مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 26 نوفمبر 2020 07:16 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تسريح عمال الإغاثة.. خطر المجاعة على أبواب اليمن

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 04:21 مساءً
(عدن الغد) وكالات

ضربت المنظمات المحلية في صنعاء جرس إنذار جديد بشأن تزايد احتمالات شبح المجاعة الذي سيقضي على الأخضر واليابس، بعد أن قامت بتسريح عمالها بعد خفض البرامج الممولة من منظمات الأمم المتحدة، وعرقلة مليشيا الحوثي لعملها، الأمر الذي يتطلب تدخلات عاجلة من المجتمع الدولي لإنقاذ الوضع القائم.

لن يكون اليمن بحاجة فقط إلى تدفق التمويلات للمنظمات الإغاثية مجددا، لكنه بحاجة أيضا إلى ضغوطات فاعلة على المليشيات الحوثية التي اعتادت على تحويل مسارات المساعدات وسرقتها لصالح تمويل عناصرها الإرهابية على جبهات القتال، وبالتالي فإن الأمر لا يعد إنسانيا فقط لكنه يعبر عن ضرورة وجود إستراتيجية سياسية ودبلوماسية وعقابية رادعة للعناصر المدعومة من إيران.

تعَول المليشيات الحوثية على تدخل أطراف دولية مختلفة لحل الأزمة القائمة بما يجعلها تستفيد مجددا من المساعدات، وبالتالي فإن أي تدخلات تستهدف عودة التمويل لابد أن يواكبها استحداث طرق جديدة لضمان وصولها إلى مستحقيها بحيث لا تترك فريسة بيد المليشيات الحوثية.

وبحسب الأمم المتحدة، لا يعرف حوالي 7.4 مليون مواطن من أين ستأتي وجبتهم التالية، وهناك أكثر من 12 مليونًا في حاجة ماسة إلى المساعدة للحصول على مياه الشرب، غير أن المليشيات الحوثية لا تعبأ بكل هذه الأرقام ولن يكون لديها مانع إذا انتهت حياة جميع هؤلاء في مقابل استمرار عدوانها الذي يدخل عامه السادس.

وأكد العديد من المنظمات الدولية أن الحوثيين يعيقون توزيع المساعدة الدولية بمحاولة فرض ضريبة 2٪ على المساعدات في مناطقهم، واتهم برنامج الأغذية العالمي العام الماضي الحوثيين بتحويل مسار المساعدات، وهدد بوقف المساعدات على مراحل.

وكان نائب الأمين العام للأمم المتّحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك حذّر الثلاثاء خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي من "شبح المجاعة" في اليمن، وفي أغسطس الماضي، حذرت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، ليز غراندي، من أن نقص التمويل بدأ يتسبّب بإغلاق أو تقليص برامج المنظمة الأممية في البلد الغارق بالحرب، ما يهدد ملايين السكان بالموت.

وقالت غراندي في بيان "تأثر نصف برامج الأمم المتحدة الرئيسية في اليمن جراء نقص التمويل. وقد تم بالفعل إغلاق أو التقليص لـ 12 من برامج الأمم المتحدة الرئيسية الـ 38"، بينما يواجه 20 برنامجا آخر المصير ذاته.

وبدأت منظمات محلية في صنعاء بتسريح عمالها بعد خفض البرامج الممولة من منظمات الأمم المتحدة، وعرقلة مليشيا الحوثي لعملها.

وقالت مصادر إغاثية عاملة في صنعاء إن عشرات المنظمات مهددة بالإغلاق قبل نهاية العام الجاري لنقص التمويل، وعدم قيام مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية (أوتشا) بالإعلان عن مشروعات جديدة خلال العام الجاري، بسبب ضعف التمويل من المانحين، وعرقلة مليشيا الحوثي المساعدات والمشاريع الإغاثية.

وأضافت المصادر أن الآلاف من العاملين في هذه المنظمات مهددون بالتسريح، مشيرة إلى أن المشاريع الجاري تنفيذها معلن عنها العام الماضي، وتنتهي بين شهري أكتوبر الجاري وديسمبر المقبل.

وأوضحت أن مكتب (أوتشا) وضع معايير جديدة للتقديم على التمويلات للمشاريع، وأخضع المنظمات لتقييم دقيق وهو ما سيؤثر على غالبية المنظمات العاملة وخاصة الناشئة.

ولفتت إلى أن المشاريع اقتصرت أولويتها على الاستجابة لمشاريع مواجهة كورونا والغذاء والحماية، ونبهت إلى إيقاف البنك الدولي تمويلات كانت تصرف عن طريق منظمة (يونيسف)، مؤكدة تعطل مشاريع لترميم مرافق صحية وتشغيلها.


المزيد في ملفات وتحقيقات
نقص حاد في معلمي التخصصات العلمية والكتاب المدرسي والاثاث في مدارس امصرة بلودر
استقبلت المدارس طلابها للعام الدراسي  بمناطق  امصرة التابعة لمديرية لودر بأبين بنقص  معلمين في تخصصات عدة، وهو ما زاد من قلق أولياء الأمور على مستقبل
من مذكرات الرئيس علي ناصر محمد: لماذا نصح عبدالله بن حسين الأحمر بعدم تصعيد الحرب في الوديعة مع السعودية..وماذا كان موقف الشيخ أبو لحوم بمساعدة للجنوبيين في معركتهم؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة (   السادسة  و الاربعون     )متابعة وترتيب / د /
(تقرير).. إلى أين وصلت خطوات تشكيل الحكومة الجديدة؟
تقرير يتناول أسباب تأخر الإعلان عن تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة.. هل اشتراط الشرعية تنفيذ الشق الأمني والعسكري هو من عرقل الحكومة؟ هل الشرعية في موقف سليم وصحيح




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ما حقيقة مقتل مهدي المشاط ؟
عاجل : تدشين صرف مرتبات وحدات الجيش لشهر يوليو
(تقرير).. إلى أين وصلت خطوات تشكيل الحكومة الجديدة؟
صحافية امريكية تقول ان بايدن لن ينهي حرب اليمن وتكشف الاسباب
شرطة الرياض تلقي القبض على 7 يمنيين وسعوديين..تفاصيل
مقالات الرأي
في منتصف العقد الماضي بدأ الحديث عن مشروع شرق أوسطي وأن "سايكس بيكو" جديد في انتظار منطقة الشرق الأوسط.. ثم بدأ
    ١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة في كل أنحاء العالم ، يعني أسبوعين يومين ؟! ، ربما تدفع فيها النساء ثمن
دخلت الحرب في اليمن مرحلة تعد الأبرز والأهم  ألا وهي  الكشف عن مستور لطالما ظل لغز يحير المهتمين
مما لا شك فيه أن أي خطوة لتدمير الحركة الحوثية يصب في مصلحة اليمن؛ فهذه الحركة الشمولية التي تمارس الحكم
يحاول الكيان الصهيوني التصيُد في أي مناسبة وبدون مناسبة ,واقتناص أي فرصة سانحة للترويج للتطبيع , ففي مدن بعض
أي تدخلات في شؤون الدول والشعوب من قبل الأمم المتحدة أو مجلس الأمن لن تجدي أو تفشي إلى حلول أو ترسم خارطة
من سيحاكم من؟ أنتم لا تصدرون أحكامكم ضد رموزًا يمنية وحدوية فحسب، فقد شملت أحكامكم قادة ومثقفين وسياسيين
ولدت العلمانية في أوربا لمواجهة طغيان الملوك والزعماء ورجال الدين بهدف الحصول على الحرية والعدالة والمساواة
  لانعلم مالذي ينتظره المحافظ محمد صالح بن عديو محافظ محافظة شبوة ، أو يرجوه ، أو يتأملة من الرهان على هرم
جراء زمهرير البرد القارس بضواحي ريف أبين أرض البدو والرعيان ..وخوفا على صحة أمي المسنه والمصابه بمرض الربو
-
اتبعنا على فيسبوك