مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 03:37 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 24 أكتوبر 2020 10:51 مساءً

لن تعود دولة الجنوب إلا بتكاتف جميع أبنائها

 

شعوب العالم كآفة على علم ودراية تامة بأن الشماليين مختلفون فيما بينهم إلا فيما يخص الوحدة والهيمنة على الجنوب ونهب أرضه وثرواته وبالمقابل الجنوبيون توجد جملة من التباينات فيما بيننا ولكن يجمعنا هدف مشترك وهو الإستقلال واستعادة الدولة الجنوبية...
هذه الحقائق تعرفها كل شعوب العالم حق المعرفة...
فتجسيد مبدأ التصالح والتسامح الجنوبي ونبذ المناطقية التي اكتوينا بنيرانها من سابق والقبول بالآخر هو الصخرة الصماء التي تتحطم عليها مؤامرات الغزاة ...
فشعب الجنوب الذي ضحى بالغالي والنفيس وقدم قوافل الشهداء ليس في سبيل هزيمة قوة جنوبية ضد أخرى بل في سبيل استعادة الدولة الجنوبية، لن تجبره أي قوة في فرض الوحدة أو العودة تحت أي مسمى من مسمياتها...
فياترى أما زالت قوى الشمال تراهن على إجتياح الجنوب عسكرياً وفرض الوحدة بالقوة كما عملت في 94؟؟؟!!!هل تفكر قوى الشمال بأن الحسم العسكري يكبح الإرادة الثورية التحررية لشعب الجنوب؟؟!! أما تعلم قوى الإحتلال بأن شعب الجنوب قد قرر مصيره ومستحيل بأن يقبل أي تواجد شمالي على أرضه مهما كانت التضحيات؟
شعب الجنوب أمام خيارين لا ثالث لهما
الخيار الأول الاستسلام والقبول بما تمليه عليه ما يسمى بحكومة الشرعية وهذا أمر مستحيل...
الخيار الثاني وهو الأرجح بعد كل هذه المؤمرات من تعذيب للشعب في مجال الخدمات وقطع الرواتب سوف يبسط شعب الجنوب على منابع الثروة على كامل التراب الوطني الجنوبي تحت شعار نكون أو لا نكون....؟؟
لذا وجب رصف الصفوف مهما كانت التباينات الجزئية والتي سوف يتجاوزها شعب الجنوب بإذن الله بعد أن انكشفت لدى عامة الشعب الجنوبي مخططات جميع القوى الشمالية، ففكرة الدعم المؤقت لقوى جنوبية ضد أخرى يعلمها شعب الجنوب، وخير شاهد ما تتعامل به قوى الإحتلال الإخوانية في محافظة شبوة من إبراز دور المحافظ والترويج للمشاريع والخدمات فالكل يعلم بأن هذا استخدام مؤقت لمشروع احتلالي يقصي كل القوى الجنوبية متى ما توفر لهم الوقت المناسب للإنقضاض على المشروع التحرري للجنوب بشكلٍ عام....
فلا خيار لشعب الجنوب إلا بتجسيد التصالح والتسامح وترك المناطقية النتنة التي يسعى الإحتلال إلى نبشها والترويج لها لضرب اللحمة الجنوبية بما يضمن الانقضاض على الجنوب والسيطرة عليه...

تعليقات القراء
499963
[1] كلاب الانتقالي تنبح على مدار الساعة
السبت 24 أكتوبر 2020
Baabad | Yemen, aden
هذا مريض آخر ، فإن كل قفل يعطي نصيحة للآخرين. لا يوجد جنوب ولا شمال يمن واحد وشعب واحد. لن يسمح الشعب بتقسيم البلاد.

499963
[2] شعوب العالم كافة لا علم لها بشيء
الأحد 25 أكتوبر 2020
دحباشي نذل | الشمال المشعربي
يا بني إنهم حتى يجهلون موقعنا في الخريطة. وعلى كل حال أظنك أصبت بقولك «رصف» الصفوف، فهذا ما سيحدث حقًا؛ سيتم رصف صفوفكم ليمر عليها قطار الدولة. وسلموا لنا على شعوب العالم كافة.

499963
[3] اضغاط احلام و اوهام الانفصال
الأحد 25 أكتوبر 2020
عبدالله الزين | عدن
سيقاتلكم الشعب اليمني شماله و جنوبة على كل شبر من ارض الوحدة اليمنية و يستئصال العملاء و الخونة كافة من ارض اليمن

499963
[4] حكومة مع مجلس الانتقام خطأ فادح
الأحد 25 أكتوبر 2020
Dr. Abdelbari | Yemen.Aden
المليشيات الإماراتية و المتعاطفون معهم يحاولون تضليل الشباب في جنوب اليمن با"الجنوب العربي" . نعم ، كان هناك ظلم من عفاش تجاه الشعب اليمني في الجنوب ، لكن الآن مشكلة اليمن هي ميليشيات الإمارات وإيران. اليمن واحد والشعب في الشمال والجنوب يمني وكل من لا يفتخر بكونه يمني هو إما سليل مهاجر أو خائن وطني ويبصق على قبر الأبطال الوطنيين اليمنيين سالمين وقحطان وعنتر وشائع ومصلح وغيرهم.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البيضاني: ان صحت أسماء وزراء الحقائب السيادية فهي حكومة حرب على التحالف والانتقالي
من مذكرات الرئيس علي ناصر : ما سبب احتلال السعودية وعمان لأراضينا وجزرنا اليمنية وشن الحرب فيها .. ولمن كان الانتصار ؟
ملك الحشيش بالشيخ يقع بقبضة الأمن
(تقرير).. هل كان الانتقالي مجبراً على إخراج القوات الشرعية من عدن؟
مخطط انقلابي في صنعاء لإحكام قبضة الميليشيات على سوق العقارات
مقالات الرأي
يتساءل كثير من المواطنين والمراقبين عن الحرب الدائرة في أبين وعن سر جمود تنفيذ اتفاق الرياض الذي مر على
متوسط الرسوم الجمركية والضرائب في ميناء عدن للحاويات 15 مليار ريال يمني شهريا ، يوميا تورد تلك الإيرادات إلى
يوم امس استعمت لحديث قديم لحيدر ابو بكر العطاس رئيس الوزراء الاسبق عن الظلم الذي تعرض له الجنوبيين بعد
  *مثلما ألهم «محمد بن سلمان» شعبًا ووطنًا ضخمًا بحجم المملكة العربية السعودية ببناء قدراته بأيدي
  بقلم د محمد السعدي كنت أعلم جيدا أن تعيين د كفاية الجازعي مديرا عاما لمستشفى الصداقة سيحدث فرقا من ناحية
وضع الحوثي يده على الجرح اليمني الذي نتج عن الصراع بين الإصلاح والمؤتمر في ٢٠١١ واستكملت حلقاته في ٢٠١٤ ،
ليس بعجيب ولا غريب  بل ممكن ومطلوب أن تجد من كان بالأمس يعادي القضية الجنوبية أن يغير موقفه وأصبح اليوم يقف
طالعتنا الصحف والمواقع الالكترونية والقنوات الفضائية في يوليو 2017م بخبر المنحة الإماراتية الكريمة من حافلات
  في هذا الصباح كنت على تواصل مع دبلوماسي مقرب من الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي يحفظه الله تبادلنا أطراف
  سامي الكاف - - - - - - - - - - - * من الواضح تماماً، بعد مرور أكثر من عام على توقيع اتفاق الرياض، أن هناك من لا يريد
-
اتبعنا على فيسبوك