مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 يناير 2021 01:44 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الضالع.. قرية حبيل البن المنسية بالأزارق تفتقد مقومات الحياة

الأحد 22 نوفمبر 2020 10:10 مساءً
الضالع (عدن الغد) فاروق الهدياني:

قرية حبيل البن  إحدى قرى مديرية الازارق ،في أقصى شمال المديرية ،منطبعة على ظهر سلسلة جبل المعفاري ،وممتدة الى أطراف مديرية جحاف . 

يعيش سكانها على ابسط حال ،حيث تكتوي هذه القرية من جور الظلم والمعاناة وتفتقر هذه المنطقة رغم كثافتها السكانية لأبسط المشاريع الخدمية كالمياه والطرقات وتفتقر الى طريق يربطها يربطها بالعالم .

فقد كان الاهالي بسبب انعدام وجود طريق يحملون مرضاهم على الاكتاف مشيا على الاقدام وانزالهم الى مكان تسمى مضيق حفيره وظلت المعاناة الى وقت قريب الى أن بادر الاهالي بجهود ذاتية على شق طريق في نقيل عازي ،وتعتبر المرور فيه مخاطر ومغامرة.

حيث استطاع الاهالي عمله ممر ضيق جدا يتسع لعبور مركبة بشرط أن تمر ببطى ويكون سائقها في قمة القوة والتركيز حتى لاتهوى مركبته من أعلى ذلك النقيل ،ومن عجائب ذلك النقيل في حالة تلاقي مركبتين في نفس الوقت في اتجاه معاكس فانها الكارثة والمصيبة بحد ذاتها لكون لايستطيع احد المرور بجانب الاخر ولايوجد متسع متاح يسمح بمرور احدى السيارتين .

وحين شدينا الرحال الى هذه المنطقة البعيدة النائية صحيفة "عدن الغد" زارت المنطقة والتقت بالاهالي وتحدثنا معهم عن معاناتهم جراء تردي الواقع الخدمي .

وقد حدثنا المواطن عفيف العبيدي وهو من ابناء هذه القرية والذي انشاء كلامه من واقع مرير ومضى كلامه عن معاناة ابناء القرية من الطريق حيث قال تقدم بالشكر والتقدير لصحيفة عدن الغد في تلمس أحوالنا وتسليط الضوء على مانعانيه .

وقال أن الطريق عند المجتمعات هي شريان الحياة وهي بالنسبة لنا كل الحياة لكوننا نعتمد عليها في حياتنا ونشاطاتنا الحركية والعملية ،فهذه الطريق رغم وعورتها الا اننا نسلكها رغم خطورتها لقضاء حوائجنا نظرا لعدم وجود طريق اخر نعتمد عليه ،وان هذه الطريق الوحيدة التي يستطيع المواطن جلب احتياجاته المعيشية والخدمية ومن خلالها ،في ظل العزلة المفروضة قسرا من قبل الجهات المعنية والمسؤولة .

كما طلب المواطن محمود صالح سعيد جميع الجهات المختصة وذات العلاقة بسرعة اصلاح الطريق المؤدية الى حبيل البن وان الاهالي يتكلفون في العمل الطوعي والتعاون وبذل مزيدا من الجهد مع اي راعي يقوم باصلاح الطريق .

منطقة كبيرة لايوجد فيها وحده صحية

رغم كثافة السكان لايوجد وحده صحية تقدم الخدمات الطبية لمحتاجيها من شريحة المرضى حيث يؤكد الاهالي ان الوحدة الصحية التي توجد في منطقة بلد اهل علي تبعد عن حبيل البن عشرات الكيلومترات منذو إنشائها قبل عشر سنوات ولايتوفر فيها طاقم طبي متكامل ومتخصص ولايتوفر فيها العلاج الكامل لمعالجة شرائح المرضى .

صرح علمي يعاني من قلة الكادر التربوي ونقص الفصول الدراسية

لايوجد في حبيل البن مدرسة قريب القرية بل هناك مدرسة تتوسط في منطقة موعد حمادة وحسب تاكيد الاهالي لايتوفر في هذه المدرسة العدد الكافي من المعلمين حيث لايوجد في هذه المدرسة سوء اقل من ثمانية معلمين لمرحلتي الاساسية والثانوية.

وحول هذا الموضوع التقينا الاخ مصطفى العويسي والذي استعرض في مجمل حديثه عن معاناة ابناء القرية من جميع الجوانب مشيرا :الا ان من يريد مشواره التعليمي ومستقبله يتخطى المستحيل ويمشي سيرا على الاقدام الى مدرسة الوحدة جحاف كي تكفل له مواصلة التعليم .

مؤكدا أن سبب مغادرة الطلاب مقاعد الدراسة نتيجة عدم توفر المعلم وصعوبة التنقل الى عزلة جحاف ،ونتيجة هذه المعاناة والسفر فقد فضل الطلاب ترك مقاعد الدراسة والذهاب للعمل في الأراضي الزراعية والاشتغال بمزارع القات .

صعوبة نقل المياه وافتقار الخزانات

في هذه القرية اصبح جلب الماء الى المنازل هو الهاجس الذي يؤرق الجميع حيث أن اهالي القرية يجلبون الماء على الحمير من منطقة بعيدة تبعد عن القرية حوالي ثمانية كيلو مترات وقد يعانون في نقل مشقة وعناء من طول المسافة وجلب الماء من البئر عبر الدلو الملتف بالاحبال

ورغم ذلك المعاناة التي تعيشها من خلال جلب الماء لم تجد هذه المنطقة المنسية نصيبها من اي مشاريع من قبل دعم حكومي او منظمات داعمة .

وقد التقينا الاخ اسامة النقيب الذي اوجز من فحوى كلامه عن صعوبة نقل المياه وقال أن جلب الماء الى القرية عبر حمير وهو خيار صعب لدينا لاننا نسخر الكثير من الوقت في نقل المياه الى المنازل وذلك من طول المسافة والاعتماد على الدلو لدى النساء مما يجعلهن يعانين مشقة التعب في جلب الماء من البئر وكذا إيصاله الى المنازل وفي هذا معاناة والم

وحول هذا الاستطلاع تقدم بتوجيه الشكر والعرفان لصحيفة "عدن الغد" بالنزول الى قرية حبيل البن والتماس معاناتهم .


المزيد في ملفات وتحقيقات
تفشٍ واسع لنزلات البرد في صنعاء يقابله غياب الخدمات الصحية
ذكرت مصادر طبية في صنعاء ومناطق أخرى يسيطر عليها الحوثيون المدعومون من إيران أن الجماعة كثّفت من أعمال النهب الموجهة إلى القطاع الطبي، بالتزامن مع تفشي موجة واسعة
مكتبة عبادي .. صرح شاهد على سقوطنا
كتب / امل عياش  في كل زاوية من مدينة عدن ثمة ذكريات وأشجان لأعمال وتاريخ عظيم مر من هناك، والتوقف معه يعيد للروح جزء من ماضيها المسلوب بفعل الاحداث والاهمال
في الذكرى الـ182 لإحتلال عدن .. لازالت المعركة مستمرة!!
يصادف هذا اليوم الذكرى الـ(182) على إحتلال الإمبراطورية البريطانية العُظمى لمدينة عدن في 19 يناير 1839م. وبهذه المناسبة لايفوتنا بأن نُذكِّر بأولائك الأبطال الميامين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : دوي اشتباكات وسط المنصورة
اشتباكات بين قوات امنية اثر خلاف على ارضية
مستشار اردوغان : قوات الشرعية قادرة على هزيمة الحوثي وهذه اسباب منع ذلك
الكاتب الكبير ميفع عبدالرحمن في العناية المركزة
زعيم الحوثيين يعترف بفساد جماعته ويتهم قيادات بـ"الخيانة"
مقالات الرأي
  المعينون أكاديمياً في جامعة عدن فئة انتدبتها الجامعة لتغطية النقص في مختلف الكليات دون أي مقابل يُذكر ،
----------------------------------------بقلم # عفراء خالد الحريري # ( مع الاعتذار لأولئك اللذين واللواتي يخدموا/ن العدالة دون
    نعمان الحكيم   بلا ميعاد التقينا في مقهى بالمعلا -مقهى عبيد  -امام محل جده الراحل السويدي طيب الله
  أحد الأصدقاء القريبين الى القلب هاتفني عصر اليوم بعد انقطاع دام عدة شهور .. سائلاً عن حالي؟ ..
قال بن بن لزرق:   (..منذ سنوات وانا ابحث عن الشمال في هذا الصراع فلا اجد .اندلعت المعارك في عدن عقب حرب ٢٠١٥ م
من يتابع مايحدث في الجنوب من صراع سياسي وعسكري سيدرك بجلاء ان الصراع موجه ضد الجنوب والجنوبيين من دعاة
""""""""""""""""""""""""حاتـم عثمان الشَّعبي عندما نسافر لدول العالم لأي سبب كان فإن كل مكان نراه في هذه الدول نتمنى أن
لا اعتقد خروج هذه القرارات من واقع فراغ ولا تم إصدارها من قبل الاخ الرئيس هادي بمزاجية مطلقة أو من خلال مزايدة
  في مثل هذا اليوم " 19 يناير " قبل 182عام وصلت شواطي عدن قوات صاحبة الجلالة الملكة البريطانية فكتوريا الله
خذوا هذ الصور وانسوها. كيف يدمر اليمنيون ما بقي من بلادهم .. 1. تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية أثار موجة اعتراض
-
اتبعنا على فيسبوك