الرسم دون دراسة واتقنت رسم البورتريهات

الاثنين 11 يناير 2021 01:57 مساءً
((عدن الغد)): حاورتها : دنيا حسين فرحان

 


الإبداع لا يتوقف عند حدا معين ولا يأثر بأي ظروف محيطة مهما كانت صعبة وقاسية , بل يزداد كلما كانت هناك إرادة للوصول نحو القمة والتألق.
فن الرسم من أهم الفنون الجميلة التي تدل على إبداع من يتقن هذا الفن , آمنة محمد من الرسامات المبدعات في عدن فكل من يشاهد رسماتها خاصة ما يتعلق بفن رسم الوجوه يدرك تماما موهبتها الكبيرة واتقانها في الفن الذي تقدمه وأنها ستصبح شيء كبير في المجتمع إذا تم دعمها وتشجيعها.
تم التواصل مع الرسامة آمون ومعرفة تفاصيل أكثر عنها وعن طموحاتها ...

حاورتها : دنيا حسين فرحان

*حدثينا أكثر عن نفسك؟

اسمي آمنه محمد سالم (امون) عمري ٢٠ عام من عدن هوايتي الرسم منذ الصغر وأعشق هذا الفن أيضا طموحي أن اتخصص بمجال الطب وان أوسع خيالي الفني وأكمل تعليمي وأطور من موهبتي في الرسم من خلال المشاركة في فعاليات ودورات وحفلات.


*بداياتك في عالم الرسم؟

بدايتي في عالم الرسم منذ العاشرة من عمري كنت ارسم كل ما يطلب مني في المدرسة من قبل بعض المدرسات في مختلف المواد لوحدي دون أي مساعده من قبل اهلي.
الا انهم كانوا يشجعونني بأن استمر لما شاهدوا فيني من موهبه فريده رغم صفر سني إلى أن تطورت ليومي هذا بمجهودي الشخصي دون تعلم من أي شخص والحمد لله.


*من شجع موهبتك او وقف الى جانبك؟


كثيرون ابدأ بأمي الغالية وأخي العزيزة وأصدقائي الذي حاولوا قدر المستطاع دعمي لي أحقق هدفي في مسيرتي الفنية واشكر الرسام الكبير وائل جمن و الرسامة ابتهال القباطي لما قدموا لي من دعم معنوي وكثير من المتابعين لرسوماتي عبر مواقع التواصل والتعليقات الإيجابية منهم والدعم المعنوي الكبير الذي يقدموه لي.


*ما هي أبرز الصعوبات التي مررتي بها في حياتك وكيف تجاوزتيها؟


العادات والتقاليد التي لا تتوافق مع التطور الفني، فهناك من يرى الرسم شيء عادي وليس فن وهناك من ينتقد وهناك من يقول بأنه حرام وأشياء من هذا القبيل لم أتجاوزها حتى الان بشكل كامل ولكنني استطعت تجاوز بعضها وأتمنى أن يتغير فكر المجتمع بشكل عام وأن يدركوا بأن الرسم هو فن ورسالة من الفنان وهواية جميلة لا يتقنها الجميع لذلك علينا تقدير هذا الفن وفتح المجال له من أجل مشاهدة لوحات ورسومات لعدد كبير من المبدعين.


*نوعية الرسم الذي تقدمية وكيف تطورتي في رسم البورتريهات؟


رسومات متنوعة بمختلف أنواع الرسم كرسم الطبيعة مثلا أو رسم مناظر أشكال , ثم أيقنت أني امتلك التميز في رسم البورتريهات بإتقان مع أنني لم ادرس الرسم في أي معهد فنون.
كل هذا لأنني امتلك موهبتي والحمد لله وقمت بتطوريها بنفسي مع الأيام والاستمرارية بالرسم وإرادتي بإتقان ذلك التي أراها عالمي الخاص.

*من وجهة نظرك هل ممكن أن يكون الرسم لقمة عيش للرسام؟


نعم بكل تأكيد في ظل الظروف القاسية التي تمر بها البلاد وانعدام الحصول على وظائف للشباب وحتى جريجي الجامعات يكون لذى البعض الموهبة ويستغلونها ومنها الرسم فيقومون برسم لوحات أو وجوه بمبالغ مالية وإن لم تكن كبيرة ولكنها تعتبر مصدر دخل اساسي لهم.


*كيف تصفين مجال الرسم في هذه البلاد وتحديدا عدن؟

للأسف مجال الرسم و الفنون التشكيلية محدود بفئه معينة مع انه يوجد الكثير ن الفنانين التشكيليين الا أن عدسة البحث عنهم مازالت غائبه وعليه فلابد أن يكون الجهات المعينة من أبرز اهتماماتها تطوير هذا المجال في البلاد والبحث عمن يمتلك تلك الموهبة الفريدة ليصبح رمزاً خالداً يحيى تراث أمتنا العريقة.


*هل فكرتي في عمل معرض خاص بك في الرسم ما هي الموانع من عمله؟


فكرت كثيرا بعمل معرض كأي رسامة تريد أن تظهر رسماتها للكل لكن للأسف لم أجد جهة راعيه لي وداعمة لإقامة المعرض من قبل الهيئة العامة للثقافة و الفنون ولكنني ابحث الآن عن من يدعمني ويشجع موهبتي وبإذن الله سأتمكن من عمل معرض يليق بعدن وفن الرسم.


*كلمة تودين قولها للجهات المعنية بالثقافة والفنون في عدن؟

هم كجهات حكومية تهتم بالثقافة عليهم أن يستقطبوا المواهب الشابة في الرسم أن يقيموا لهم معلؤض بين الفترة والأخرى ولو بأقل الامكانيات.
يجب عليهم نشر مفهوم الثقافة و الفنون بشكل أوسع واستقطاب الموهوبين بشتى المجالات ودعمهم واسنادهم والوقوف الى جانبهم، تشجيع لنمو مواهبهم ليصبحوا فخرا للبلاد.


*كلمة اخيرة عبر صحيفة عدن الغد؟


أشكر صحيفة عدن الغد لتسليط الضوء على المبدعين في هذا المجال على تواصلها معي واهتمامها للمبدعين وإبراز قدراتهم الفنية في محافظة عدن , اتمنى أن يصل صوتي للجهات المعنية بالثقافة والفنون وأن يقفوا معنا.
أيضا الجهات الحكومية ومحافظ عدن أحمد حامد لملس تهتم بقطاع الشباب في مختلف المجالات وخاصة مجال الثقافة لأنه واجهة البلاد واتمنى أن تشهد عدن نهضة في مجال الفن وأن تقام معارض كثيرة لعدد من الرسامين والرسامات في قادم الأيام.


المزيد في حوارات
في حوار مع وكيل قطاع البعثات في وزارة التعليم العالي والتدريب المهني د. مازن الجفري: هذا كل ما يتعلق بمنح التبادل الثقافي للعام الجامعي 2021-2022
في  الخامس من يناير 2021م أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي و التعليم الفني والتدريب المهني عن بدء عملية التنسيق للتنافس على المنح التبادل الثقافي للعام
الحكم الدولي فهد البجيري يتحدث عن تجربته في المجال التحكيمي
  حاوره/بكري العولقي رياضة كرة القدم لا تكتمل بوجود اللاعب المهاري والمدرب العبقري فحسب بل رياضة كرة القدم متشعبة في فنونها وابداعاتها وجزئياتها ومن هذه
الرسامة آمنة محمد لعدن الغد:طورت نفسي في مجال الرسم دون دراسة واتقنت رسم البورتريهات
  الإبداع لا يتوقف عند حدا معين ولا يأثر بأي ظروف محيطة مهما كانت صعبة وقاسية , بل يزداد كلما كانت هناك إرادة للوصول نحو القمة والتألق.فن الرسم من أهم الفنون




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: المجلس الانتقالي: قرارات الرئيس هادي تصعيدا خطيرا ونسفا لاتفاق الرياض
حادث مروري غريب بعدن
ماتت ملاك...!
الداعري يهاجم قيادة المجلس الانتقالي: من فشل في إدارة صحيفة لن يدير دولة
البنك المركزي يزف بشرى سارة بخصوص موعد صرف المرتبات
مقالات الرأي
كثيرا ما تأملت الايه العظيمة ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم وماتحمله تلك الايه من حكمه ومفاتيح
شكرًا فخامة الأخ الرئيس، على تكليفنا برئاسة مجلس الشورى، لقد مارستم حقكم الدستوري، وترجمتموه بما رأيتم فيه
حين يُـقال رئيس حكومة  من منصبه بقرار جمهوري بسبب فشله وفساده، ويُــحال بناءً على ذات القرار:(قرار جمهوري
تعتبر العملات أهم مقياس أساسي في التعاملات الإقتصادية العالمية بين الدول، لما لها من أهمية قصوى في عمليات
#ماذا_جنيتم  كان كلما صدح صوت بالحقيقة أو النقد لفلان وفلتان من المجلس الانتقالي وملحقاته .. صرخت أصوات
انبرى البعض هذه الأيام لشن حملة اتهامات مقصودة على البنك المركزي اليمني وقيادته من خلالها يحملون البنك
  مع بداية الاحتلال البريطاني… لليمن الجنوبي ..قبل مئه وخمسين سنه من السنين الخوالي… كان الميجر
غالبا ما نسمع أن هنالك الكثير من المدراء يشتكون أن أفضل موظفيهم يغادرون أعمالهم في الأوقات الصعبة وأن هولاء
      تعودنا ممن يتقلد منصباً حكومياً-في دول تحترم العمل-ثم يفشل في مهمته أن يقدم استقالته لعجزه عن
---------------------------------# بقلم # عفراء خالد الحريري هانحن مرة أخرى أمام تجاهل تام لدور النساء ، و يبدو إننا غير
-
اتبعنا على فيسبوك