مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 03:37 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار عدن

اللجنة الأمنية بعدن تناقش عدداً من التقارير وتقف أمام مستجدات الوضع الأمني بالعاصمة

السبت 24 أكتوبر 2020 04:30 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

وقفت اللجنة الأمنية بالعاصمة عدن في اجتماعها الدوري المنعقد اليوم الخميس، برئاسة محافظ العاصمة رئيس اللجنة الأمنية العُليا الأستاذ أحمد حامد لملس، أمام مستجدات الوضع الأمني وجاهزية ويقظة الأجهزة الأمنية في العاصمة.

وحذّر الاجتماع من التماهي مع الحملات الإعلامية المُفتعلة التي تستهدف أمن العاصمة ومنتسبيه، من خلال الاستغلال السياسي لبعض الحوادث العارضة التي تحدث في كل المجتمعات والمحافظات، وتزييف الحقائق ومحاولة تأليب الشارع وزرع الرعب والخوف في نفوس المواطنين وزعزعة أمن العاصمة وإقلاق السكينة العامة عبر نشر وتداول تلك الإشاعات المغرضة.

وطمأنت اللجنة الأمنية المواطنين من سكان عدن والمقيمين فيها وزوارها بأن العاصمة عدن تشهد استقراراً أمنياً لم تشهده خلال السنوات الخمس المنصرمة، وأن الأجهزة الأمنية بكافة وحداتها في أتم يقظتها وجاهزيتها، وتعمل ليل نهار على ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار، مطالبة أبناء عدن إلى عدم الالتفات لتلك الشائعات المعروف أهدافها والجهات التي تقف خلف نشرها والترويج لها.

واطّلعت اللجنة الأمنية على سير الإجراءات الأمنية في القضايا الجنائية، وقضايا المخدرات، مؤكدة على سرعة إنجازها وإحالتها إلى الأجهزة القضائية للبت فيها.

إلى ذلك ناقش الاجتماع باستفاضة التقريرين المقدمين من قبل مدير عام البحث الجنائي ومدير عام شرطة السير، وإغنائهما بالملاحظات.

وفي ختام الاجتماع جرى استعراض التكليفات السابقة وما تم تنفيذه منها، والتأكيد على مواصلة الجهود لتنفيذ قرارات وتوصيات وتكليفات الاجتماعات السابقة.


المزيد في أخبار عدن
بن عفيف والجرباء يبحثان الوضع الأمني في مستشفى الجمهورية بعدن
استقبل العميد أحمد مهدي بن عفيف قائد قوات حماية المنشآت الحكومية في مكتبه الدكتور أحمد سالم الجرباء مدير عام هيئة مستشفى الجمهورية بالعاصمة عدن. وخلال اللقاء بحث
نزول لجنة مشتركة للقيام بمتابعة أوضاع مخيمات النزوح في مديرية دار سعد
برعاية مدير عام مديرية دارسعد الدكتور احمد عقيل باراس تم صباح هذا اليوم الاثنين الموافق ٢٠٢٠/١١/٢٣م نزول ميداني مشترك برئاسة مدير قسم شرطة المغتربين بدارسعد
عدن ..الطواقم الفنية والهندسية تستكمل إعمال الصيانة في عدد من مولدات محطة شاهيناز
بتوجيهات من معالي وزير الكهرباء والطاقة المهندس محمد العناني وبإشراف مباشر من مدير محطة خور مكسر المهندس غسان فضل أنجزت الطواقم الفنية والهندسية في محطة توليد خور




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البيضاني: ان صحت أسماء وزراء الحقائب السيادية فهي حكومة حرب على التحالف والانتقالي
من مذكرات الرئيس علي ناصر : ما سبب احتلال السعودية وعمان لأراضينا وجزرنا اليمنية وشن الحرب فيها .. ولمن كان الانتصار ؟
ملك الحشيش بالشيخ يقع بقبضة الأمن
(تقرير).. هل كان الانتقالي مجبراً على إخراج القوات الشرعية من عدن؟
مخطط انقلابي في صنعاء لإحكام قبضة الميليشيات على سوق العقارات
مقالات الرأي
يتساءل كثير من المواطنين والمراقبين عن الحرب الدائرة في أبين وعن سر جمود تنفيذ اتفاق الرياض الذي مر على
متوسط الرسوم الجمركية والضرائب في ميناء عدن للحاويات 15 مليار ريال يمني شهريا ، يوميا تورد تلك الإيرادات إلى
يوم امس استعمت لحديث قديم لحيدر ابو بكر العطاس رئيس الوزراء الاسبق عن الظلم الذي تعرض له الجنوبيين بعد
  *مثلما ألهم «محمد بن سلمان» شعبًا ووطنًا ضخمًا بحجم المملكة العربية السعودية ببناء قدراته بأيدي
  بقلم د محمد السعدي كنت أعلم جيدا أن تعيين د كفاية الجازعي مديرا عاما لمستشفى الصداقة سيحدث فرقا من ناحية
وضع الحوثي يده على الجرح اليمني الذي نتج عن الصراع بين الإصلاح والمؤتمر في ٢٠١١ واستكملت حلقاته في ٢٠١٤ ،
ليس بعجيب ولا غريب  بل ممكن ومطلوب أن تجد من كان بالأمس يعادي القضية الجنوبية أن يغير موقفه وأصبح اليوم يقف
طالعتنا الصحف والمواقع الالكترونية والقنوات الفضائية في يوليو 2017م بخبر المنحة الإماراتية الكريمة من حافلات
  في هذا الصباح كنت على تواصل مع دبلوماسي مقرب من الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي يحفظه الله تبادلنا أطراف
  سامي الكاف - - - - - - - - - - - * من الواضح تماماً، بعد مرور أكثر من عام على توقيع اتفاق الرياض، أن هناك من لا يريد
-
اتبعنا على فيسبوك