مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 10:55 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

أحلام معلقة على ظهر الحمير.. مواطنو شعب العيدروس يعبرون عن غضبهم من استمرار ازمة المياه بعدن

الأربعاء 18 نوفمبر 2020 11:21 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

تقرير/ عبداللطيف سالمين:

يدرك الطفل وهو يحمل دبة الماء على ظهر الحمار في تظاهرة الاثنين في عدن أن  حصوله على الماء الشرب بات حلما صعب المنال، ومع ذلك عوضا من أن يعيش طفولته ويلعب في الشارع كلف نفسه بالمشاركة في التظاهر رفقة أبناء مدينته في أول يوم من تنفيذ خطة التصعيد من قبل لجنة من أهالي منطقة شعب العيدروس أمام مؤسسة المياه والصرف الصحي معبرين عن غضبهم تجاه أزمة المياه التي تعاني منها المنطقة منذ سنوات. 

وفي التظاهرة السلمية اصطحب بعض المحتجين حميراً محملة بالماء، أمام مقر مؤسسة المياه إحتجاجاً على انقطاع  الماء عن المنطقة لفترة طويلة، في إشارة إلى معاناتهم التي اضطرتهم إلى استخدام الحمير في جلب المياه إلى منازلهم.

أحلام معلقة على ظهر الحمير 

ويعلق ابناء عدن أحلامهم على ظهر الحمير إذ بات الأمر حلماً للمواطنين في مدينة كريتر التي شهدت التظاهر ولا يختلف الوضع، كثيراً، في بقية مديريات وأحياء مدينة عدن. 

حيث تتفاقم أزمة المياه الصالحة فيها، منذ سنوات بشكل متواصل، في ظل عدم توفر حلول عملية وجذرية لها، ما يزيد من قسوة الظروف الإنسانية التي يعيشها المواطنون في عدن. 

ويضطر سكان بعض الأحياء في كريتر وخاصة من يسكنون فوق الجبل مثل ابناء شعب العيدروس إلى التنقل لعدة كيلومترات على دوابهم لكي يتزودوا بالماء. 

كابوس مرعب يؤرق مضجع المواطنين

وباتت مشكلة انقطاع المياه كابوس مرعب يؤرق مضجع المواطنين ليصل الأمر الى عدم نوم بعضهم خوفاً من فوات ميعاد ضخ المياه والذي يبدأ في منتصف الليل ، وليحصل المواطن على نصيبه من عليه أن يكون يقظاً ويشغل مضخة المياه المنزلية فور وصول الماء وتعبئته في الخزانات المخصصة لحفظه واستخدامه في بقية اليوم ومرات كثيرة ينقضي الليل وتطلع الشمس وتذهب والماء لم يأتي بعد ويتكرر المشهد كل ليلة حتى تسلل اليأس إلى نفوس المواطنين وعمت حالة كبيرة من الإحباط النفسي المتأصل في حياتهم من عدم وجود إصلاحات حقيقية للتخلص من هذا الكد والعناء والتذمر، في توفير حاجة الناس للمياه وضمان وصول الخدمة لمنازلهم دون انقطاع.

معضلة ازلية تكشف تخاذل الحكومة الصريح اتجاه المدينة وسكانها

وعبر المتظاهرون عن استيائهم من مدير مؤسسة المياه ومأمور مديرية صيرة نتيجة استمرار معاناتهم التي تلاحقهم لسنوات طويلة دون أي رد أو حس إنساني أو أي حل.

وخلال الاحتجاجات شكا المواطنون من عدم وصول المياه إليهم بتاتاً في بعض المناطق  بالمديرية مثل العيدروس وشعب العيدروس والطويلة  في ظل عجز مؤسسة المياه عن حل المشكلة.

وناشد المتظاهرون الجهات المعنية بسرعة إيجاد الحلول وضخ كمية هائلة إلى البرزخ حتى يتم إيصال الماء إلى جميع المنازل.

ومن جهتهم أبدى عدد من سكان المدينة انزعاجهم من الاحتجاج بالحمير حين كانت تعبر الشارع الرئيسي، فيما قال آخرون إن أوضاعهم الصعبة دفعتهم إلى البحث عن صيغة "مزعجة" لإيصال رسائلهم.

و تُرجع مؤسسة المياه أسباب الأزمة إلى تكرار انقطاع التيار الكهربائي عن آبار المياه، وتوقف المضخات عن العمل.

الجدير بذكر ان  ثلاثة آبار رئيسية تغذي مدينة عدن بالمياه وهم بئر ناصر وبئر علي، وحقل المناصرة. وتبلغ نسبة ما تغذية الآبار من المياه  حوالي من 100 ألف إلى 120 متر مكعب يوميا.

ويتهم المواطنون مؤسسة المياه والصرف الصحي بالمساهمة في تفاقم أزمة المياه بالمحافظة، من خلال منحها تراخيص استثمارية لأصحاب الآبار الخاصة لبيع مياه الشرب، من دون مراقبة أسعارها التي تزيد يوماً بعد آخر، وهو ما ضاعف من معاناة الأهالي الذين يعانون أساساً من أوضاع اقتصادية صعبة للغاية من جراء الحرب.

يقول احد المواطنين لعدن الغد: "ناشدنا السلطات المحلية مراراً خلال الأشهر القليلة الماضية العمل على إيجاد حلول لمشكلة إستمرار توقف مشروع المياه الحكومية، لكنّها لم تستجب حتى الآن. ويشير إلى أنّ غالبية الأسر في المدينة تضطر إلى إرسال أبنائها منذ الصباح الباكر محملين بالأوعية إلى عدة مناطق للبحث عن المياه الصالحة للشرب.

وأكد أن غياب الجهات الرسمية عن المشهد زاد من صعوبته في ظل معاناة العدنيين من أزمات عدة، أزمات مثل الفقر، والبطالة، وارتفاع الأسعار، لتأتي أزمة المياه وتضاعف من معاناتهم.

وأرجع المسؤولون في النظام سبب الأزمة إلى وجود أعطال في شبكة المياه، وطوراً إلى انقطاع التيار الكهربائي، والعجز عن ضخ المياه مشددين على حاجة محطات المياه لاستمرارية الكهرباء بصورة متواصلة وأن انقطاع الكهرباء المتكرر هو ما يعرقل الية الضخ لتلك المناطق. اضافة الى عدم جاهزية مولدات الكهرباء لتغطية العجز.

مصدر في مؤسسة المياه أكد لعدن الغد أن كمية المياه المنتجة لا تكفي للاستهلاك المتزايد، والآبار الحالية لم تعد تعمل بطاقتها الإنتاجية، وغالبيتها متوقفة عن العمل، زد إلى ذلك انقطاع الكهرباء المستمر، والذي أصبح يؤثر بشكل مباشر على تشغيل مولدات ضخ الآبار”.

مقترح لحل مشكلة المياه في المناطق المرتفعة

واعتبر بعض المواطنون ان المشكلة في المساكن المرتفعة والتي تم بناؤها حديثاً وارتفاعها أكثر من إرتفاع خزان جبل حديد الذي يغذي مساكن عدن بالمياه، اضافة الى التوسع في جبال كريتر والزيادة الكبيرة بينما وحجم الضخ وحجم ناقلات الماء هي ذاتها لأكثر من عقدين من الزمن، وهو ما يشكل زيادة كبيرة تحتاج اعادة التخطيط من جديد  كي يتم توزيع كمية أكبر لكريتر يتناسب مع الزيادة السكانية.

وفي السياق اقترح العم محمد داؤود أحد سكان مدينة عدن حلا لازمة المياه في منطقة شعب العيدروس حيث قال:"لست مهندسا ولكن تجربتي بالحياة العملية وأسلوب الحياة في المدينة دفعتني الى مقترح لحل مشكلة المياه في المرتفعات مثل شعب العيدروس والعيدروس والطويله والخساف وهو لماذا لايعملوا خزانات على الحبال المحيطة بهذه المناطق ويضخ لها المياه مباشرة من البرزخ ومن ثم يستقبلها المواطن بكل يسر وسهولة بعيدا عن الدينمات وعمل ركزات مخالفة فكرة ارجو ان تكون الى حد ما مقبولة. 




المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير).. هل تلعب المنظمات الدولية دوراً في مفاقمة الأوضاع الإنسانية بهدف الحصول على التمويل؟
تقرير يتناول نشاط المنظمات الدولية في اليمن والصعوبات التي تقف أمامها مع ضعف الرقابة المحلية على نشاط المنظمات.. من يتحمل مسئولية فساد الكثير من المواد
كلية اللغات والترجمة بعدن.. مسيرة نجاح في ظل أوضاع استثنائية
تقرير/ خالد محمد شائع   كلية اللغات والترجمة جامعة عدن تعد أفضل مؤسسة أكاديمية في اليمن حاصلة على اعتماد محلي ودولي ومواكبة لأحدث التقنيات المتوفرة في أرقى
من مذكرات الرئيس علي ناصر : ما سبب اعلان الرئيس سالمين بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الامريكية ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة (   السابعة  و الاربعون     ) متابعة وترتيب / د




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسؤول حكومي يكشف عن أكبر خطأ ارتكبه (صالح) قبل وفاته
القصة الكاملة لواقعة قيام زوج مروى البيتي بإحراقها ووفاتها
بدء توزيع اراضي سكنية للمواطنين بعدن
منصور صالح: تركيا دخلت على خط المواجهة في جنوب اليمن
من مذكرات الرئيس علي ناصر : ما سبب اعلان الرئيس سالمين بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الامريكية ؟
مقالات الرأي
نوفمر يوم عظيم فيه تم طرد الاستعمار البريطاني وعملائه في افضل يوم مشرق في جنوب اليمن وفي نفس الشهر كان افضل
الناس اجناس والطبائع تختلف  ليس مقياس بين شيبة وشاب ناس تتلذذ من طيب الكلام تحترم رأيك واختيارك تعمل له
  ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧م هو يوم الإستقلال وذكرى خروج آخر جندي بريطاني من عدن، ومع أنه يوم التحرير إلا كان يوم
  في إيران نشأ الإرهاب، وترعرع العنف، ونما الدمار، وأُسس للشر، ومن ثم صُدّرَ إلى جميع بلدان العالم
في اليمن كل شيء مختلف ، فالحقيقة قد تغدو لبرهة اسطورة والاسطورة قد تصبح فجأة حقيقة .. معادلة ليس يفهمها على
  سنفرح وسنحتفل وسنفتخر بأعياد نوفمبر. ذلك اليوم الخالد في ذاكرة الأحرار و سيظل هذا اليوم مصدر إلهام ووقود
شيطنة(الإخوان المسلمين ) والسعي للتطبيع مع (الإخوان اليهود) أراه وضعا طبيعيا بالنسبة للأنظمة العربية
لن ندفع المزيد من خيرة قادتنا وشبابنا من أجل إرضاء التحالف فقط ، ولن نستمر بضبط النفس واطاعة الأوامر حتى نخسر
في مثل هذا اليوم 30 نوفمبر 1967م رحل عن عدن اخر فوج بحري من قوات المشاة البحرية (المجوقلة) لقوات الانتداب
التقيت بالأعلامية نوال باقطيان الصحفية المجتهدة  صاحبة الاستطلاعات الرائعة والجريئة في الصحافة العدنية
-
اتبعنا على فيسبوك