مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 20 سبتمبر 2020 04:08 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

حكومة المناصفة بين الانتقالي والشرعية سيطر عليها المؤتمر.. وهذا السبب!

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 10:35 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

تقرير يرصد نشاط المؤتمر الشعبي العام بين الضعف والقوة من ثورة الشباب
2011 إلى اتفاق الرياض 2020

المؤتمر بعد مقتل صالح من الضعف والانقسام إلى القوة.. كيف؟!

هل أعطى الانتقالي بطاقات عبور لرجالات المؤتمر؟!

تعدد أجنحة المؤتمر أعادته للمعترك السياسي.. كيف؟!

حكومة المناصفة بين الانتقالي والشرعية سيطر عليها المؤتمر.. وهذا السبب!

المؤتمر.. العودة من الباب الكبير! 

المؤتمر الشعبي العام والعودة من الباب الكبير

تقرير/ محمد حسين الدباء - عبدالله جاحب:

المؤتمر الشعبي العام هو تنظيم تأسس بقيادة علي عبدالله صالح في 24 أغسطس 1982م، وسيطر على الساحة السياسية اليمنية رسمياً حتى عام 2011، وكان يفوز في جميع الانتخابات ويشكّل الحكومة في كل مرة، وهناك تمثيل لعدد كبير من الفصائل الحضرية والقبلية في المؤتمر الشعبي العام.

لكن المؤتمر الشعبي العام يفتقر إلى إيديولوجيا وبرنامج سياسي واضح، وانضم العديد من المستقلين إلى المؤتمر بعد انتخابهم في الانتخابات الثلاثة الأخيرة، كما ينضم أعضاء من المعارضة إلى المؤتمر الشعبي العام في بعض الأحيان، لكونه يكاد يكون الوسيلة الوحيدة لممارسة النفوذ في السياسة اليمنية.

وبعد أن كان حزب المؤتمر أكبر الأحزاب اليمنية لعقود من الزمن سجل تراجعا كبيرا ابتداء من العام 2011 بعد اندلاع ما سمي بالثورة الشبابية والتي اطاحت بالرئيس علي عبدالله صالح بعد أكثر من 33 عاما في حكم اليمن.

ومنذ العام ٢٠١١ تراجع نشاط حزب المؤتمر الشعبي العام بشكل كبير وصولا الى حالة من الغياب التام مؤخرا، ومنذ مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح في العام 2017 على يد الحوثيين، شهد حزب المؤتمر انقساما واضحا
بصفوف قياداته.

ومن شأن عودة الحزب الى الواجهة أن يعيد القيادات المؤتمرية التي تصدرت المشهد السياسي سابقا وهو ما يعني العودة الكبيرة لحزب المؤتمر.

بعد صالح.. من الضعف إلى القوة!

اعتمد صالح في آخر مراحل التشكيل المؤتمري على شخصيات جنوبية مؤتمريّة (كانت غالبا من كوادر دولة اليمن الديمقراطي) لإدارة شؤون المؤتمر، ولإعطاء انطباع بوجود توازنات مناطقية في السلطة، منهم عبدالقادر باجمّال وأحمد عبيد بن دغر وعلي مجوّر وعارف الزوكا، وقد استمرت هذه الصيغة منذ
إعلان حكومة باجمّال وحتى مقتل صالح.

بعد تنحي صالح عن الحكم وتشكل حكومة الوفاق الوطني، بدأت محاولات صالح لاختلاق صفة مؤسسيّة في حزب المؤتمر، بل وحتى على المستوى الرمزي أُجريت بعض الإزاحات، مثل الاحتفاء سنويا بذكرى تأسيسه.

ولهذه الممارسة الأخيرة دلالة رمزيّة؛ فقد كان إعلام النظام يحتفي كل عام بذكرى تولي صالح الحكم بينما هُمشت ذكرى تأسيس المؤتمر، في تطابق بين واقع توازن القوى والخطاب المعبر عنه، ولكن بعد تنحي صالح، ورغم بقاء كل مراكز القوة بيده؛ فإنه احتاج لإنعاش المؤتمر كمؤسسة حزبيّة لكونه هو مدخله الشرعي الوحيد للممارسة السياسيّة.

ولكن أكبر اهتزاز أصاب المؤتمر قياداتٍ وقواعدَ هو تحالف صالح مع الحوثيين.. صحيح أن نظام صالح هو أحد أكثر الأنظمة فسادا بين الجمهوريات العربية، إلا أن التحالف مع الحوثي كان القشة التي قصمت ظهر خيل المؤتمر.

بمقتل صالح ظن الجميع وجزم الكثير بأن المؤتمر الشعبي العام تحول إلى ذكرى سياسية، ورجالات تبكي على القائد الوحيد له منذ نشأته، وبمقتل القيادي البارز فيه عارف الزوكا تلقى ضربة كبرى أخرى، وحتمية إيجاد خلف بمواصفات إخلاص الزوكا الذي كان ينظر له بوصفة الاقدر على خلافة صالح
وتوحيد الحزب أو الجسم الأساسي فيه.

وذهب الكثير لطرح احتمالية أن الحوثيين تعمدوا تصفية الزوكا مع صالح لضمان عدم وقوف الحزب على قدميه بعد صفعة مقتل صالح، وعدم الوصول لنتيجة إعادة توحيد الحزب مرة أخرى، لكن المنعطف الأهم والابرز والامتحان الصعب كيف سيتماسك المؤتمر بعد مقتل صالح.

وبعد صالح تغيرت معادلة اللعبة السياسية في دهاليز المؤتمر الشعبي العام وتماشى الحزب مع الواقع بعيدا عن كابوس الصدمة وآثار فاجعة مقتل صالح، ليخلق فيما بعد واقعا جديدا، حيث توسع نفوذ الحزب في الآونة الأخير ليهيمن رجالات المؤتمر الشعبي على مفاصل المشهد السياسي بصيغته الجديدة
(اتفاق الرياض).

المؤتمر وأجنحته المتعددة

بعد مقتل صالح، انتهى حزب المؤتمر الشعبي العام كما نعرفه منذ 1982 لتظهر لنا ثلاثة أجنحة في المؤتمر على الأقل: 1- جناح الرئيس هادي: وهو حاليًا الأقوى من الناحية الرمزية لكونه يتفق مع الصفة التاريخية للمؤتمر كحزب سلطة، ولأن أغلب رموزه مسئولون سابقون في عهد صالح، ولكنه عمليا ضعيف لعدم تمكن سلطة هادي من فرض نفسها على شكل بيروقراطية ذات كفاءة ومؤسسات أمنيّة وسياسية فعّالة.

2- جناح صنعاء: وهو الجناح الذي انتخب مطلع يناير/كانون الثاني الجاري- تحت سلطة الحوثيين- صادق أبو راس رئيسا لحزب المؤتمر، وأبدى بيانُه دعمًا للحوثيين دون الإشارة إلى مسؤوليتهم عن مقتل رئيس الحزب وأمينه العام
عارف الزوكا!.

إن موقف هذا الجناح يُفسّر بعدة أمور، أهمها الخوف من قمع حركة طائفيّة لم تكتفِ بتصفية صالح- وهو قائد لقوات عسكرية في نهاية المطاف- بل وأعدمت شخصية سياسية مدنيّة (الأمين العام لحزب المؤتمر).

ولا يبدو رفض هذا الجناح لضغوط الحوثيين واردا، لأن الحركة الحوثيّة شنت- منذ بدء الاشتباكات مع قوات صالح- حملات تخوينية لحزب المؤتمر، جعلتها مقدمة تبريريّة لقمع أي تحرك سياسي مؤتمري يخالف السياسات الحوثيّة.

كما أن في المؤتمر قطاعًا يعتقد أن الحوثيين سيحتاجون إلى الحزب على الأقل كشريك سياسي ديكوري أمام القوى الدوليّة، وهذا أفضل المُتاح. وفي الحزب كذلك قطاعات ذات نزعات جهويّة وطائفيّة ترى في الحركة الحوثيّة
قيادة مقبولة.

3- جناح الخارج: هناك جناح ثالث لحزب المؤتمر، وأغلب الهاربين المؤتمريين من صنعاء- بعد مقتل صالح- ينضوون تحت لواء هذا الجناح.

رجالات المؤتمر.. العودة إلى الواجهة

كان صالح ذكيا في اختيار رجالات المؤتمر الشعبي العام، وكان حريصا في عملية انتقاء أعضاء المؤتمر الشعبي العام في جنوب اليمن أو شماله، وعمل منذ هيمنته وسيطرته على الحكم والمشهد السياسي والعسكري والاقتصادي في اليمن على تربع رجالات المؤتمر الشعبي العام مناصب الدولة ومؤسسات ومرافق الحكم في البلاد.

تعمل اليوم كل الأنظمة والتكوينات والأحزاب المتصارعة في المشهد السياسي على إعادة تكرار سيناريو صالح من خلال إعادة تجربة رجالات المؤتمر الشعبي العام في قيادة المرحلة الحالية سواء من خلال الاتفاقيات أو المرحلة الانتقالية للحكم.

فقد تسارع الجميع من قوى النزاع السياسي والعسكري في الشمال أو الجنوب بالظفر بخدمات رجالات المؤتمر الشعبي العام من خلال عمليات الزج بهم في قيادة المرحلة السياسية الحالية.

فقد شاهد الجميع كل الاختيارات من الأسماء في اتفاق الرياض في حكومة المناصفة بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا وإقليميا التي سيطر عليها رجالات المؤتمر في كلا الطرفين.

وكانت اختيارات المحافظين ومدراء الأمن جلها من نصيب رجالات المؤتمر الشعبي العام الذين تربعوا على التصنيف الأول في كل الترشيحات، وهذا يؤكد عودة رجالات المؤتمر إلى الواجهة وبشكل قوي في المناصب والوزرات في الشمال أو الجنوب، وهو دليل قاطع على ثقل حجم ووزن تلك القيادات المؤتمرية التي عادت بقوة إلى المشهد السياسي في الشمال والجنوب على حد سواء.

هل أعطى الانتقالي بطاقات عبور للمؤتمريين؟!

شكل المجلس الانتقالي الجنوبي في تكوينه السواد الأعظم من رجالات المؤتمر الشعبي العام، وكان الحضن الذي سارع المؤتمريون الجنوبيون إلى الارتماء إليه في مرحلة مفصلية وحرجة من تاريخ تلك القيادات المؤتمرية.

اليوم ومع (اتفاق الرياض) تعود تلك القيادات المؤتمرية من بوابة الانتقالي، وهي التي شكلت مرحلة طويلة الأجل في الدولة، وخاضت رحلة العمل المؤسسي والسياسي مع الراحل (صالح).

فهل كان المجلس الانتقالي الجنوبي بوابة العبور لرجالات المؤتمر الشعبي العام، والعودة إلى كرسي الحكم؟!.


المزيد في ملفات وتحقيقات
الدُبعي: أصحاب المصالح من أبرز المعوقات التي ستواجه تنفيذ مبادرة الحزب الإشتراكي
حاورها/ نصر عبد الرحمن: أشادت بمبادرة إشتراكي تعز الدكتورة ألفت الدبعي لـ المواطن. المبادرة جيدة انطلقت من الواقع الموضوعي وهو الميدان. المبادرة إيجابية وتحسب
(تقرير).. هل تصبح وفاة (الصبيحي) قضية (رأي عام) أم يطويها التهميش والنسيان؟!
بيان القيادة الميدانية: نحمل الحكومة كامل المسؤوليةسعادين: هل يتحول استشهاد الصبيحي إلى ثورة ؟!المسني: التحالف هو القادر على إرغام الحكومة لدفع الرواتب!شطارة: وضع
نزوح ثاني... صواريخ وطائرات الحوثي المفخخة تشرد الآلاف في مأ رب
 منذ أشهر وميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من أيران تشن هجمات متكررة بالصواريخ الباليستية، والطائرات المسيرة والمفخخة، مستهدفة الاعيان المدنية والأحياء


تعليقات القراء
482598
[1] الحزب الوطني بحق وحقيقه
الثلاثاء 11 أغسطس 2020
ابوسلطان | اليمن
اصبح حزب الموتمر الحزب الوطني تمويلاته واملأته وطنيه لايتبع اي قوى خارجيه انا احييك ياحزم السلام والتنميه والوحده والبناء والحريه

482598
[2] حطوا اي كميه من الصبر في الحلوى فالحلوى الجنوبيه ستبقى حالية
الثلاثاء 11 أغسطس 2020
حطوا اي كميه من الصبر في الحلو | حطوا اي كميه من الصبر في الحلو
حطوا اي كميه من الصبر في الحلوى فالحلوى الجنوبيه ستبقى حالية المذاق

482598
[3] اتفاق الرياض رقم2 لفحص الجينيات DNA ألاصيل يظل والغريب يغادر
الأربعاء 12 أغسطس 2020
[[ الأستَاذ / عَلِي سِنَان القَاضِي] | المهجر ‏[email protected]
ضرورة مشاركة الاخدام من عدن الى المهرة للحكومة ويمثلون 25% من السكان وافضل من الاخدام المستوردين لاستبتاب الامن وكانوا يوما ما مليشيات بالجنوب الخادم الجنوبي افضل من الخادم الحبشي والصومالي والجيبوتي والافريقي ( اتفاق الرياض رقم 2 )مشفوعا بفحص DNA عبر مختبرات دولية لاعضاء الشرعية والانتقالي وجميع المكونات السياسية بالجنوب والشمال والفاصل نتيجة الفحوصات الاصيل يظل والغريب يخضع لنظام الاقامة وملف السيرة والسلوك وحسب رغبته بالبقاء او المغادرة

482598
[4] حضرموت مستقله
الأربعاء 12 أغسطس 2020
حسين الزبيدي | حضرموت تريم
نحن لا نريد مع القنوب او الغنوب مثل ما يقولون قد جربناهم 30 سنه كان ابشع احتلال لحضرموت ناس يعشقون الدم و يكرهون السلام و جربنا حكم الشمال القبلي المتخلف اللذي قضى على مضاهر الدوله حضرموت لا تريد معكم ابدا ابدا اذا هو لا بد ان ننظم لأحد نريد ان نكون مع السعوديه او عمان و السلام اقرأ المزيد من عدن الغد | لماذا فشلت قناة الانتقالي في اكتساب ثقة مشاهديها؟

482598
[5] هدية الى اصحاب الحلوى الجنوبية.. هذا هو احمد لملس
الأربعاء 12 أغسطس 2020
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
هذا فيديو الأخ وهيب الصهيبي يكشف حقيقة محافظ عدن المؤتمري-الانتقالي احمد لملس. اهديه لأصحاب الحلوى الجنوبية ليكتشفوا أن عدن الغد ليست من يضع الصبر في الحلوى الجنوبية بل أن الصبر مكون أساسي من مكونات الحلوى الانتقالية وضعته الإمارات في تلك الحلوى. ( https://youtu.be/HCn8NwyYqlw )



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري لعدن الغد: السيرة الذاتية لمدراء عموم مديريات عدن الجدد
صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن
عاجل: قرار تعيين مدراء عموم مديريات جدد بعدن الاسماء
السيرة الذاتية لمدير عام مديرية المنصورة الجديد
السيرة الذاتية لمأمور صيرة
مقالات الرأي
    الحكومة ( والسلطة المحلية) وظيفتها الأساسية تأمين الخدمات للشعب. ورئيس الدولة والحكومة والمحافظ
صحيح هناك حمل كبير وفساد جذوره متأصله لكن هناك بالمقابل تاريخ لايرحم اما ان تترحم عليك الناس واما ان تلعنك
المتتبع لمسيرة ومواقف وتقلبات الاحزاب اليمنية يرى ما يثير الاشمئزاز والاحتقار لهذه الأحزاب وقياداتها
صدر أمس قرار محافظ عدن أحمد حامد لملس والذي قضى بتكليف مدراء عموم لكافة المديريات في العاصمة المؤقتة ' الأمر
يدفع المصريون ثمن تنازلهم عن تجربتهم الديمقراطية الوحيدة في تاريخهم الحديث والمعاصر ويدفعون ثمن تخليهم عن
من حيث الإجراء، إن كان صائباً أو لا، أقول، خصوصاً لمن يتغابى، أو يتهدنله، يمكن الرجوع إلى القانون، فهو، وحده،
    جريئة تلك القرارات التي اصدرها احمد حامد لملس محافظ عدن البارح ، فالمدينة بحاجة الى دماء جديدة تضخ في
    في يوم ٢١ من سبتمبر يُحتفل بيوم السلام العالمي منذ عام ١٩٨١م ، و هو اليوم الذي يتضامن فيه العالم بقوة
( المسيطر إقتصـاديا مسيطر سياسيـا ) .. هكذا يجب ان نفهم جوهـر الحدث الماثل أمامنا،وهكذا يجب ان نقرأ المعادلة
تحرير العقول وحرية الفكر.. أخي الجنوبي في الشرعيه وفي الانتقالي ، اخواني واخواتي الجنوبيين المعتدلين والفئة
-
اتبعنا على فيسبوك