مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أكتوبر 2020 06:32 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 21 سبتمبر 2020 11:26 مساءً

عمليات التغيير الإداري في العاصمة عدن... طموح للبناء أم تدوير للوجوه!!!

في التعليق المقتضب لمحافظ العاصمة عدن أحمد لملس، حول واقعة تغييره لمدراء عموم مديريات المحافظة عقب توليه هذا المنصب، نلحظ من خلال هذا التعليق العديد من الدلالات والتناقضات، وذلك ما يدعونا للتوقف عنده بالمزيد من التساؤلات. فالكلام هنا لم يأت من مواطن عادي بسيط الثقافة والتفكير، حتى لا يُعطى الاهتمام، بل جاء من أول مسئول في أهم محافظة في الجنوب، ويتمتع بدراية قيادية وخبرة عملية سابقة، ويعي ما يقوله جيدا.


في بداية تدوينته توجه المحافظ بشكره للمدراء السابقين، مقدرا ما بُذل من قبل إداراتهم من جهود فيما مضى، وفي هذا تأكيد بالغ الدلالة واعتراف صريح العبارة على إن هناك نجاحات قد حدثت وإنجازات قد تحققت أثناء قيادتهم لتلك المديريات، وهو ما يتنافى كليا مع الوقائع على الأرض، حيث تزامنت تلك الإدارة مع إخفاقات واضحة في مجالات عدة، كما شهدت معظم مديريات العاصمة في تلك الفترة انهيارا غير مسبوق في مختلف المصالح والخدمات، وتراجع حاد ومؤسف في المستوى المعيشي للمواطن.


وعلى ذات الصعيد حث المحافظ المعينين الجدد، للسير على نفس خطى سلفهم السابقين، وذلك في حد ذاته يعد اعترافا ضمنيا من المحافظ وشهادة بعدم فشل أولئك، الأمر الذي يقودنا مجددا للتساؤل عن السبب الحقيقي الذي يقبع خلف ذلك التغيير طالما لم يُسجل هنالك أي فشل، غير إن الجواب سيأتي في عجالة ليؤمي إلى إن التغيير كان مدفوعا بعوامل وأبعاد سياسية بحتة، فرضتها عملية المحاصصة في إدارة سلطات البلد التي تمخض عنها اتفاق الرياض، وهذا في حد ذاته تصرف لا يمت بصلة للواقعية والسواء، وقد لا يفضي في واقع أمره لتحقيق النتائج المرجوة من عملية التغيير نفسها مستقبلا.


نتمنى إن ترتكز عمليات التغيير والتعيين في العاصمة عدن وغيرها من المحافظات الجنوبية، على عمل مخطط وأسس وطنية ومعايير سليمة وموضوعية، وبما يسهم في تحريك ملفات الحياة المعيشة للمواطن على هذه الأرض، والنهوض بالخدمات الضرورية، بعيدا عن متطلبات السباق المحموم على الكرسي، والصراعات غير البناءة، التي لن تصب سوى في تدمير البلد وإنهاك حياة الإنسان ومضاعفة أوجاعه.

والله على ما نقول شهيد.

تعليقات القراء
492353
[1] كلام صح
الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
بنت القاضي | عدن
تحليلك منطقي وصح وايش واحد يتوقع من هاذول الغرباء غير البهدلة والشمات . الله يكون في عونك يا عدن

492353
[2] لاتشطح كثير
الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
وهيب ياسين | عدن
ايش تشتي اكثر من كده عندهم دبلوم تربية من يافع وفوقه دعاء الوالدين

492353
[3] ردا على سؤالك
الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
محمود اسماغيل | عدن
هذا لاطموح للبناء ولا تدوير وانما استمرار للعبث بعدن والسرقة تحت مظلة جديدة. ولوا كانوا نظاف ماكانوش قبلوا الوظيفة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مقتل سائق دراجة نارية برصاص جنود طقم بعدن (فيديو)
عاجل :تجدد المعارك بين قوات الشرعية والمجلس الانتقالي بمحافظة ابين
كهرباء عدن توضح سبب انقطاع التيار
نقل مدير مالية الجيش العميد عبدالله عبدربه إلى إحدى مستشفيات الرياض
عاجل: استعادة جزء من مرتبات موظفي مودية بعد ساعات من السطو عليها
مقالات الرأي
م إنشاء الجمعيات التعاونية السكنية لمحدودي الدخل(الموظفين الحكوميين)، بحسب اللوائح الداخلية للهيئة العامة
رغم اني شخصيا لا أفضل الحصص والمقاسمة لكن فحوي اتفاق الرياض يؤكد ذلك، وما على الأطراف الموقعة إلا تنفيذه..!؛
مشكلتنا في الجنوب أن الصراع على السلطة والنفوذ دائما يأخذ بعدا آخر أو ستارا لا يمت للواقع أو للحقيقة بصلة
إن الإشكال الكبير الذي تعيشه الأزمة اليمنية منذ اليوم الأول للحرب هو توصيفها الخاطئ. فالكثيرون من النخب
  خرجت من البيت قبل أمس الظهر وانا مواطن عادي رايح اشتري قات شافني صاحب البقالة في الهات الثاني واشر لي بيده
ليلة البارحة تفجرت معارك عنيفة في الشيخ سالم والطرية ووادي سلا بين قوات الجيش الوطني لشرعية الرئيس هادي
    في فضاء صحرواي مفتوح ،وقلوب مفتوحة على بعضها رغم ما بها من جراح ، انعقد لقاء الاخوة والتاريخ بين شبوة
    تمر بلادنا باوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة،نتيجة الحرب والفساد المالي والاداري الذي طال كل
وصمة عار في جبين الوطن اليمني جنوب وشمال عندما تكون قضاياه بيد قيادات مرتزقة وقيادات كروشها كبرت من المال
لا مشكلة من وجود قناتين أو اكثر في حضرموت كلاهما مكسب . لكن جوهر الصراع والتغيير لمدير القناة الحكومية من قبل
-
اتبعنا على فيسبوك