مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 سبتمبر 2020 10:22 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 30 يوليو 2020 12:29 صباحاً

ملامح المرحلة القادمة

ملامح المرحلة القادمة اثناء تنفيذ اتفاق الرياض مؤشراتها واضحة وهي التهيئة لوضع ما قبل 2011م تأسيسا على خارطة تحالفات جديدة لقيادة المرحلة بأدوات التحالف الجديد وقواه معروفة سيحددها التمثيل القادم في التشكيل الحكومي الجديد حيث سيصعد المؤتمر الشعبي العام الى واجهة المشهد مع شقا من المجلس الانتقالي الجنوبي الذين يجري تموضعهم في مواقع قيادية عليا في الجنوب وبالمقابل تصفية الساحة من القوى والمكونات الاخرى وضعاف اي حضور وتمثيل لاتجاهات سياسية اخرى في حصص الانتقالي جنوبا .

وبالمقابل يلتقي التمثيل ذاته مع حصص المؤتمر الشعبي في حصص الشمال كعامل موازي وفاعل في معادلة الحكومة والسلطة والنفوذ ويتكئ هذا التحالف السياسي على ثفل عسكري يتمثل في قوات حراس الجمهورية التي تناط بها مهمة السيطرة على تعز بحجة محاربة الاخوان .

فيما يلقى الشق المتبقي من الانتقالي الجنوبي يتواجد في المثلث محيط عدن بعد ان يتم تقليص وجوده العسكري والامني في عدن .

والدليل يبدو واضحا من خلال ضرب البنية التحتية الاجتماعية التي تأسس عليها جذور الحراك السلمي الجنوبي ومكوناته الحامل الحقيقي والأمين للقضية الجنوبية بعكس الطائرين من ركاب المحطة الاخيرة.

تعمل على تفكيك الكتلة الوطنية الجنوبية وانهاكها واخراجها من المشهد اطراف اقليمية باتت تتحكم في المشهد الجنوبي خاصة واليمن عامة في عملية تبادل ادوار لم تعد تخف على المراقب في ملف الشأن الجنوبي.

تنطلق من خلفية ارث الدولة العميقة وفسادها ذات الكرم في مقدرات البلد بشي من الاريحية في تقديم التنازلات تلو التنازلات في الموانئ والجزر والحقول النفطية والمشاريع التجارية وصفقات الغاز وغيرها ورصيدها مثخن على مدى ثلاث عقود من تبادل المصالح داخل الدائرة المغلقة للفرد والاسرة والعادلة .

على نمط الاسر الحاكمة ولوبشي مم الصبغات الجمهورية ومساحات الديمقراطية الشكلية ذات السقوف المحددة مسبقا !!

هذا السيناريو يجري الاعداد والتخطيط والتنسيق له على نار هادئة ولن ينته إلأ بمحاصرة وتنكس ما تبقى للشرعية وجود باستخدام ادوات الحوثي لضرب مارب واسقاطها وتكفل قوات الطوارق بمحاصرة تعز لا كمال حلقة الاسقاط الختامية عبر تحكم طرفي التحالف الذي يقول انه يستعيد الدولة ومؤسساتها وأي دولة غير دولة حكم الثلاثة عقود

تعليقات القراء
480614
[1] كان المفروض المحافظ عدني
الخميس 30 يوليو 2020
ابن عدن | عدن
سبحان الله كأن أمهاتهم أشترت عدن ليعينوا فيها من يريدونه.

480614
[2] لا حد تكلم بكلمة قال ذولا دجاجي
الجمعة 31 يوليو 2020
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
الإمارات خلقتكم والسعودية دجنتكم يا دجاج. اهدي لدجاج الانتقالي وعلى راسهم عبدالوكيل الباطلاني أغنية (قال بوزيد جاني علم ما هو سوى......وإن حد تكلم بكلمة قال ذولا دجاجي) ( https://youtu.be/KDSP71Af1rQ ) اخرجوا يا دجاج الى الشوارع واشترحوا واحتفلوا بتدجينكم وعودتكم الى باب اليمن عبر بوابة الرياض

480614
[3] لا حد تكلم بكلمة قال ذولا دجاجي
الجمعة 31 يوليو 2020
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
الإمارات خلقتكم والسعودية دجنتكم يا دجاج. اهدي لدجاج الانتقالي وعلى راسهم عبدالوكيل الباطلاني أغنية (قال بوزيد جاني علم ما هو سوى......وإن حد تكلم بكلمة قال ذولا دجاجي) ( https://youtu.be/KDSP71Af1rQ ) اخرجوا يا دجاج الى الشوارع واشترحوا واحتفلوا بتدجينكم وعودتكم الى باب اليمن عبر بوابة الرياض



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحوثي: هذا هو الحل الذي سنوافق عليه لوقف الحرب في اليمن
مايكروسوفت تسحب "مخزن الأسرار" من أعماق المحيط
وكلاء غاز عدن اعتبروا من انفجار محطة غاز ابين واحذروا القنابل المؤقوتة
بن عفيف يشدد على رفع الجاهزية الأمنية بالمرافق الخدمية وفي مقدمتها الكهرباء
رئيس صحيفة الجيش : وفاة العميد طيار "الصبيحي" وهو يبحث عن راتبة وصمة عار
مقالات الرأي
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
  مقبل محمد القميشي الحوثي غزاء الجنوب من اتجاهات عدة ، شبوة وابين حتى وصل عدن ووصل العبر بل أبعد من العبر (
  جاءوا لغيرِ ما جاءوا !. جاء التحالفُ العربيُ لليمنِ ، قاصدا تحريره ، حاميا لشرعيته ، مدافعا عن حقوق شعبه ،
-
اتبعنا على فيسبوك