مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 سبتمبر 2020 10:38 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 25 يوليو 2020 01:27 مساءً

ما أشبه اليوم بالبارحة 

 

                               سهير السمان 

أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني بعد ثورة 2011 والذي ضم جميع المكونات السياسية والمدنية وكانت اليمن على أعتاب تأسيس مرحلة جديدة لنظام سياسي ومجتمعي يضمن الشراكة والعدالة للجميع، حسب ما كان يراد من هذا الحدث التاريخي، كانت فصائل الانقلاب الحوثية تعمل على اقتحام المحافظات الشمالية، وتسقط تواجد الشرعية المعترف بها دوليا، والمدعومة إقليميا.

 والغريب في الأمر أن تحركات الانقلاب تلك كانت على مرأى ومسمع الداعمين الدوليين والاقليميين، والأغرب أن مكوناتهم السياسية كانت مشاركة في دهاليز المؤتمر. 

واليوم يتكرر الحدث، ولكن هذه المرة مع انقلاب في المناطق الجنوبية. ويجتمع الأطراف أنفسهم تحت قيادة التحالف نفس الداعم الإقليمي وفي الرياض ملجأ الحكومة الشرعية، من أجل التوصل إلى حل سياسي مع الانقلاب الجنوبي.

وها هي الشرعية تسقط مرة أخرى، ويستمر فتح جبهات المعارك في المحافظات الجنوبية، ويظل التحالف في تمثيل دور الراعي الرسمي للشرعية، والحفاظ على تواجدها. محادثات غير مباشرة يعقدها السعوديون بين الحكومة والانتقالي، تتركز على تنفيذ اتفاق الرياض وإعادة تطبيع الأوضاع في سقطرى، التي وصل محافظها هو الآخر إلى الرياض على متن طائرة سعودية.

وتأتي هذه التطورات عقب سيطرة الانتقالي على جزيرة سقطرى، وفرضهم الإدارة الذاتية على الجزيرة البعيدة عن مجرى الحرب الذي تعيشه البلاد.

وتصل اللجنة العسكرية سعودية إلى أبين لفرض ومراقبة وقف إطلاق للنار بين الانتقالي وقوات الحكومة، و لكن مع تجدد المواجهات العسكرية بين الحكومة والانتقالي بشكل يومي، وما نستغربه كيف تعقد المفاوضات والمعارك مستمرة على الأرض. وكأن تواجد الشرعية أصبح يشرعن تلك الانقلابات، ويدعم الفوضى، ويبقي اليمن على صفيح ساحن من الأنات والموت اليومي. ولم يبق من هذا الوطن سوى اسمه المغضوب عليه.   

 ما حدث وما يحدث أصبح مكشوفا، والمخطط بات معروفا، و الموجع هو موقف الشرعية الذي لا يزال حتى اللحظة يغض الطرف عن كل ما يحدث، وأصبح هدفها هو الحفاظ على تواجدها في فنادق الرياض.

تعليقات القراء
479388
[1] انتي تغالطي الحقائق زيفا وبهتانا
السبت 25 يوليو 2020
علي طالب | كندا
ما بني على باطل فهو باطل . موتمر الحمار كان التفاف على الحق ولذا فشل . الشماليون رفضوا مخرجات مؤتمر الحمار الهزلية . الجنوبيون لم يشاركوا ولم يقبلوا بها والشرعية اشترت ذمم جنوبية لاتمثل غير نفسها. التباكي على ان الجنوبيين سيطروا على سقطرى ووصفهم بالانقلابيين وماذا عن جحافل الشمالية والحشد في المهرة ووادي حضرموت وهي بعيدة عن المواجهة مع الحوثي في الوقت الذي سلمت المناطق للحوثي.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحوثي: هذا هو الحل الذي سنوافق عليه لوقف الحرب في اليمن
مايكروسوفت تسحب "مخزن الأسرار" من أعماق المحيط
وكلاء غاز عدن اعتبروا من انفجار محطة غاز ابين واحذروا القنابل المؤقوتة
بن عفيف يشدد على رفع الجاهزية الأمنية بالمرافق الخدمية وفي مقدمتها الكهرباء
رئيس صحيفة الجيش : وفاة العميد طيار "الصبيحي" وهو يبحث عن راتبة وصمة عار
مقالات الرأي
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
  مقبل محمد القميشي الحوثي غزاء الجنوب من اتجاهات عدة ، شبوة وابين حتى وصل عدن ووصل العبر بل أبعد من العبر (
  جاءوا لغيرِ ما جاءوا !. جاء التحالفُ العربيُ لليمنِ ، قاصدا تحريره ، حاميا لشرعيته ، مدافعا عن حقوق شعبه ،
-
اتبعنا على فيسبوك