مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 07 يونيو 2020 12:33 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 03 أبريل 2020 01:15 صباحاً

صكوك الوطنية

الوطن بالمنظور العام هو البيت الكبير الذي يحوي تحت سقفه الجميع، هو بيت المشردين وملاذ المتعبين، هو الأب الذي يحب أبناءه على ما هم عليه من البِّر والفجور والعصيان.

الوطن للجميع.. هكذا قالوا، ويقولون.. ولكن ما أكثر الغُرباء في وطني، ثلةٌ تحدثنا عن الشرف لم يحظى الشرفاء فيها بحروف كلماتهم، ومُحدّثون عن النضال غاب فيها الشهداء الأحرار عن ذِكر مناقبهم وبطولاتهم، وزاعمون بمقاصد المجد والرقي يحثّون الخُطاء على معاول هدمٍ فأنّا لفاقدِ الشيء أن يُعطيه.

هلّا أخبرنا أحدهم من له الحقّ في توزيع صكوك الوطنية؟؟

من له الحق أن يرى أن عمراً خائناً وزيداً وطنياً شريفاً مناضلاً فبأيّ وزنٍ كان قياسهم للوطنية وحُبّ الإنتماء للإوطان.

إنّ مفهوم الإنتماء للإوطان حديثٌ أزلي مُذ هبط أبونا آدم عليه السلام إلى الأرض وارتبط بها بروابط الحب والخير والعطاء وهكذا خلفها وأستخلفها بنوه من بعده، رغماً عن جحود ونكران بعض الأنفُس البشرية للإرض والوطن إلّا أنها ما زالت كما هي أماً حنونةً وملاذاً آمناً وفيضاً دافقاً من العطاء والخير للبشرية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
*عدن دون امن* ✍عـمـاد الـزبيـدي ماتزال العاصمة الباسلة عدن تعيش اوضاع في غاية الصعوبة والتعقيد مع استمرار
منذ نصف عام تقريباً وكل سكان العالم يتابعون بقلق أخبار فيروس " كورونا"، هذا الفيروس الذي أربك الجميع، علماء
عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما بدءا النبي عليه السلام بمخاطبة الامبراطوريات من الروم والفرس
تواصلت بـ”محمد المطري”، و أبلغته أنه معزوم عندي غداء و قات يوم الخميس.. حاول أن يعتذر، و لكني حلفت عليه
  أماني الطفولة أمست شريدة ..يطارها الخوف في اللامكان ..وملـء الفضاء تنادي : "أغيثوا" ..وما من مجيب ..وهذا البلد
 تعتبر ثانويات  العظام  من أكثر الأعراض  المتعبة  لمريض  السرطان  بسبب الألم الذي  يعاني
أن أول ما يتبادر إلى الذهن عند الحديث عن العصبية ذلك النموذج البائس  فالعصبية تقضي على التفكير السليم
كلما تشتد الأزمات وتضيق الأحوال وفي أشد المواقف صعوبة تجد المرأة اليمنية حاضرة بقوة، وتتجسد عظمة المرأة
-
اتبعنا على فيسبوك