مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 30 أكتوبر 2020 11:22 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب
الجمعة 11 سبتمبر 2020 05:22 مساءً

فيضانات السودان والواجب تجاه الأشقاء

السودان بلد عربي أمتاز بخصائص فريدة بوجوده في الجزء الشمالي الشرقي من القارة الأفريقية

ولو أمتلك السودان الإمكانيات المادية التي تؤهله لأصبح سلة غذاء الوطن العربي بأكمله .

لقد تعرض هذا القطر العربي العزيز خلال ال30 عاما المنصرمة لحكم الإخوان الذين أوقفوا عجلة الحياة الإقتصادية والسياسية والإجتماعية ونهبوا ثرواته وخيراته.

وكانت ثورة 18 ديسمبر 2018 بداية للتخلص من هذا الحكم البائد ولم شمل الشعب السوداني الكريم

والطريق طويل ولكنها بداية موفقة للتصالح مع الجبهات الثورية ومشاركتها في الثروة والسلطة تلك الجبهات التي أثارها النظام السابق ليشغل السودانيين بمشاكلهم الداخلية .


اليوم يتعرض السودان لكارثة فيضان النيل التي أغرقت معظم ولاياته وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ.
من واجبنا كعرب ودولة خليجية أن نقف مع أشقاءنا بدعمهم لتخفيف معاناتهم ودعم حكومتهم الوليدة لتستعيد عافيتها ومواقفها القومية.
فدعم السودان يعني دعم للأمة العربية في مواجهة الأطماع الإيرانية - التركية التي تسعى للسيطرة على الوطن العربي.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
    تاخرت كثيرا قبل ان اكتب هذا المقال لارى ماهي ردود الأفعال عن التطبيع وما رايته ردود اعمال ليس ردود
إنه عنوانٌ حقيقيٌ مقصود، ليس فيه افتراءٌ ولا افتئاتٌ، ولا كذبٌ ولا بهتانٌ، ولا ظلمٌ ولا اعتداءٌ، بل هو تعبيرٌ
  حاتــم عثمان الشَّعبي    بحرب أكتوبر 1973 مصر عبدالناصر حددت موقفها ليس لحماية مصر الكنانة بل لحماية
أستطاع الكيان الصهيوني الأستحواذ على ثروات الشعوب العربية واحتلال الأراضي والأجواء والبحار العربية وأيضا
قال تعالى:- "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى
فقدت الأمة العربية اليوم أحد أخلص رجالاتها  رجلا صادقا مع قضايا أمته العربية ، ومؤسس الدبلوماسية الكويتية
كل هذه الضجة التي قام محمود عباس ومنظمة التحرير بإفتعالها ضد التطبيع الإماراتي مع إسرائيل مردودة
قال تعالى:- "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى
-
اتبعنا على فيسبوك