مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 يناير 2021 03:15 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الحوثيون ينفذون مخططاً للسيطرة على التعليم الجامعي

الأحد 10 يناير 2021 05:51 مساءً
(عدن الغد) وكالات

بدأت ميليشيات جماعة الحوثي المدعومة من إيران، للمرة الأولى، تغيير أسماء كليات وقاعات دراسية في جامعة عمران الحكومية؛ بهدف تخليد أسماء قتلاهم، خاصة المقربين من زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، وهو ما اعتبره أكاديميون تحدثوا لـ «الرؤية» جزءاً من مخطط لنشر الأفكار الحوثية في المؤسسات التعليمية.

تغيير أسماء الكليات

وغيرت ميليشيات الحوثيين في وقت سابق أسماء كليات جامعتي صنعاء والحديدة، اللتين تحولتا إلى منابر لبث الكراهية وتسويق الفكر الحوثي، بعد أن كانتا من أكبر الجامعات الحكومية في اليمن، من حيث عدد الكليات وتخريج الطلاب.

واطلعت «الرؤية» على توجيه صادرٍ عن رئاسة جامعة عمران، الواقعة في محافظة عمران شمالي البلاد، قضى بتغيير أسماء أكبر 3 قاعات دراسية في الجامعة بأسماء 3 من قتلى الميليشيات الحوثية، على رأسهم رئيس المجلس السياسي السابق للحوثيين، صالح الصماد، الذي كان يشكل ثاني أهم شخصية في تنظيم الحوثيين بعد عبدالملك الحوثي.

وقالت رئاسة الجامعة، المعينة من قبل الحوثيين، في سياق التوجيه، إن هذه الخطوة تهدف إلى تخليد أسماء هذه الشخصيات، في حين قال مصدر أكاديمي رفيع لـ«الرؤية» إن القرار الحوثي يهدف بدرجة أساسية إلى إحلال أفكارهم في المؤسسات التي تتعرض لهذا النوع من التجريف والتغيير. و لا تقتصر هذه الإجراءات على الجامعات، بل تمتد للمدارس والمعاهد، وحتى الجمعيات والمبادرات المجتمعية.

وأضاف المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه لاعتبارات متعلقة بسلامته، أن الحوثيين، وقبل تكريسها هذه المسميات بالقوة، «حشدوا أفكاراً طائفيةً مهولة داخل المناهج التعليمية في الجامعة، وكل الجامعات الخاضعة لسيطرتهم، خاصة المناهج المتعلقة بالتربية الإسلامية أو التربية الوطنية، وحتى مناهج تفسير القرآن الكريم، والسيرة النبوية».

 

معارض صور

وحوّلت ميليشيات الحوثيين، منذ أسبوعين، كلية التربية والعلوم الإنسانية في محافظة الجوف، والتي تُعد الكلية الوحيدة في المحافظة، إلى معرض لصور قتلاها، بعد أن خزَّنت كميات من الأسلحة في الكلية. وفق ما أكده لـ «الرؤية» مسؤول في لجنة الحقوق والإعلام بمحافظة الجوف، المعنية بتتبع القضايا الحقوقية التي تمس المدنيين والأعيان المدنية، والمؤسسات الحكومية.

وقال المصدر إن «الميليشيات احتلت الكلية، ونهبت محتوياتها، وهجَّرت الكادر التعليمي، وحولتها إلى سجن وساحة لتنفيذ أنشطتها العنصرية، وحرمت 1200 طالب وطالبة من الدراسة فيها» معتبراً تلك الخطوة تحدياً سافراً ينتهك قدسية المؤسسات التعليمية في البلاد، ويؤسس لمستقبل مظلم تخطط له الميليشيات الساعية إلى تسويق مشروعها الطائفي عبر الجامعات.

ووفقاً لمصادر «الرؤية» فإن ميليشيات الحوثيين حولت مرافق في جامعات الحديدة وصنعاء وإب، إلى معارض لصور قتلاها، كما أوعزت إلى رئاسات تلك الجامعات بتنظيم مهرجانات تمجد زعيم الميليشيات، وتكليف الطلاب بتنفيذ مشاريع بحثية حول مسيرة شخصيات تمجدها الميليشيات، مثل حسين الحوثي، مؤسس الجماعة، وحسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني الذي تمت مناقشة موضوعه في دراسة بحثية لنيل درجة الماجستير في جامعة صنعاء منذ شهرين. بحسب المصادر.

 

سطوة أمنية

وأرجع الحوثيون إدارة الشؤون الطلابية في الجامعات إلى هيئة أمنية أغلب أعضائها من محافظة صعدة، المعقل الرئيسي للحوثيين، وهي هيئة تعرف باسم «ملتقى الطالب الجامعي» خوّل لها الحوثيون إدارة كافة الشؤون الطلابية في الجامعات، ومراقبة أنشطة الطلاب والأساتذة، حيث باتت تعمل كسلطة كاملة الصلاحيات لتسيير العملية التعليمية في الجامعات.

وحاولت وحدة أمنية تابعة لملتقى الطالب الجامعي، في منتصف ديسمبر الماضي، اعتقال الطالب في كلية الإعلام بجامعة صنعاء، شوقي نعمان، الذي اتهم بالإلحاد من قبل مسؤول حوثي في الجماعة، على خلفية نقاش فكري دار بينهما، حيث سعى الحوثيون إلى اعتقاله، إلا أنه استطاع الفرار منهم.

وقالت راوية الأثوري، وهي طالبة في جامعة الحديدة، في اتصال هاتفي مع «الرؤية»، إن طالبات تابعات لميليشيات الحوثيين اعتدين عليها بالضرب حتى سالت الدماء من وجهها، بسبب استخدامها المكياج «الذي يصنف في عُرف الحوثيين بأنه نوع من أنواع الفاحشة».

وفرض الحوثيون تطبيق أنظمة جديدة على الجامعات بشكل تدريجي، بدأت بالنصح، ثم تحولت إلى إجراءات غير ملزمة، لكن وبعد تمكنهم كلياً من التوغل في الجامعات وفرض سطوتهم الأمنية عليها، فرضوا قواعد صارمة ضد الطلاب والكادر التعليمي في آن واحد، وصلت في بعض الأحيان إلى اعتقال أكاديميين بتهمة تقديم دروس «خادشه للحياء»، أو تتعارض مع المحددات التي وضعتها المليشيات لتقديم المحاضرات.


المزيد في ملفات وتحقيقات
المنافذ البرية والبحرية.. تسريب للموارد واختلاس واسع للأموال العامة
في الوقت الذي فشلت فيه مختلف التدخلات الحكومية في اليمن لإنقاذ الاقتصاد المنهار والعملة الوطنية مع تفاقم متواصل للأوضاع المعيشية والإنسانية، تبرز المعضلة
تقرير يبحث في واقع ومستقبل اتفاق الرياض بعد التصعيد الأخير بين الانتقالي والشرعية... اتفاق الرياض.. هل يتعثر مجدداً؟
ما الذي سيحدث بعد تنصيب الشخصيات المُعينة مؤخراً؟ كيف يمكن الاعتراض على التعيينات الجديدة؟ ما الذي يدفع الانتقالي إلى عدم التعاطي مع القرارات الرئاسية؟ هل سيُمنع
تقرير : بعد أداء اليمين الدستورية.. هل ترفض الرئاسة التراجع عن القرارات؟
تقرير يتناول أداء رئيس مجلس الشورى ونوابه والنائب العام اليمين الدستورية وعدم تراجع الرئاسة عن القرارات.. ما الذي يمكن للانتقالي فعله عقب أداء بن دغر ورفاقه اليمين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : اندلاع اشتباكات عنيفة بالمنصورة
عاجل : مسلحون يهاجمون منزل نائب مدير مكتب الصحة بعدن
بعد المصالحة الخليجية.. قطر توقف مشروع اطلاق قناة عدنية
وزير في حكومة الحوثي : مستعدون لخدمة حضرموت واهلها ورفد مطار الريان بعربتي إطفاء
مديرعام رياض الاطفال بوزارة التربية تتابع الرياض المتعثرة بعدن
مقالات الرأي
منذ أن خلق الله مدينة تعز وأوجدها في عالم الوجود لم تشهد دماراً وخراباً وعبث وفوضى وانفلات أسوأ مما تشهده
قلت في مقالة الأسبوع الماضي إن قيادات ما يسمى أنصار الله(الحوثيين) كأنقلابيين يرفضون الحوار المسؤول مع طرف
حديث وزير الخارجية العراقي حول الوضع الأمني في بلده كان صريحا ومباشرا، الوزير قال لايمكن توقع وضع أمني مستقر
لقد اثبت الاخ الصحفي علي منصور مقراط ان الصحافة مواقف ورجولة وشجاعة وانها رسالة سامية اخلاقية وان الصحفي
#Collocations#المتلازمات_اللفظية Self --------------------☛ النفس/الذاتSelf-assurance ---☛ ثقة بالنفسSelf-confidence --☛ ثقة
يقال : عندما يكون الشخص اكبر من المنصب  تجده خدوماً ومتواضعاً ومنتجاً وحين يكون المنصب اكبر من الشخص 
    كان مخططًا دخول عدد محدود من الصحفيين والمسؤولين الحكوميين إلى مطار عدن الدولي في 30 ديسمبر/كانون
  مامصير المجلس الاقتصادي الأعلى في آلية تسريع تنفيذ #إتفاق_الرياض.ولماذا لم يجتمع الى اليوم للوقوف أمام
بشأن الدعوى الإدارية المقدمة من الأعوش ونادي القضاة الجنوبي فالواجب أن يقدم مقابلا لها الدفع بعدم الصفة وعدم
  *انتهاك الدستور و القانون* .. عبارة ترددت مؤخراً من مختلف الأطراف السياسية و تابعيهم بمناسبة تعيين الدكتور
-
اتبعنا على فيسبوك