مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 01:40 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 26 يوليو 2020 06:08 مساءً

لعبة الحرب في اليمن (18)

تمثل لعبة الحرب في اليمن حصاد السنين لمراحلة صعبة من السياسة الامريكية فيها وفي المنطقة والتي اتسمت بنعومة جلد الافاعي السامة ومخالب الاسد  في كافة مراحلها.

وتزايد التدخل لامريكي في اليمن وفي غيرها من دول المنطقة  وبشكل ملحوظ في تسعينات القرن الماضي مع تنامى دورها المباشر والمتزامن  مع عمليات التحولات الديمقراطية التي شهدتها الانظمة السياسية في المنطقة وتطويعها على القبول بالمسار العصري لامريكا ونظامها الدولي الجديد،الذي تسابقت الشعوب بلانفتاح عليه وتزاحمت في مضماره الديمقرطي الراقي وسماته الانسانية الرائعة والجذابة.
ومن حسن طالع اليمن ترافق هذا التحول النوعي في تركيبة نظامها الفردي مع تحقيق الوحدة اليمنية التي كانت امريكا الراعي الدولي  لها بكل الحسابات وصاحبة الفضل في تحقيقها وهي من ادركت خطورة عقلية بعض القوى الاشتراكية عليها وتحجرهم وعجزهم عن التعاطي مع متطلبات المرحلة، مما جعلها تفكر بعمق في خطورة جهلهم على توجهاتها الجديدة في اليمن الموحد لتعطي الضوء الاخضر بالحرب عليهم وضرورة ابعادهم عن طريق عهدها  الديمقراطي الجديد في اليمن. وكانت هذه صفقة الترغيب للنظامها  مع قطيع كبير من الانظمة الجمهورية  في العالم العربي لتسلق عربات قطار الديمقراطية الامريكية الموجهة.

ولعبة الحرب اليوم في اليمن ماهي الا الحصاد الاخير لمراحل من السياسة الامريكية العميقة فيها، انتهت معالم المرحلة الاولى منها في شراكتها الاستراتيجية مع بريطانيا مباشرة وتبادل الادوار في ترويض نظامها الجمهوري في الشطرين  وافراغهما  من منهجية وعقيدة الثورة بمذهبها الوطني والاممي وان على جمر الانقلابات المارثونية الساخنة وتدول ثمانية من الرؤوساء مقعد الحكم فيهما، فيما استفردت امريكا وبكل ثقلها باليمن بعد قيام وحدته المباركة وتدخلها المباشر في كل شؤونها الداخلية والخارجية. و احتكارها شبه المطلق للاستثمارات الاستراتيجية فيها. واخذت تدير خيوط اللعبة فيها وعلى كافة المستويات،مع اخذها بالعمل في اليمن وغيرها من جمهوريات المنطقة على قاعدة المساواة في الظلم عدالة.
فهي من ادخلت هذه الانظمة في حالة تقاطع واضح مع شعوبها وثوراتها العربية زهاء ثلاثين عامين، وهي وبذات اليد عملت على احياء هذه العلاقة من الرميم بينهم لثلاثين عام اخرى،وكل هذه المراحل بحقبها الزمنية المريرة  افضت الى المرحلة الثالثة التي نكتوي بنارها اليوم في اليمن، وفي غيرها من البلدان بالانقضاض على مرحلتي عهدها القمي والديمقراطي وعلى غيرها من البلدان الثورية في العالم العربي وبصورة توحي برغبتها اي ( امريكا) في اجتثاث وتجريف هذه الثورات بانظمتها و من جذورها العميقة في الارض والانسان،ويأتي تسويقها لنظريات الحرب و الانقلابات المحرقة لهذه الانظمة ولمراحلها مع جهلنا المطبق بافاق المرحلة الجديدة التي تدفعنا اليها بالحديد والنار وان هي قائمة على فلسفة العنف والثورة، لتحقيق رغبات اطماعها الخفية في  اليمن والمنطقة التي تضعها اليوم في عين العاصفة و براكين الحروب.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وكلاء غاز عدن اعتبروا من انفجار محطة غاز ابين واحذروا القنابل المؤقوتة
وزير في حكومة الشرعية يقول ان تصعيد الحوثي في مأرب تسبب بمقتل 250 مدنياً
بن عفيف يشدد على رفع الجاهزية الأمنية بالمرافق الخدمية وفي مقدمتها الكهرباء
الكويت تدعم الشعب اليمني بـ20 مليون دولار لمواجهة تبعات «كوفيد ـ 19»
أساتذة الجامعات تحت طائلة القمع والتعذيب في مناطق سيطرة الحوثيين
مقالات الرأي
  في بادئ الأمر ينبغي التوضيح الى أن الأستاذ أحمد حامد لملس، لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه
كل ما نجلس مع بعض الثوار حق اليوم ونتناقش نحن وهم اكان نقاش مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاوضاع
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
-
اتبعنا على فيسبوك