مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 09 أغسطس 2020 10:24 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

هل يعتمد قرار الغاء الاختبارات الوزارية؟.. وكيف تؤثر القرارات الوزارية المتقلبة على مستقبل الطلاب!

الجمعة 03 يوليو 2020 10:13 مساءً
استطلاع / عبداللطيف سالمين :

تعددت الاسباب والنتيجة واحدة.. انزلاق مستمر نحو الفوضى التعليمية في اليمن، والمتضرر دوما هو ذاته "الطالب" الذي يقف  عاجزا امام لا اكثرات المعنيين بسير العملية التعليمية في البلاد.

ومؤخرا أعلنت وزارة التربية و التعليم في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً ، إلغاء موعد الاختبارات الوزارية لطلاب الصف الثالث الثانوي في المحافظات المحررة والتي كانت مقررة في تاريخ ٢٨ يونيو 2020م.

وهو ما جاء بلسان الوزير التربية والتعليم اليمني “عبدالله لملس” في صفحته على فيس بوك، ان الاختبارات الوزارية لطلاب وطالبات الثانوية العامة لن تكون في 28 يونيو ، كما كان مقرر مسبقاً.

وياتي هذا الاعلان نتيجة الارتفاع الكبير في تفشي فيروس كورونا في مختلف المحافظات اليمنية.

ومع ذلك يبدو ان القرار قد يتم اعادة النظر في امره بحسب بعض المصادر المقربة التي عادت لتاكد ان وزارة التربية و التعليم من المحتمل اعلانها لموعد آخر للاختبارات في المحافظات المحررة.

وتفصيلا فقد ناقشت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ لمواجهة وباء كورونا المستجد في اجتماعها مسبقا برئاسة رئيس الوزراء ، خيارات وبدائل إنهاء العام الدراسي لطلاب الثانوية العامة للعام 2019- 2020م، في ضوء جائحة كورونا.

وأقرت اللجنة بهذا الخصوص، اعتماد المعدل التحصيلي المتمثل بجمع نتيجة الطالب في أول ثانوي واضافته مع نتيجته في ثاني ثانوي ونتيجة الطالب في الفصل الأول لثالث ثانوي، وقسمة حاصل الجمع على (3) ونتيجة القسمة على (3) بحيث يكون المعدل التحصيلي للطالب في الثانوية العامة.

تضارب ردود الفعل بين معارض ومؤيد.

وأثار القرار حفيظة الميدان التربوي على مستوى المدارس والطلاب والاهالي بالرغم من ترحيب شريحة واسعة به، لتتضارب ردود الفعل ما بين مؤيد ومبارك واخرون ساخطون معتبرون القرار كارثة اخرى تضاف للكوارث التي تعصف بالمنظومة التعليمية في اليمن في السنين الاخيرة.

"حسان الصامت" احد الناشطين انتقد هذا القرار واعتبر

قرار حكومة الشرعية بإلغاء الاختبارات الوزارية قرار عبثي غير مدروس، ويُلقي بضرره سلبًا على شريحة كبيرة من الطلاب المتميزين، وأيضاً فيه هضم حق الطالب الذي كان يريد تعويض ما فاته من تقصيرٍ في سنوات سابقة.

وقال الصامت: "هذا القرار بحاجة إلى قرار موازي فيما يتعلق بمعدلات القبول للجامعات؛ فإما تخفيض معدل القبول لجميع التخصصات، أو إتاحة الفرصة لكل خريج هذا العام لدخول الكلية التي يريدها وليُقبل المتميز حسب المعايير واللوائح"

واستطرد: "المُلاحظ في حكوماتنا المُوقرة أن إجراءاتها الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا لا تُطبق إلا في دُور العبادة وقطاع التعليم فقط؛ حيث يتم اتخاذ قرارات سريعة غير مدروسة في حين يُترك الأمر ع حاله في الأسواق والشوارع والمرافق الأخرى"

واختتم :" لعل هذا الأمر يُوضح لنا نوعية الفئة التي تحكمنا.عقليات تجار الحروب المُتاجرة بالدماء المُحاربة للتعليم وكل مظاهر الحياة.

بينما قال" عبدالله وهيب" احد الطلاب في الصف التاسع:" هذا العام تكبدنا الويلات اللي ما تكبدها أي أحد بأي سنة، محذوفنا هذه،السنة سيء وخاصة التاريخ ولم نكمل منهجنا وتقريبا بعض المواد الترم الثاني لم نفهم منها حتى 1%"

وتابع:" وصلت الامور لفوق الاحتمال واتغلقت من كل جهة، ولا وجود لحل مناسب سوى الغاء الاختبارات.

ضد الاعفاء ومع الاختبارات.

بدوره  يرئ احد طلاب الثانوية في عدن عكس ذلك ويطالب بخوض الاختبارات النهائية، حيث قال:

انا طالب ثالث ثانوي، اريد ان ابني مستقبل، لا اريد ان يعفوني من بناء مستقبلي.

وتسائل:"هل سيؤمنوا لي مستقبل زاهر بالاعفاء طبعاً لا ذلك الطبيب والمهندس والمدرس الذي بداخلي يريد ان يظهر ..لا يريد ان يعفوه من الضهور الى العالم الحقيقي".

واختتم: لدينا احلام، ونريد تحقيقها فقط حالياً نريد تأسيس مستقبلنا،ضد الاعفاء ومع الاختبارات.

ويوافقة الرأي طالب أخر حيث ويضيف على كلامه: "لست مع إلغاء الاختبارات، ولكن أتمنی لو يعاد تدريس الفصل الدراسي الثاني لكافة المراحل .لأنهم لم يدرسوا منه إلا القليل من المعلومات والمعرفة التي يترتب عليها معلومات كثيرة لانتقالهم إلی المرحلة اللاحقة.

وإذا تغافلوا عن ذلك فهم يضيعوا الطلاب فوق ما هم ضايعين."

-مستقبل التعليم إلى المجهول!

بينما عبر بعض الاهالي عن سخطهم ان تم فعلا حدوث الغاء للاختبارات وقالو في احاديث متفرقة لعدن الغد:

"لا نؤيد هذا ابدا .. هذه دعوة الى الآ مبالاه والاستهتار والكسل والتغابي عن الوضع التعليمي لهم، يجب ان يتم اجراء اختبارات".

واعتبروا الداعين لموضوع الاعفاء لو كان لديهم حس المسئولية والاهتمام بمستقبلهم لذاكروا في بيوتهم واستغلوا فرصة الاجازة والوقت ولكن لعبه الببجي والالعاب الالكترونية والجلسة والطنان تنمى الاستهتار وفي الاخير يدعونا للتضمان لهم.

-مطالب بحل وسطي!

ويذهب اخرون الى الاقرار بعدم جدوى الاختبارات في الوقت الحالي ويستطردوا في حديثهم قائلين :" الطالب اليمني مجاهد هو وأسرته من زمان منهج غامض ويتغير. بالسنة اكثر من مرة مدرسين حالتهم متعبة بالتالي ادائهم متعب الحرب جعلت من الدراسة باليمن كأنه جهاد وعندما حل الوباء اكمل ما بقى الطلاب لم يكملوا المنهج ولم يتلقوا تعليم كافي اجازة طويلة"

وتسائلوا: "على اي اساس يريدون ان تعلن الوزاره اختبارات؟..لا ندري بالنسبة للشهادة مصيرهم معروف من عده سنوات مجاميع لمن لا يستحقها وضياع وحرمان لمن جاهد وثابر وعند حصولهم على النتائج كفاح وجهاد من نوع اخر نحو الجامعات".

واضافوا: "طلاب اليمن من حرمان الى حرمان لا احد يقدر أن يقرر هل يتم الاختبار ام لا إن وافقنا على اجراء الاختبارات ما هو التحصيل واذا قلنا لا كيف يحصل على درجات وشهادة بدون ما يدرس حاجة وهذا ينعكس على دخول الطالب الى لجامعة بإي معلومات يدخل.

واختتموا: "لا هذا يصح ولا هذا يصح انما الخيرة فيما اختاره الله اذا المرض منتشر. صعب نحميهم ويدخلوا الامتحان والطلاب نسوا ما تلقوه من الدروس لابد ان يكون في حل وسط.

- ملف ينتظر وضع النقاط على الحروف.

ملف التعليم في البلاد،  ملف أخر لم يغلق بعد، أسئلة كثيرة تنتظر من يزيح الستار عنها ويبقى السؤال الأهم، متى تعالج وزارة التربية والتعليم الخلل المتفشي في المنظومة التعليمية ككل واعطائها الاولوية عوضا عن عدم الاكتراث كل مرة ، وهل ستجد الحكومة في الايام القادمة حلاً سريعاً يضمن عودة الطلبة إلى المدارس والبدء في العملية التعليمية في اقرب وقت ممكن. ام ان الملف سيظل مفتوحاً كبقية الملفات التي لا تجد من يغلقها.. هنا في اليمن.


المزيد في ملفات وتحقيقات
ما زال تاريخ جزيرة (ميون) المبكر يكتنفه الغموض .. فلماذا تركت بريطانيا الجزيرة شبه اطلال ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( السادسة ) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : تنفرد ( عدن
تحليل يتناول مآلات الحرب في اليمن بعد خمسة أعوام من المعارك
مبادرات تلو المبادرات.. هل هزمت الوحدة ومهدت للمذاهب والمشاريع الضيقة؟!‎ سلّة مبادرات أسبوعية.. هل أضاعت المشروع (الوطني) والمبادرة الخليجية؟! اليمن الذي انقلب على
مزارعو خنفر: مياه السيول تجرف مزارع ومنازل ومواشي المواطنين
تقرير: ماجد أحمد مهدي ترصد وزارة الزراعة والري موزانة لصيانة قنوات الري وبفعل الاهمال واللامبالاة وضعف المتابعة جرفت السيول منازل ومواشي ومناحل المواطنين القريبة


تعليقات القراء
474105
[1] هذا قرار ليس السبب جائحة كرورنا
السبت 04 يوليو 2020
طفشان | عدن
إنما هروب هذا الوزير من استحقاق معلمين اللي وعدهم في صرف هم في شهر ابريل ولكن لم يوفي بوعده وخوف من إقامة الامتحان الوزاري ثالث ثانوي ويصر متعلمين بعدم حضور فيقع في موقف محرج فتم اتخاذ هذا قرار



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
من هي المنطقة اليمنية التي لايتجاوز فيها المهر 120 الف ريال يمني فقط؟
عاجل: في ظاهرة غريبة شعاع قوي يضي عده محافظات قبل قليل
فلكي يمني يوضح سبب ظاهرة الشعاع الذي أضاء سماء بعض المحافظات.
رسميا.. زيادة جديدة في سعر مادة البترول بعدن
عاجل:فلكي يمني يحدد موقع الامطار الغزيرة وتحذيرات لسكان هذه المناطق
مقالات الرأي
الحقيقة وفتحي بن لزرق هذا الرجل منذ عرفناه وهو الصحفي الوحيد الذي دائما مايكشف الحقيقة بعينها وكتاباته تدخل
  ______________________'                بقلم نجيب صديق كان مباحا لكل من هب ودب ان يلجاء الى اقرب
  كتب : محمد كليب أحمد     كل المؤشرات والنشرات الجوية ، وتوقعات الطقس للفترة الحالية والقريبة القادمة
تهامة تغرق وتموت جوعاً!أكَلَت الحيرةُ قلبي منذ أيام وأنا أتساءل.. مَنْ يجب أن أخاطب أو أنادي من أجل تهامة وهي
  محمد انعم ..  الشعب اليمني يواجه الموت يوميا بسبب كوارث المجرم عبدالملك الحوثي الذي حول حياة اليمنيين
    = جاء دحابشة الشمال ودمروا دولة الجنوب وكل مؤسساتها ومعالمها وتاريخها وكوادرها ونهبوا ثرواتها
مهرجان يافع بمناسبة عيد الأضحى المبارك كما يعرف عنه السواد الأعظم من الناس. هو مهرجان تراثي سنوي يستحضر فيه
    صالح الديواني* الحوثيون جماعة دينية متطرفة تنسب في تسميتها وكيانها إلى مؤسسها الهالك "حسين بدر الدين
الشيخ في المصطلح أما أن يكون شيخ علم ( مرجعية دينية ) – أو شيخ طاعن في السن ولكن ما نحن بصدده هو الشيخ القبلي
ارجوا صادقاً الا اكون اصدم القارئ الكريم عندما أقول أنني ضد توقيع اتفاقية المصالحة بين جنوبيي الشرعية
-
اتبعنا على فيسبوك