مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 01:40 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 30 يوليو 2020 04:27 مساءً

لماذا يجب القضاء على الحوثي؟

لو أعرف أن الحوثي سيقبل باليمنيين ولو بنسبة ٢٠ . / . لكنت معه وفي صفه ، لكنني أعلم علم اليقين أنه لا يعترف بهذا الشعب إلا كقطيع من العبيد ، لينظر كل ضابط تخرج من أعلى الكليات والأكاديميات العسكرية في الداخل أو الخارج كيف يعبث به صبي كأنه يعبث بدمية اقتناها للعب بها ، ولينظر كل شيخ قبيلة كيف يعبث المشرفون الجهلة بشرفه وشرف قبيلته ، ولينظر الجميع إلى عدد ١٣٠٠ قاتل ولص وجاهل ومغتصب يحكمونهم باسم السلالة اللعينة .

 

لقد أدركت حتى الخراف الضالة أن هؤلاء القتلة واللصوص الذين يتحكمون بهذا الشعب العظيم صاحب الحضارة الإنسانية الضاربة في التاريخ ليسوا سوى عصابة من الدجالين ، اتخذوا من اسم الله واجهة لهم وغطاء يحكمون به رقاب هذا الشعب ، لكن  قيادات حزبية في صنعاء وشركائها في الخارج لم يدركوا بعد  . كيف يستطع هؤلاء  وهم يدعون أنهم شيوخ قبائل وقادة أحزاب سياسية أن يطلقوا على هؤلاء القتلة سادة ؟ وكيف يقبلون بالعبودية ويغسلونها بشرف القبيلة وشرف الحزب ؟

 

لماذا يضع هؤلاء كل قواعد الحزب في قفص الخوف والقلق ؟ ولماذا يقبلون بزراعة ثقافة الخوف من الموت في سبيل الحرية ويعززون ثقافة الموت في سبيل العبودية ؟ لماذا يسقطون الكرامة ويحاصرون حرية الوجود كقيمة إنسانية ؟ متى سيدركون ومن معهم بأن هذه العصابة لا يمكن التعاطي معها سياسيا وأنه لابد من مقاومتها ؟ متى سيدركون ، بأن الجماهير الجائعة ستكسر حاجز الصمت والخوف يوما ما وستدق مساميرها في جدار نعش هذا الكهنوت القادم من غياهب الكهوف ؟

 

متى ستدرك القبائل أنها تقاتل من أجل عبوديتها وأن الحوثي الذي تقاتل نيابة عنه لن يقبل بها إلا في حظيرة العبيد ومن يثبت بطولته في جبهات القتال يتخلص منه حتى وهو يقاتل معه ، لأنه يخشى الأبطال ولا يريد سوى خرفان ؟ لينظر كل واحد حوله سيجد أن كثيرين زج بهم هذا الدعي في السجون أو أخفاهم في المعتقلات أو قتلهم بالرغم من أنهم كانوا يعملون معه . كيف ارتضى اليمنيون الأحرار وأبناء القبائل الأبطال أن يقتلوا أنفسهم لصالح هذه السلالة الخبيثة التي صادرت كل شيء ؟

 

هناك نقاشات عديدة تجري هذه الأيام حول إطلاق المقاومة ضد هذه العصابة في كل مكان يتواجد فيه الحوثي ، ونقطة الخلاف ، هل تنطلق المقاومة في ظل غياب المشروع السياسي ، أم أنه لابد من إيجاد المشروع السياسي أولا ومن ثم تنطلق المقاومة . أنا مع انطلاق المقاومة قبل إيجاد المشروع نتيجة لتعدد المقاومة وبنفس الوقت لكي نجذر الرفض الاجتماعي للوجود الحوثي ولكسر سطوته وحينها ستدخل جموع اليمنيين في مسيرة المقاومة .

 

كيف يمكن التغلب على هذه العصابة ؟

يجب التركيز على المبادئ الأساسية التي بدونها أو الانحراف عنها نظل الطريق ونتوه عن بلوغ غايتنا في التحرر ، هناك منطلقات مبادئ أساسية للمواجهة ،  هي :

١. وحدة الصف الجمهوري .

٢. لا يمكن التعايش مع الحوثي لأنه لا يقبل بذلك ، فهو جماعة عنصرية تقوم على الإقصاء والتفوق السلالي ونهب الأرض ومعاملة اليمنيين بدونية وتعال . تجري العنصرية في فكرها وتشكل جوهرها ، فلا تتوقعوا من الحوثيين أن يفاوضوكم على نظام الحكم ولا يوجد لديهم ذرة استعداد للمساومة على التنازل عن فكرة السيادة لأنها سبب وجودهم ، فإن تخلوا عنها انتهوا وهزموا ولن تتغير طبيعتهم طال الزمن أو قصر ، وهذا ثابتهم ، فالصراع مع الحوثيين هو صراع وجود ، وهذا ثابتنا إن حدنا عنه هزمنا وانتهينا . يجب أن تكون مواجهة الحوثي نمط حياة نتنفس الاشتباك التاريخي معه بكل مفردة من مفردات العيش ، تماما كما يفعل هو لإبقائنا عبيدا .

 

تدرك جماعة الحوثي أنها لن تستطيع الاستمرار في الهيمنة إلا من خلال خلق مزيد من التبعية لها عن طريق جماعات هجينة صنعت وفق قياسات تخدم أهداف هذه العصابة . هل يعقل أن ١٣٠٠ قاتل ولص وجاهل ينامون على عشرات المليارات من الدولارات ، بينما المعلم وأستاذ الجامعة يحرم من راتبه ؟

تعليقات القراء
480674
[1] الى عاتطل شجاع خزنوو احلموهيامه عتقضوعلى من على الحوثي اي عي
الخميس 30 يوليو 2020
الصبري ابن جبل صبرالشامخ | جبل صبر الاشم محافظة تعز اليمن
هيامه موتخبر ياعاتطل شجاع للمه عتقض٧وعلى الحوثي نصيحه لوجه الله لاتكثرواعتلاف القات لانه يهيءلكم اشياءصعب تحقيقها عتقضوعلى الحوثي ياالله ماعنقول لكم الاايعين الله بعونه تسلوواحلمووماعلى الاحلام جمارك الحوثي شيؤتوام ابيتو سوف يستمر يحكم يمنكم المتوكل الى اكثرمن0 100سنه ولاتحلموبالقضاءعليه امانحن جيرانكم الجنوبيين فانناسوف نحكم بلدناقريباوهذه الغد هي فتره هياانتقاليه والله ايعين الله بعونه ياابويمان واكيدبالرغم من كرهنالهم الاانناواقعين واخيرلله الامرمن قبل ومن بعد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وزير في حكومة الشرعية يقول ان تصعيد الحوثي في مأرب تسبب بمقتل 250 مدنياً
الكويت تدعم الشعب اليمني بـ20 مليون دولار لمواجهة تبعات «كوفيد ـ 19»
أساتذة الجامعات تحت طائلة القمع والتعذيب في مناطق سيطرة الحوثيين
صدق او لا تصدق: عدن تستورد قوالب الثلج من محافظة إب
يحدث الان.. ضخ 500 طن متري من مادة المازوت لمحطة الحسوة
مقالات الرأي
  في بادئ الأمر ينبغي التوضيح الى أن الأستاذ أحمد حامد لملس، لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه
كل ما نجلس مع بعض الثوار حق اليوم ونتناقش نحن وهم اكان نقاش مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاوضاع
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
-
اتبعنا على فيسبوك