مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 27 سبتمبر 2020 02:24 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

هل يستوون مثلا؟... مفارقات من الواقع الميداني!

الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 01:11 مساءً
كتب/أصيل محمد

ما بين الثبات والتراجع، وما بين الانتصار والهزيمة، مساحة فرق شاسعة، مساحة تبين الحق من الباطل، والحقيقة من الزيف، والواقع الملموس والمشرف من المزايدة والتظليل المخزي، ومع معطيات المقارنة نجد أن الجبان مقتول بالخوف قبل أن يقتل بالسيف، فالجبن المعطى الوحيد الذي ترتكز عليه كل معطيات المقارنة معهم، وهذه حقيقة كالشمس لا تخفى،  تطفو على الدوام عند كل مقارنة، بل صارت صفة ملازمة لهم لا تحول ولا تزول ولا تتغير .

صور تظهر الاستعدادات القتالية المتواصلة للمنطقة العسكرية الرابعة، بمختلف درجاتها القتالية، العالي، والكامل وتنفيذ أعمال الرمي المباشر بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، ناهيك عن النزولات الميدانية المستمرة التي تقوم بها قيادة المنطقة العسكرية الرابعة ممثلة باللواء الركن/فضل حسن محمد العمري، إلى مختلف المحاور والجبهات القتالية للفحص وتفقد الجهوزية القتالية، والرفع من معنويات المرابطين في الثغور، ومواقع الشرف والبطولة.

كل تلك الجهود والأعمال القتالية كان لها أثرها الأبرز في إحداث مفارقة ميدانية واقعية، استطاعت من خلالها المنطقة العسكرية الرابعة إحراز المزيد من الانتصارات والحفاظ عليها، والوقوف عند أعلى مستويات الثبات ورباطة الجأش، متفردة بذلك عن غيرها من المناطق العسكرية القتالية، في الوقت الذي يفرض عليها حصاراً مطبقاً من كل الجوانب المادية، وتوقيف صرف المرتبات والاحتيال عليها، بغية إحداث شرخ الصف الواحد، وتمرير مجمل مشاريعهم الضيقة.

نأخذ وعلى سبيل المثال جبهات مأرب المتناثرة والتي تؤكد وبكل معطيات المقارنة، أنها اتخذت من الجبن لحافاً عسكرياً، ومن المزايدة والنفاق شرفاً لها، صُك وجهها ألف مرة، بل امتد الأمر ليطالها بالكلية فيما هي مشغولة في نسج المؤامرات والمكائد لدى الآخرين، لا استعدادات قتالية، ولا مواجهات مع العدو، فقط تجسدت لديها لغة التراجع التكتيكي عند كل مواجهة ميدانية.

بلا ريب الجميع يدرك حجم المفارقة الميدانية، بين من غلب عليه أمر وطنه وبين من غلبت عليهم أمر مصالحهم ومشاريعهم المؤجندة..!

فهل يستوون مثلا..؟!


المزيد في ملفات وتحقيقات
همسة بإذن قائد المنطقة العسكرية الرابعة (أما اَن الأوان لتكريمه الشهيد عبدالسلام رشيدالصبيحي )
دائما الأبطال هم من يتقدمون الصف وقت المحن لايبالون بأرواحهم في سبيل عزة الوطن وشموخه'.  لايبالون بالتضحيه في سبيل الحرية والكرامة تاركين وراءهم ثقل كبير لعائلة
لماذا انسحب الخامري من الاجتماع مهدداً باللجوء إلى السلاح ورفض الاستماع إلى محاسبته ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة (    الثاني والعشرون     )متابعة وترتيب / الخضر
في الذكرى 58 لثورة 26 سبتمبر.. احتفالات واسعة تثير جدلا بين اوساط اليمنين
تمر علينا الذكرى الثامنة والخمسين لثورة السادس والعشرون من سبتمبر بصورة مختلفة هذه المرة، حيث تعالت الاصوات الشبابية المختلفة التي لم تعد تشعر باي انتماء او مظاهر




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة نجل شقيق اللواء عيدروس الزبيدي
الدولار يتراجع امام الريال اليمني
العثور على جثة شخص مقتول شمال مدينة انماء
عاجل: قتلى وجرحى اثر انفجار قنبلة يدوية بنقطة العلم
صحفي يكشف عن واقعة صادمة تعرض لها مختل عقلي بعدن
مقالات الرأي
بين مَلَكية شابّة مُقَنّعة وجمهورية شاخت وتآكلت تتأرجح صنعاء ومعها سبتمبر (المنقسم) ما يزال يحمل أسفاراً على
ونحن نعيد اليوم مشهد اللحظة التاريخية لإشعال شعلة ال٢٦ من سبتمبر المجيد ... ثورة اليمنيين ضد الظلم والقهر
في الماضي كانت المنطقة الوسطى بمحافظة ابين اكثر مناطق محافظات الجنوب ترفض الوحدة اليمنيةوفي كل اسبوع تقيم
سبتمبر الشعب كان ثورة في السادس والعشرين ١٩٦٢؛ وسبتمبر الانقلاب كان نكبة في الواحد والعشرين من عام ٢٠١٤ ..
  حكومة مرهونة على أسوار الخزي وأطلال العار ، جعلت من نفسها مناديل " كلينكس " للاستخدام (الخارجي) بعد قضاء
  دنيا الخامري بالعودة إلى عهد سابق أي قبل ثمانية وخمسون عاماً ثار عدداً من الأحرار الأبطال في وجه الإمام
عدم تمكين مدير أمن عدن الجديد العميد الحامدي من مباشرة مهامه خطأً، ومنع مدير الأمن السابق من العودة الى عدن
جـاء في معـرض كلـمة الرئيس هـادي التي القاها يوم الخميس الماضي خلال الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم
-------------------------------# بقلم : عفراء الحريري إشتقت كثيراً لهذا المسمى جمهورية ! ويصادف اليوم ذكرى ٢٦ سبتمبر ، وبعد
كان اول سؤال خطر ببالي بعد الاعلان عن انطلاق او انفجار دوري المناصب في عدن، هو، هل الشرعية تأكل الثوم بفم
-
اتبعنا على فيسبوك