مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 سبتمبر 2020 10:05 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 25 يوليو 2020 03:27 مساءً

للعيد بهاء، لكن فرحته لن تكتمل!

يستقبل المسلمون في جميع بقاع الأرض يوم الجمعة القادم، العاشر من ذي الحجة عام ١٤٤١ هجرية، عيد الأضحى المبارك، والذي يتوافق دخوله مع موسم الحج، ويكون في اليوم التالي لوقوف الحجاج على جبل عرفة، حيث يعتبر يوم الوقوف على صعيد عرفة من أهم مناسك تلك الفريضة العظيمة التي أوجبها الله على من أستطاع من عباده مرة واحدة في العمر، ولكن هذا العام لن يشهدالحج ذلك الزخم الذي أعتاده المسلمون، ففي هذا العام لن يسمح الحج إلا لعدد محدود جدا، وذلك تخوفا من انتشار وباء كورونا تلك الجائحة التي عطلت كثير من مصالح وعبادات الناس.

على مدار العام، تنطوي صفحات الأيام في الحياة صفحة تلو أخرى بوقائع متسلسلة ومتشابهة، ولعل رتابتها تضفي على حياة الناس شيئاً من الملل، فيشعرون بأن وقائعها المتكررة تمر عليهم بطيئة، إلى أن يحل عليهم موعد أحد العيدين المفروضة شرعا على المسلمين، فيخترق العيد دورة تلك الأيام، ويكسر رتابة سلسلتها، ويجري تجديد على صفحات معدودة، فيصبغها بأجواء روحانية، ويلونها بمشاعر الفرح والسعادة.

في أيام العيد، تعم الأفراح  الجماعية، ولقاءات الأهل والأصدقاء، وتنطلق مسيرة العيد بتجمع حشود الناس صباح يوم العيد لأداء صلاة العيد في الساحات العامة والمساجد، وعند الإنتهاء من صلاة وخطبتي العيد، تشد أيادي الجموع بعضهم بعضا للمباركة والتهنئة بحلول العيد السعيد، ثم يعود الناس بيوتهم لنحر الأضاحي وتوزيع وإهداء الجزء الكبير، للمحتاجين.

ربما في اجازة العيد يقوم كثير من الناس بطرح متاعب الحياة جانبا، وإزاحة منغصاتها وهمومها، بعيدا عن الذاكرة ولو بصورة مؤقته، حتى تصفو نفوسهم، وتهدأ قلوبهم، وحينها تزول الغشاوة عن عيونهم، فيبصرون بوضوح حقيقة جمال لوحة الخالق سبحانه وتعالى، ورونق طبيعة الكون الأخاذ، فيرون في شعاع الفجر الخافت سحرا يبعث النشوة في النفوس، وفي وهج نور الشمس الساطع صفاء يبهر العيون وبهاء ينعش الروح، وفي ظلمة المساء ونور القمر سكون يريح الألباب وهناء يسعد القلوب. 

أما تكبيرات العيد فهي تبقى مخزونة في الوجدان طوال أيام العام، فموسيقى صوتها له وقع خاص في النفوس، ومعاني كلماتها الجليلة لها قيمة عظيمة في القلوب، فحين تجلجل تكبيرات العيد من مآذن جميع المساجد، يخترق صداها القلوب المؤمنة قبل أن يبلغ صدحها المسامع، فيضفي على تلك النفوس بهجة وسرور ويزود القلوب بروحانية تسحر بجلالها الكبار والصغار معاً.

كذلك فرحة الاطفال بعيد الاضحى هي ركن هام من أركان افراح العيد، بل هي كل أركانه، فهم ينبوع بهجة العيد، وفرحه المستمر، فسعادة الكبار تستمد من فرحة الاطفال، ولكن سرور الاطفال له متطلبات قد لا تسطيع الكثير من الأسر توفيرها بالكامل، كالملابس الراقية، وكبش العيد، رغم إن أضحية العيد من السنن المؤكدة وينبغي على المقتدر توفيرها ونحرها تقربا إلى الله بزمنه المحدد من بعد صلاة العيد حتى آخر يوم من أيام التشريق، ومع ذلك فهو يدخل شكلاً وطعاماً ضمن الأشياء التي تحقق الفرح في قلوب الاطفال وبقية أفراد الأسرة، ولكن وفي وضع البلاد المزري، نجد كثير من الأسر تعقدت ظروفها المادية، ولم تتمكن من إتمام فرحتها باقتناء أضحية العيد في ظل الارتفاع  الجنوني لأسعار الأضاحي، رغم أن معظم تلك الأسر اعتادت على شراء أضاحي العيد في كل عام، ولعل انقطاع العادة يكون له وقع قاسي في نفوسهم أكثر من قسوة الظرف المادي الصعب ؟!.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحوثي: هذا هو الحل الذي سنوافق عليه لوقف الحرب في اليمن
مايكروسوفت تسحب "مخزن الأسرار" من أعماق المحيط
وكلاء غاز عدن اعتبروا من انفجار محطة غاز ابين واحذروا القنابل المؤقوتة
بن عفيف يشدد على رفع الجاهزية الأمنية بالمرافق الخدمية وفي مقدمتها الكهرباء
رئيس صحيفة الجيش : وفاة العميد طيار "الصبيحي" وهو يبحث عن راتبة وصمة عار
مقالات الرأي
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
  مقبل محمد القميشي الحوثي غزاء الجنوب من اتجاهات عدة ، شبوة وابين حتى وصل عدن ووصل العبر بل أبعد من العبر (
  جاءوا لغيرِ ما جاءوا !. جاء التحالفُ العربيُ لليمنِ ، قاصدا تحريره ، حاميا لشرعيته ، مدافعا عن حقوق شعبه ،
-
اتبعنا على فيسبوك