مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 نوفمبر 2020 07:23 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 21 نوفمبر 2020 08:52 مساءً

اذا كان المخبر مجنون فليكن المستمع عاقل !

امس شفت خبر في احد  الجروبات من مطابخ حزب الاخوان يتحدث عن اسرى من القوات الجنوبية بينهم قيادات حوثية !!

صراحة الخبر اثار الضحك عند الكثير مايدخل في العقل ولكن ما أدهشني فيه من يتناقلون هذا الخبر وغيره من الاخبار الذي مايصدقها غير جاهل او منافق او حقود على الجنوب والذي يتم طباختها في مطابخ حزب الاخوان من اجل رفع معنوية بعض المقاتلين من المغرر بهم او أن الحوثي اصبح كابوس يلاحقهم ويشوفوه حيثما ذهبوا بسبب دعوات النساء والاطفال عليهم الذي تركوهم للحوثي واتوا يدافعون عن شرفهم وأرضهم في أبين او من اجل التبرير انهم ضد الحوثي ونسوا او تناسوا انهم الحليف الحقيقي لهم والكل يعلم ذلك والمشكلة انهم ينسبون اي خبر او تصريح لأي قائد جنوبي معهم ليبعدوا عنهم الشبهات .

فإذا كان هناك عدو للحوثي فان اكبر عدو لهم هم الجنوبيين وهذه القوات الجنوبية الذي كسرت شوكتهم في الجنوب وسلخت جلودهم اثناء نزولهم المحافظات الجنوبية ثم تابعتهم حتى وصلت الحديدة والبقع ولا زال أبطالنا البواسل يلقنونهم شر الهزائم في حدود الضالع وجبهات الساحل الغربي .

نقول للجميع ان جنوب اليوم ليس جنوب الأمس ولن تنطلي عليه مثل هذه الدعايات والشائعات التي سيكون مردودها عليكم لأن أبناء الجنوب اليوم اصبحوا واعيين ومدركين لكل مايحصل ولن يكون مصيركم في الجنوب غير الموت والهلاك والزوال فإذا كان المخبر مجنون فان المستخبر يكون عاقل وتحياتي ؟!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لا يكتسب المرء محبة الناس إلا من خلال ما يقدمه لهم، فالإنسان أسير الإحسان، والمهندس أحمد بن أحمد الميسري، وصل
  من الشجاعة أن نكون صادقين مع أنفسنا فلقد أنهكت هذه الحرب أرواحنا ..وأنا أريد أن أكون صادقة مع نفسي فلا
عاد محافظ حضرموت، قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، إلى حضرموت الخير والأمن
بينما انا مار في احد الطرقات استوقفني منظر وقفت حينها لحظات مع نفسي متعجباً لِما قد اوصلتنا إليه تلك الغبراء
  كتب/ علي السليماني برغم الداء والاعداء ورغم الجراح والالم ورغم ماجراء ويجري على تراب الحبيبة أبين ، أبين
  بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 53 لعيد استقلال الجنوب نخص في هذا العرض المركز لبدايات تاريخ نشاط الطلبة
  الإنسانية مجموعة من المبادئ والأخلاق والفلسفات التي تعارفت عليها الشعوب ، ومنها مايخص الحروب ، لكن هذه
طموحاتنا، تسقى بقطرات ندى التفاؤل، فهي تنمو يوما بعد آخر، لتتفرع منها أغصان الأمل، كل يوما وشجرة أحلامنا
-
اتبعنا على فيسبوك