مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 12:54 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 30 مارس 2020 09:29 مساءً

لحظة الحقيقة !!

لقد حان وقت الإجابة على هذا السؤال الصعب ..

ـ ما أكبر أزمة إنسانية عالمية وفقا للأمم المتحدة وقتلت أكثر من 100 ألف شخص خلال خمس سنوات وتسببت في جميع أنواع المشاكل الأخرى؟ طبعا ليس فيروس كورونا.

إنها حرب اليمن التي تستعصي على جذب إنتباه وقلق الغرب رغم المشاركة الواسعة للولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا فيها.


ان ما عجز الكثيرون عن استيعابه جيدا هنا رغم ان التاريخ والواقع المعاش لازالا يؤكدانه في كل مرة !
هو ان امكانية جنوح دفة الأزمات وإستدامة فرص السلام في ظل سطوة وهيمنة العالم الرأسمالي تبدو منخفضة جدا وربما منعدمة تماما .
ولسنا هنا بحاجة التأكيد في أن تفاغم تلك الأزمات واستمرار الصراعات اليوم هي من يكشف الخطر الوجودي للانظمة الرأسمالية التي تكون فيها أرباح النخبة مقدمة على رفاهية الجماهير ..


وبالحديث مجددا عن مستقبل الأزمة باليمن فإن الجميع بلا إستثناء ينبغي ان يدرك حقيقة واحدة فقط ..!
وهي ان لا سبيل يقود إلى إغلاق هذا الملف المؤلم الا بأعلان الخيار الصعب وتقديم التنازلات تمهيدا للعودة الى طاولة الحوار والخروج بتسوية سياسية شاملة تراعي مصلحة الشعب قبل مصالح المكونات السياسية المتصارعة وماعدا ذلك يعني ان الجميع ماضا الى مصيره على مذبح القوى الرأسمالية ..
# فما الذي يحتاجه هؤلاء أكثر من خمسة أعوام كاملة لم تخلف سوى الموت والدمار والجوع والمرض لينطقوا بتلك الحقيقة ؟ لقد سأموا جميعا الحرب لكنهم يعجزون عن قول ذلك.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادات من الشرعية تصل الرياض بصورة مفاجئة من مصر
وفاة شقيق الزنداني بوباء كورونا ونجل الاخير يثير سخرية اليمنيين
وفاة الشيخ انور الصبيحي
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
وفاة اقدم مصور بعدن رافق الملكة اليزبيت ملكة بريطانية اتناء زيارتها لعدن .
مقالات الرأي
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
شركات الإدارة شركات عالمية ضخمة وأصبح كثير من القطاعات تدار من قبل شركات متخصصة وخاصة فيما يتعلق بشركات
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
-
اتبعنا على فيسبوك