مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 04:17 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 03 يونيو 2020 04:11 مساءً

صواريخ فلاش كاميرته هزمتهم المبتسم النبيل. بالغدر سقط قتيل. على ارض وطني العليل..!

غريبه في هذه البلد.. ان يكون فلاش كاميرا سببا في انتزاع الروح من الجسد..!

عجيبة يا وطن. تتحول فوتوغرافيا كاميرا الى حبل يلتف حول عنق صاحبها..!

مريب يا وطني. أن تمرق رصاصة الغدر وطيور الظلام جبهة مصور في الجبهات ابتسامته سلاحه الاول والاخير..!

عفوا نبيل القعيطي.. شهيد الصورة والخبر الحصري لازال قانون الغاب لا يعترف بعذرية ابتسامتك وطهارتها..!

سامحنا نبيل القعيطي..فخصمك هذه المرة لم يكن نبيلا كنبل ضحكتك وعذوبتها في احلك الظروف..!

معقوله ان قاتلك وهو يتربص بك غدرا لم يدر في ذهنه او فكره ان اخفاء تلك البسمة على شفاهك الغليظة عند الله من اكبر الكبائر..؟!!

يا الهي..يا رب السماوات

ايعقل ان تكون صورة فقط مجرد صور ينقلها من ارض المعارك كفيلة بان تجعل عزرائيل يقبض روح من التقطها بسبب رصاصة شيطانية نسي مطلقها ان الله عنده قتل النفس اعظم من هدم بيته الحرام حجرا حجرا..؟!!

قتلت الابتسامة العذبة في مقتل نفس شريرة لا يعجبها طهارة ونقاوة نفس حاملها..!

قتلت الضحكة البريئة لحامل الكاميرا و انتزعت من فيه صاحبها صرخة موت لم يلاقيها في جبهات القتال فهناك لامكان للغدر لان ها ارض معركة الكل فيها يعد نفسه شهيدا حتى تنقضي المعركة..!

نبيل المبتسم.. لم يدر بخلده ان الخطر الكامن من غرابيب الظلام بالقرب من منزله اشد خطورة على حياته من كل الجبهات..!

ولكن من اين لحامل الكاميرا والابتسامة نبيل القعيطي ان يفكر ولو لوهلة ان هناك من يترصد له ويتابع خطواته للانقضاض عليه واردائه قتيلا مضرج الدماء على باب منزله مصدر الامن والامان الذي ما كان يتوقع حتى في احلك كوابيسه ان تكون الصورة الاخيرة التي ستلتقط له و دمائه الطاهرة تحل مكان ضحكته وابتسامته الشهيرة..؟!!

ايعقل ان هناك شياطين بشرية تفوقت على ابليس الشر ستتام الليلة وهي لا تحمل ذرة ندم على خطف روح انسان مبتسم للحياة.. روح انسان لم يعي ان الحرب ليست شريفه.. لم يفهم انها حرب الغدر والغدارين فيها يتربصون بكل جميل في هذا الوطن الجريح..!!

صوت تكة الفلاش استبدلت اليوم بصوت طلقة رصاص والفرق بينهما ان الاولى تلتقط لا جل بناء مستقبل وطن يبحث عن الامن والامان والثانية تكة خافتة ولكنها مليئة بأصوات الشر والظلم والغدر والمكر هدفها قتل الحياة واسوداد مستقبل يزداد الظلام حلكة فيه..!

سقط النبيل. غابت الابتسامة.. ولكن القادم اعظم واشد قسوة لمن حاول تغيير احداثيات الاغتيال من مكان الى اخر بداعي الحرب الاعلامية القذرة..

مات المبتسم. .وستبقى ابتسامته كشبح يزور قاتله والاكثر من ذلك لمن برر هذا الاغتيال الجبان..!

خذوها مني اصدقائي وزملائي الاعزاء..

ما بعد اغتيال نبيل القعيطي لن يكون مثل سابقه..

الان فقط سيحوم شبح الغدر حول الجميع فمادام هناك من يبرر ويقلب حقائق الغدار وصفته وهدفه ببوصلة السياسة القذره فان الموت سيبقى بغرابيبه السود يحوم ويحوم بحثا عن قلم او كاميرا او حساب اعلامي يشارك في هذه الحرب..

لن يكون هناك مكان آمن للجميع. فمادام يتواجد بيننا من يزيف ويلون الاغتيال بحسب اهواءه السياسية العفنة فارحبوا بكوابيس اخرى سنسمع عنها هنا وهناك..

فباب الشيطان قد فتح.. باب الغدر واسكات الاصوات وحتى اسكات افيش الكاميرا قد بات مفتوحا على مصراعيه يبحث عن فريسة يترصدها ويتابعها لإيقاعها في شرك الغدر والخيانة وكيف لا وهناك من سيحمل جهات غيره مسؤولية هكذا جرائم..!

اه ياعدن..

اه يامدينة السلام والوئام

الاوبئة تفتك باهلك من جهة.. وضيق النفس يقتل كبارك ومرضاك بغياب الكهرباء.. وهاهي فجيعة اخرى تظلم المستقبل في عيوننا..

ما اغتيال تلك الضحكة الا هزيمة لقاتلها..

نعم لم يهزموك يا نبيل في جبهات القتال..

نعم انتصرت للصورة.. واي انتصار..؟

انتصار جعل اعداءك يترصدون لك للخلاص من صواريخ فلاشك.. وقذائف كاميرتك.. فكان القبح ان يكتبون نهاية ضحكتك وابتسامتك على جدران منزلك فمن متى لديهم اخلاق المحاربين..؟

من متى لديهم رجولة المقاتلين؟

من متى كان لهذه الغربان مبدأ يسيرون عليه..؟

سيذكر التاريخ ان صورة مجرد صورة اصبحت فيزه نحو القبر. تأشيرة لترك الدنيا مغدورا..

صورة لاغير اضحت سببا عظيما لوأد حياة انسان مفعم بالحب والابتسامة..

نم قرير العين ايها النبيل ولقاتلك سنظل ننشر ابتسامتك لكي يعلم ان هذه الضحكة ستكون انشوطة عذاب تلتف حول عنقه فمن يجرؤ على ان يخفي هكذا ضحكة وابتسامة لابد ان يكون عقابه شبحا يأتيه في المنام يضحك ويجلجل بضحكته ليعلم قاتله انه لم يستطع ان يسكت اصوات وصور الحق في هذا الزمن الاغبر الذي نعيش ويلاته دقيقة بدقيقة. ثانية بثانية..!

ابتسم ايها النبيل ودع لنا الحزن والألم والهزيمة المذلة لقاتلك ولمن دافع ولو بكلمة او بالهمز واللمز عن فعلته النكراء فاليوم انت وغدا هم وغيرهم ممن يعتقد ان الحرب في الجبهات وليست بجانب منازلهم باعتقادهم ان الكلمة والصورة يستحيل ان تكون سببا في الاغتيال والموت.. ولكن هيهات فماحدث اليوم مصيبة كبيره لن تتوقف عند حدود بعينها مادام ان هناك اشخاص واقلام لم تعي اهداف اللعبة القاتلة..!!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدق او لاتصدق : رشة مياه مطر بسيارة فتاة تودي بحياة شخص بالمعلا(Translated to English )
شرطة القاهرة تلقي القبض على عصابة من الأفارقة وتستعيد مبلغ (53) ألف سعودي (مصور ) (Translated to English )
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
مقالات الرأي
مُخطّط فصل المخاء وبعض المديريات عن محافظة تعز قد رُسِم وأقِر، يوم أن تخلصوا من الشهيد ‎#عدنان_الحمادي رحمه
لطالما كانت المؤشرات الدالة على الفوارق القائمة في الموارد السياسية والاقتصادية والاجتماعية في ستة أقاليم
      الحديث عن صقر اليمن يحتاج الى مجلدات ولكنا سوف نختصر الحديث عن ذلك الصقر في سطور كي لانطيل
لا يمكن تطبيق السيادة الوطنية بمعزل عن احترام الدستور والقوانين التي يتضمنها. وإنّ مفهوم السيادة بشكل عام
  بخصوص ملاحظاتكم وتسائلكم حول شركة هاني ومثيلاتها من الشركات فالأمر جلي وواضح لأي متخصص ولا يحتاج لأي
............................ وسيم صالح * تأسست ندوة الحصن الثقافية عام 1959م على منوال الفرق الموسيقية اللحجية والتي لم تخرج
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
-
اتبعنا على فيسبوك