مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أكتوبر 2020 02:15 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 20 سبتمبر 2020 11:35 مساءً

نصيحة لمحافظ عدن الأستاذ حامد لملس

في البداية نهديكم أطيب التحايا، وأزكي التبريكات، بمناسبة نيلكم ثقة القيادة السياسية وتعينكم محافظًا لمحافظة عدن؛ المدينة التي ضربت يومًا مثالًا للتعايش بين مختلف الأجناس، والأعراق، والأديان كمدينة حضارية عالمية، جسدت القيم المدنية والحضارية في أرقى صورها، قبل أن تزحف عليها موجات الثقافات العصبوية، والسلوكيات القروية الدخيلة التي لاتمت لحاضر المدينة وماضيها بصلة، التي أفرزت واقعًا جديدًا مثقلًا بالعصبية الجاهلية، والقروية المناطقية،والفوضى الأمنية، والفساد المنظم الذي تحوَّل إلى غول التهم الأملاك الخاصة والعامة.


لقد أتيت في مرحلة فارقة، صعبة، معقدة، جمعت كل متناقضات الحاضر والماضي، ومخلفات الصراعات القديمة والحديثة،التي حولت المدينة إلى حلبة صراع سياسي مزمن؛ تخوضه كل الأطراف بأدوات عقيمة، وعقليات فارغة، بعد أن قذف كل فريق بأسوى ماعنده من عناصر بشرية، لتصفية حساباته مع خصومه بأثر رجعي، فدحقت بحوافر أقدامها، كرامة الإنسان ومصالحه معا.


لقد ارتقيت كرسيًا نُصب في أرض يباب، تحيط بأرجله مليشيات الفساد، وأدوات الخراب التي عملت طوال ست سنوات بطريقة مغززة على تجفيف منابع النظام والقانون، وتدمير مؤسسات الدولة، فخلقت واقعًا مثقلًا بالعبث والفوضى على المستوى الرسمي والشعبي.


لذا فطريق النجاح دائمًا محفوفًا بالمخاطر والصعاب، لايصل إليه المرؤ إلا بركوب مطايا الخيارات الصعبة، فطريق البناء شاق مكلف، لكنه يكتب لأصحابه الخلود في وجدان الناس قبل أن يدونه في صفحات التأريخ وأسفاره.

فإذا أردت النجاح عليك الابتعاد عن الخطاب الثوري الذي بات خطابًا مستهلكًا، لم يعد له وجودًا في العمل السياسي المثمر بعد أن تحولت القوى السياسية في كل المجتمعات التواقة للنهوض من الخطاب السياسي الثوري الذي أمتهن دغدغدت مشاعر الناس وعواطفهم، إلى الخطاب السياسي الوظيفي الذي يستلهم حاجاتهم، ويستوعب أولوياتهم، ومصالحهم، من خلال إعادة صياغتها في صورة مشاريع تنموية ملموسة، يرون أثرها في حياتهم، ويلمسون انعكاساتها في واقع مجتمعهم .


وهذا لن يأتي إلا من خلال التركيز على الآتي :
- إعادة بناء مؤسسات الدولة،وتفعيلها من خلال إعادة الاعتبار للوظيفة العامة، ومراعاة الشروط القانونية في من يشغلها،بعيدًا عن المحسوبية الحزبية، أوالمناطقية، التي أثقلت كاهل الوظيفة العامة، فأعاقتها عن أداء مهامها، وشوهت رسالتها،وهذا لن يتم إلا من خلال مراعاة الشروط المهنية، والكفاءة العلمية، وتحلي من يشغلها بنظافة اليد، وحسن السيرة والسلوك، فعدن لم تعد تحتمل طرشة 2015م التي جلبتها الدكاكين الثورية، وسوقتها أبواق الضلال،فعدن اليوم لاتحتاج مناضلًا ثوريًا،ولا تحتاج الوظيفة العامة دخيلًا عليها، ولا مدعي فضلًا على أهلها يرى المسؤولية مكأفاة، وما أكثر هؤلاء الذين عوقبت عدن بهم، فأذقوا أهلها صنوف القهر والعذاب.

- الانفتاح على كل المكونات السياسية، والاقتراب من كل الشرائح الاجتماعية، والنخب الثقافية بعيدًا عن إشتراطات القولبة السياسية، أو اخضاعها لشروط الفرز الاجتماعي، أو المناطقي،أو الحزبي لتوحيد جهودها، ورص صفوفها، والاستفادة من إمكاناتها لخدمة المدينة المنكوبة التي ترزح تحت وطأت الجريمة، وأعمال السلب والنهب للأملاك الخاصة والعامة منذ ست سنوات .

- التركيز على تجفيف منابع الفساد، ومحاربة بؤره المستشرية في كل مرافق المحافظة، وحصر الموارد، وتقنينها، وتفعيل دور الرقابة على جمعها، وانفاقها.

- إطلاق دعوة عامة لتوحيد الجهود الإعلامية على أساس ميثاق شرف جديد؛ يجعل من مؤسساتها، ومنابرها، وأفرادها،معاولًا للبناء وليس للهدم، من خلال توحيد الخطاب الإعلامي وفقًا لمضامين هادفة تعمل على مد جسور الثقة بين الدولة والمواطن، وبث روح السكينة، ونشر قيم التعايش، وثقافة القبول بالآخر، وفقًا لقاعدة المواطنة المتساوية، والشراكة الوطنية الفاعلة التي بدونها ستظل المدينة على حالها، والأوضاع تراوح مكانها .



سعيد النخعي
20/سبتمبر/2020 م

تعليقات القراء
492092
[1] الحفره عميقه
الاثنين 21 سبتمبر 2020
خضر النخعي |
ماوصلت اليه عدن من انهيار في كل شي يتجاوز مقدرت وامكانيات لملس ومن يريد يغير في عدن بحق وحقيقه. يجب ان تتوفر لديه (1). الدعم اللوجستي المالي من اي مصدر قوي صادق في اصلاح عدن وهذا مستبعد في ظل التناقضات الاقليميه. (2). يجب ان تكون بجانبه مصادر القوه العسكريه المخلصه للرجل حتى تنقذ اوامره بصرامه وهذه لا اعتقد ان بن لملس يمتلك هذا ونتمنى ان نكون مخطائين



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري- تقسيم الوزارات في الحكومة الجديدة بين المكونات (اسماء ومناصب)
شخصية هامة ستغادر عدن بعد قليل وبصورة مفاجئة
عدن الغد تنفرد بنشر تفاصيل جديدة عن قوام الحكومة القادمة
رئيس الجمعية العمومية للمجلس الانتقالي يغادر عدن بصورة مفاجئة
باذيب وزيرا للنقل في الحكومة الجديدة
مقالات الرأي
  شعوب العالم كآفة على علم ودراية تامة بأن الشماليين مختلفون فيما بينهم إلا فيما يخص الوحدة والهيمنة على
في ظل واقع يموج موج البحار،وسياسة رعنا تتقاذفنا نحن البسطاء،وجوع قاتل يعصف ببطون المحتاجين،وفقرٍ مدقع
فريقان كانا يتعاملا مع ذكرى المولد النبوي قبل قيام الانقلاب الحوثي . الفريق الأول كالسلفيين ومن معهم : كان
وصول السفير الإيراني إلى صنعاء بعد أكثر من خمس سنوات من الحرب يحمل دلالات عدة ، أهمها : ١. ألقى مزيدا من الضوء
  رهن القضية الجنوبية وتجميد نضال شعب الجنوب من أجل فك الارتباط واستعادة دولته الحرة المستقلة إلى مابعد
  أن إبراز مشروع معين لفئة من البشر او جماعةً من الجماعات، سواءً كانت طائفيةً او عرقيةً سلاليةً، او قوميةً
بينما كنت اتصفح مواقع الانترنت بالصدفة شاهدت صورة لسفينة عملاقة وهي ترسو رحالها في ميناء عدن الاستراتيجي في
هكذا عهدنا الشيخ النقيب في العطاء حين تقدم كوكبة من المشايخ والقيادات الأمنية والاجتماعية في إنهاء قضية قتل
هل يدرك أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة حضرموت وكافة منتسبيها من التجار ورجال الأعمال الحضارم ماهي
ست سنوات من حرب الضربات الجوية من البعد والحصار البري والبحري والجوي المحكم على اليمن شمالا وجنوبا ، منذ
-
اتبعنا على فيسبوك