مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 يناير 2021 01:53 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 02 ديسمبر 2020 09:05 مساءً

الثاني من ديسمبر طريق التحرر من الإمامة

يحمل الثاني من ديسمبر ذكريات أليمة للمؤتمريين وأنصارهم ، فتصفية الزعيم علي عبدالله صالح والأمين العام عارف الزوكا ترك أثرا أليما في قلوب أحبته ورأت فيه زعيما انكسر وخذل من القيادات التي حوله ، وفي هذا اليوم نوجه رسالة اعتزاز لأولئك المؤتمريين الذين لم ينحرفوا عن الوصايا ولم يستسلموا لبطش عصابة الحوثي الإرهابية ولم يستدرجهم المتحوثون من قيادات المؤتمر الذين انحرفوا عن الأهداف النبيلة وسقطوا في فخ المشروع الإمامي .

ثلاث سنوات مرت بعد الزعيم وحال المؤتمر من انقسام إلى انقسام ، لم يعد له راع ولا حام وعصابة الحوثي وأذنابها من المتحوثين ينخرون في جسد الحزب ، وأمام هذا الوضع فإن المؤتمريين أمام خيارين ، إما استقبال الذكرى بالبكاء على زعيمهم كما تفعل الشيعة مع الحسين ،وإما البحث عن تحويل وصاياه إلى أفعال تنعش الوطن وتخرجه من تحت يد الإمامة الإرهابية .

في هذه الذكرى على قواعد المؤتمر أن تصحح البوصلة وترص الصفوف وتمد أيديها لكل الجمهوريين ، وتقاتل كل من يقف مع الإمامة أو الاحتلال ، فكلاهما كانا عدوا للزعيم ، بيننا وبينهم دم صالح والزوكا ورفاقهم ومئات الآلاف من اليمنيين ، فجميعهم كانوا مشروع مقاوم للإمامة ومنهم يستمد اليمنيون الشموخ والعزة والإباء ، فأمثالهم لا يموتون ، بل القيادات الخانعة المتحالفة مع الإمامة هي التي ماتت .

نحن اليوم نحي ذكرى فارس عظيم صوب خطأه بشجاعة وأعلن تمسكه بالجمهورية ودعى إلى إسقاط الإمامة الكهنوتية ، ومن ينتمي إليه ويدعي الوفاء لمبادئه وتضحيته وللطريق التي رسمها ، فسيكون مع الجمهورية والجمهوريين وضد الحوثة والمتحوثين وضد الشراكة والمتآمرين الذين يريدون إذلال اليمنيين وكسر إرادتهم .

تحية لك أيها الزعيم وللسائرين على دربك وفي مقدمتهم الأمين العام عارف الزوكا المناضل الأمين والخزي والعار لمن يخدمون مشروع الحوثي الذي يقدم نفسه وكيلا لله في أرضه ووريثا حصريا للنبي محمد ويشكلون له مستندا شرعيا وحاضنة اجتماعية وسياسية .

لقد تقدمت في رحاب الشهادة من أوسع الأبواب بعد أن قال لك أحد جرذانهم قول أنا في وجه السيد تنجو بنفسك ، فقلت له بكل أنفة وكبرياء الحميري الأصيل ، أنت والسيد بجزمتي ، لذلك ستظل جزمتك أغلى من كل جرذ حوثي ومن كل قيادي مؤتمري اشترى عبوديته بحريته ، أردت أن تعلمهم الحياة بعزة فأبوا إلا أن يعيشوها بذل ومهانة ، لن ننسى جثمانك الطاهر ونفايات مزابل التاريخ ترقص حوله ، ستعيد لك الجمهورية مكانتك وما على قواعد حزبك سوى مد أيديهم للجمهوريين والالتفاف حول الجمهورية .

تعليقات القراء
509041
[1] كما
الخميس 03 ديسمبر 2020
تدان | تدين
عفاش حصدمازرعه..صوره اخرى لفرعون..وستظل معانات شعب الشمال..وشعب الجنوب..لزمن طويل لماقدعمله من فتن وجرائم بحق الشعوب

509041
[2] كلكم هفس السبكة
الخميس 03 ديسمبر 2020
سعيد | الحنوب
لابركة في زيكم شبعتونا حلام مكرر



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مستشار محافظ شبوة يكشف أسباب استدعاء المحافظ بن عديو إلى الرياض
القرني ينفي الاساءة لابناء المحافظات الجنوبية
بائع قات بعدن يقطع طريق رئيسي ..والسبب غريب وعجيب
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد في عدن وصنعاء
انقطاع الكهرباء عن اجزاء واسعة عن عدن
مقالات الرأي
طالعت مساء الأحد 24 يناير الجاري خبر في موقع كريتر سكاي عن مصدر عسكري بأنه سيتم يوم غدأ صرف مرتبات الوحدات
حتى الخفافيش تظهر ليلا ومن نصبوا أنفسهم ولاة الأمر على  البلاد . لابدون في أقبيتهم قانتون منبطحون 
  سألني قارئ نهم قائلاً : هل يمكن تصنيف الحوثية على أنها نازية جديدة ؟ فقلت أن ذلك مما يحلو لبعض الأصدقاء
بإعلان تشكيل حكومة المناصفة بين الشمال والجنوب بدأت الآمال تدب في أوساط الجميع آمال وتفاؤل بالخير وكان في
بعد عملية جراحية متعسرة وشاقة ولدت مرحلة بايدن وخرج المولود المشوه إلى النور شاقاً طريقه المحفوف بالمخاطر
في الاجتماع الذي دعاء له ورأسه دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يوم الثلاثاء الموافق الخامس من شهر
البعض سيقول لماذا تخسر الحكومة غرامات من توقف عمل محطات الطاقة المشتراة بسبب نفاذ الوقود ، رغم أن توقف
التقيت جاري السابق ناصر السيد بعد صلاة الجمعة، وهو عسكري متقاعد، وبعد أن تبادلنا السلام قال لي لماذا لا تكتب
أكذب وأشهر بيت قاله المتنبي لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتال لا والله إن الجود لا يفقر بل
برغم الإدراك المسبق سلفا بان لا وعي حقيقي لمكمن الفشل السياسي الجنوبي الحديث و المعاصر لدى أغلب المكونات
-
اتبعنا على فيسبوك