مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 01:40 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 25 يوليو 2020 12:47 صباحاً

وسطية الائتلاف الوطني الجنوبي ..

الائتلاف الوطني الجنوبي مكون سياسي جنوبي مستقل يؤمن بحق الآخرين في المشاركة...

ولا يدعي احتكار تمثيل الجنوب ، كما يؤمن بالتعددية السياسية..

الائتلاف الوطني الجنوبي ائتلاف وسطي ينبذ العنف كوسيلة للتعبير ويدعو للتوافق خدمة لقضية الجنوب..

الائتلاف الوطني الجنوبي ولد وائتلف ليخدم شعبه وبلده بعيداً عن الشطح والشعارات المستهلكة..
الائتلاف منحاز للمواطن ويعمل لمصلحة المواطن ووجد لترسيخ دعائم النظام ولتثبيت نواة مؤسسات الدولة لتدار البلد وفق المؤسسات الشرعية بعيداً عن التكوينات المليشاوية والفوضوية التي تفرض نفسها بقوة السلاح والعنف...
والتي بسببها انهارت مؤسسات الدولة

الائتلاف الوطني الجنوبي مشروع وطني جاء لصالح المواطن وليساهم في بناء مؤسسات الدولة لتحفظ للمواطن حقوقه..

كما يسعى الائتلاف الوطني الجنوبي لتوحيد كافة التكوينات العسكرية والامنية لتخضع لوزارتي الدفاع والداخلية ليضمن المواطن امنه واستقراره وليأمن على حياته ومستقبل اولاده..

وكما يسعى الائتلاف الوطني الجنوبي مع كل الخيرين والشرفاء لإعادة الامور الى نصابها ليتولى الكبار والحكماء الامور الكبيرة لإدارة البلد حتى لاتنهار البلد..
سئل الخليفة العباسي ابوجعفر المنصور احد حكماء بني امية عن سبب زوال دولتهم فقال:
امور كبيرة اوليناها الصغار...
وامور صغيرة اوليناها الكبار، وابعدنا الصديق ثقة بصداقته ، وقربنا العدو إتقاء لعداوته،فتحول الصديق عدواً ولم يتحول العدو صديقاً ..
فضعنا مابين الإفراط والتفريط..

فلابد ان يتولى الحكماء والعقلاء إدارة البلد ، فالاوطان تسقط وتنهار عندما يستلم الصغار والفوضويون الامور الكبيرة ..
فمثل هؤلاء الصغار لاتتجاوز مشاريعهم الصغيرة مصالحهم الشخصية وكروشهم المنتفخة..!

الائتلاف الوطني الجنوبي ولد كبيراً وسيبقى كبيراً بحجم الوطن الكبير..
والائتلاف الوطني الجنوبي يناضل سلمياً ومعه كل الأحرار لنبذ السلوكيات الشاذة التي تمس سيادة الوطن والتي تخلق ازدواجية القرار والفعل وتضعف دور مؤسسات الدولة..

وأخيراً:
فالائتلاف الوطني الجنوبي يعمل لتحقيق مشروع الدولة الاتحادية وتثبيت دعائمها، فهي الضامن الحقيقي لمستقبل الاجيال.

تعليقات القراء
479337
[1] قبح الله وجهك انت وائتلاف العيسى
السبت 25 يوليو 2020
بوناصر الفضلي | عدن
الائتلاف الجنوبي مسغلا وليس مستقل الائتلاف الجنوبي ولد ميتآ واستغله العيسي لأغراضه واغرض حزب الإصلاح وجلال عبدربه لابارك الله فيهم جميعآ وهذا الكاتب المنافق يحاول يلمع هذا المكون المدعي جنوبيته الذي ينخر في جسد الجنوب. .. قبحكم الله وقبح هذا العيسي ومكونه مكون النفاق والشقاق



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وزير في حكومة الشرعية يقول ان تصعيد الحوثي في مأرب تسبب بمقتل 250 مدنياً
بن عفيف يشدد على رفع الجاهزية الأمنية بالمرافق الخدمية وفي مقدمتها الكهرباء
الكويت تدعم الشعب اليمني بـ20 مليون دولار لمواجهة تبعات «كوفيد ـ 19»
أساتذة الجامعات تحت طائلة القمع والتعذيب في مناطق سيطرة الحوثيين
صدق او لا تصدق: عدن تستورد قوالب الثلج من محافظة إب
مقالات الرأي
  في بادئ الأمر ينبغي التوضيح الى أن الأستاذ أحمد حامد لملس، لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه
كل ما نجلس مع بعض الثوار حق اليوم ونتناقش نحن وهم اكان نقاش مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاوضاع
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
-
اتبعنا على فيسبوك