مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أكتوبر 2020 06:32 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 21 سبتمبر 2020 01:13 صباحاً

عدن ..هل حان وقت التصحيح؟

أثارت التكليفات الجديدة لمدراء عموم المديريات الثمان في محافظة عدن، وبعض مدراء عموم المؤسسات الخدمية الهامة في عدن، والتي أصدر قراراتها الأستاذ أحمد حامد لملس محافظ محافظة عدن، مساء يوم السبت الفارط، مشاعر الرضا والسرور في نفوس أهالي محافظة عدن، ولعل ذلك التفاؤل الذي ساد الشارع العدني، بعد المعرفة بمسيرة التغييرات، كان مصدره انبعاث بصيص من الأمل أضفى بعض الراحة في القلوب المتعبة للأهالي التي سكنتها خيبة الأمل الطويلة لسنوات عدة خلت.

معظم الناس لم يثر اهتمامهم معرفة من حل في هذه المناصب الجديدة، بقدر ما كان تركيزهم واهتمامهم بإزاحة المدراء السابقين، الذين لم يقدموا لعدن، أي شيء يذكر، رغم استغاثة مواطنيها الطويلة بهم، وربما البعض من هؤلاء طبع بصمات سيئة كان لها أثر بالغ في تردي الخدمات في عدن، ومع كل ذلك، يتجاهل المواطن البسيط الصاق التهم، وكل ما يسعى إليه هو رؤية الثمار الجيدة لعمل المدراء الجدد، على أرض الواقع، في الفترة القادمة، والتي ستكون هي الفيصل على سيرهم في الطريق السليم.

خلفت التغييرات، الأخيرة، والذي  بدأت بتعيين رسمي للمحافظ الجديد، ولحقتها، بهذه التكليفات الجديدة الصادرة من قبل المحافظ المعين حديثا، والذي مكنت قيادات جديدة لتحل في مواقع قيادات سابقة، في المحافظة، انطباع قوي في نفوس أهالي مدينة عدن، بأن هناك نوايا صادقة لإحداث تغيير فعلي يصب في تنظيم العمل وتصحيح الأخطاء، ومعالجة القصور، وخوض معركة البناء والتعمير، حتى يطرأ تحسن في مستوى الخدمات، وتتحقق طفرة تؤدي إلى تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين.

ولكن على الرغم من كل ما تم انجازه من خلال التكليفات لقيادات جديدة، والتي اعتمدت على الكفاءات بعيدا عن المواقف والولاءات السياسية،  سيبقى للقصور ولبعض المعوقات مكانا يعرقل عمل قيادة المحافظة ويعطل عملية النهوض الكامل بجميع الأوضاع المتازمة، ويسد طريق معالجة وتحسين الخدمات المنهارة في محافظة عدن، ولن تتمكن هذه القيادة من التقدم بخطى واثقة وإحداث نهضة حقيقية، ما لم تجد المساعدة والدعم من الحكومة الجديدة، التي ينتظر التوافق عليها قريبا في الرياض، ووقوفها إلى جانبها في نفس الخندق.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مقتل سائق دراجة نارية برصاص جنود طقم بعدن (فيديو)
عاجل :تجدد المعارك بين قوات الشرعية والمجلس الانتقالي بمحافظة ابين
كهرباء عدن توضح سبب انقطاع التيار
نقل مدير مالية الجيش العميد عبدالله عبدربه إلى إحدى مستشفيات الرياض
عاجل: استعادة جزء من مرتبات موظفي مودية بعد ساعات من السطو عليها
مقالات الرأي
م إنشاء الجمعيات التعاونية السكنية لمحدودي الدخل(الموظفين الحكوميين)، بحسب اللوائح الداخلية للهيئة العامة
رغم اني شخصيا لا أفضل الحصص والمقاسمة لكن فحوي اتفاق الرياض يؤكد ذلك، وما على الأطراف الموقعة إلا تنفيذه..!؛
مشكلتنا في الجنوب أن الصراع على السلطة والنفوذ دائما يأخذ بعدا آخر أو ستارا لا يمت للواقع أو للحقيقة بصلة
إن الإشكال الكبير الذي تعيشه الأزمة اليمنية منذ اليوم الأول للحرب هو توصيفها الخاطئ. فالكثيرون من النخب
  خرجت من البيت قبل أمس الظهر وانا مواطن عادي رايح اشتري قات شافني صاحب البقالة في الهات الثاني واشر لي بيده
ليلة البارحة تفجرت معارك عنيفة في الشيخ سالم والطرية ووادي سلا بين قوات الجيش الوطني لشرعية الرئيس هادي
    في فضاء صحرواي مفتوح ،وقلوب مفتوحة على بعضها رغم ما بها من جراح ، انعقد لقاء الاخوة والتاريخ بين شبوة
    تمر بلادنا باوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة،نتيجة الحرب والفساد المالي والاداري الذي طال كل
وصمة عار في جبين الوطن اليمني جنوب وشمال عندما تكون قضاياه بيد قيادات مرتزقة وقيادات كروشها كبرت من المال
لا مشكلة من وجود قناتين أو اكثر في حضرموت كلاهما مكسب . لكن جوهر الصراع والتغيير لمدير القناة الحكومية من قبل
-
اتبعنا على فيسبوك