مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 09:36 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 17 أكتوبر 2020 03:16 مساءً

ماذا يوجد في جعبة مارتن بعد؟

كان واضحا جدا وجه الاختلاف هذه المرة في خطاب المبعوث الاممي السيد مارتن جريفيث الذي ألقاه الخميس الماضي وكيف مثلت لغته الخطابية نقلة دبلوماسية على مستوى تقديم المستجدات الحاصلة في ملف الازمة اليمنية؛ ولعل كمية الثقة وحجم التفائل الذين تخللا معظم عبارات ذلك الخطاب كانا بالفعل أهم ما ميزه عن غيره من خطابات وإحاطات سابقة عنت بشرح أخر تطورات الصراع .

وبطبيعة الحال فأن الخطاب إجمالا وكما جرت العادة لم يخل من عبارات التحذير والتنبية الا ان نبرة التشاؤم المعهودة كانت غائبة بشكل ملحوظ عن خطاب الخميس هذا، وهو ما يدفع نحو تجديد الامل ومواصلة الجهود كما جاء في تعبير السيد جريفيث.


دعنا نتناول أهم أشارات الخطاب والمحاور التي ركز عليها وهنا أظن الجميع لاحظ :

تكرار الحديث عن مبادرة الحل الجديدة ( الاعلان المشترك) والجهود المبذولة في سبيل إنجاحها وان هنالك بالفعل تقدما حقيقيا في هذا الاتجاه وهو ما سيدفعنا نحول التساؤل عن مصير مرجعيات الحل الثلاث وهل أضحت حقا في خبر كان؟ أعتقد سبق واشرنا في مقالات سابقة الى هذا الامر وان القناعات الاقليمية والدولية قد تغيرت في هذا الصدد واصبح البحث عن حلول اكثر واقعية ضرورة ملحة لطي صفحة الصراع هذا .

تعمد المبعوث الأممي عند الحديث عن مواجهات الحديدة تجنب تحميل الحوثيين مسؤولية ماحصل في الدريهمي بل وأمعن في محاولة اظهار طرفي النزاع بنفس المستوى من تحمل مسؤولية تجدد المواجهات العسكرية بينهما وانعكاسات ذلك على المدنيين وهذا يؤكد ان السيد مارتن لديه رؤية معينة وهدف محدد يسعى الى تحقيقه ما قد يدفع به عمدا ناحية تجاوز أخطاء الحوثيين وحتى تجاوز معيار الحيادية والشفافية في أغلب الاحيان والذي يعد أساس عمل اي مبعوث أممي في اي منطقة بالعالم كماهو معروف .

إستدعاء العاطفة وإثارة الشق الانساني من الازمة بشكل غير مسبوق وهذه المرة عن طريق إدارج مايحدث في تعز من مأساة إنسانية في خطابه الاخير .

تعز المدينة التي لطالما جسدت مأساة الصراع وتناقضاته السيئة طيلة سنوات الحرب دونما ذكر حقيقي لها سواء من المبعوث الاممي او حتى الاطراف الاقليمية والدولية الاخرى وكيف عادت اليوم الى واجهة المأساة الانسانية باليمن .

إشارة السيد جريفيث للمعاناة الانسانية في مناطق سيطرة الحوثيين والتركيز عليها كثيرا من خلال الحديث عن تداعيات أزمة المشتقات النفطية وغلاء المعيشة وغيرها إلى جانب مطالبته بضرورة معالجة تلك الآثار سريعا؛ كل هذا جاء طبعا دونما اي إشارة واضحة منه أو وصف حقيقي للوضع المزري والكارثة الانسانية التي تعيشها المناطق المحررة جراء المواجهات العسكرية المتقطعة وتدهور العملة منذ شهور طويلة.

الاشادة بموقف الحوثيين وقبولهم التعاطي مع ملف مصفاة صافر والحديث عن السماح للجنة مختصة بالدخول لتقييم الوضع وعمل الصيانة العاجلة للمصفاة المتهالكة ، واضح هنا اننا امام محاولة وعمل مقصود يأمل من خلاله جريفيث في إظهار سلطة الحوثيين بمظهر السلطة التي لديها إحساس عالي بالمسؤولة وبالامكان ان تغدو محل ثقة لدى المجتمع الدولي مستقبلا، في مقابل ذلك قلل المبعوث كثيرا من الاشارة الى حضور السلطات الشرعية وذكره أي دور ايجابي يمكن ان يحسب لها بما في ذلك صفقة تبادل الأسرى بإستثناء مفردات الترحيب، وإبداء التعاون وهي غالبا مفردات ملازمة لمواقف الطرف الضعيف والعاجز ..فما الذي يصبو اليه السيد مارتن هنا؟


على كل حال ورغم كل تلك الاشارات اللافتة الا ان المبعوث الاممي عاد وأكد مجددا ان الطريق نحو حل الازمة اليمنية لازال طويلا وبحاجة مزيد من الصبر وتضافر الجهود .

ملاحظة أخيرة ! المبعوث الأممي عادة لايتحرك وحيدا وجل ما يتحدث به أو يسعى اليه ليس سوى نتاج ما توافقت عليه الدول العظمى بداخل مجلس الامن وتقاطعت عنده سياساتها ومصالحها .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
واشنطن تتوعد جماعة الحوثي: كل الخيارات مفتوحة
صيانة الطرق والجسور في عدن.. فساد وغش تتوالى الأيام في كشفه كل مرة
عاجل: مقذوف صاروخي يصيب محطة توزيع محروقات بجدة واشتعال حريق
وجهاء ومشايخ وأعيان الوضيع يتقدمون بالشكر لمدير أمن أبين
كاتبة كويتية ترتدي الزي اليمني وتثير جدلاً واسعاً(صور)
مقالات الرأي
في طريقي إلى مدينة عدن كنت قد مررت بنقاط تتبع الشرعية وأخرى تتبع الانتقالي الجنوبي وفي ضوء ما يجري من مواجهات
    كتب / قيصر ياسين   إن البنك المركزي تحول الى صراف فقط ولم يمارس السياسة النقدية وهذا هو السبب
ولد الشيخ طارق جميل بن الله بخش بن عناية الله في شهر أكتوبر عام 1953م في قرية تلمبه إحدى قرى مديرية خانيوال في
لازما وحتما على القوى السياسية الوطنية الجنوبية أن تجلس على طاولة الحوار وأن ترمي الكبرياء والغرور وأن نقبل
  أصبحنا نعيش العجب العجاب في محافظة شبوة ، ولانعلم كيف تدار الأمور في دهاليز واروقة مكاتب السلطة المحلية
يتساءل كثير من المواطنين والمراقبين عن الحرب الدائرة في أبين وعن سر جمود تنفيذ اتفاق الرياض الذي مر على
متوسط الرسوم الجمركية والضرائب في ميناء عدن للحاويات 15 مليار ريال يمني شهريا ، يوميا تورد تلك الإيرادات إلى
يوم امس استعمت لحديث قديم لحيدر ابو بكر العطاس رئيس الوزراء الاسبق عن الظلم الذي تعرض له الجنوبيين بعد
  *مثلما ألهم «محمد بن سلمان» شعبًا ووطنًا ضخمًا بحجم المملكة العربية السعودية ببناء قدراته بأيدي
  بقلم د محمد السعدي كنت أعلم جيدا أن تعيين د كفاية الجازعي مديرا عاما لمستشفى الصداقة سيحدث فرقا من ناحية
-
اتبعنا على فيسبوك